النفط ومعادلة العرض

0 275

هل يمكننا مشاهدة المزيد من الارتفاعات في سعر النفط هذا الشهر؟ كان شهر فبراير أفضل شهر في الرزنامة السنوية لأداء النفط الخام الأمريكي، حيث شهد ارتداد في 13 من أصل 17 السنة الماضية. هذا يعني أنه منذ عام 2002، ارتفع النفط الخام الأمريكي في 75٪ من الحالات. هل سيشهد شهر فبراير الحالي المزيد من المكاسب في النفط الخام الأمريكي؟

قد يقول بعضكم أن كل هذا من معلومات سابقة ولا يعني بالضرورة أداءً مشابهاً لهذا العام. قد قلت في مقال نشرته مؤخراً في هذه المدونة، الشهر الماضي، إن شهر يناير كان أفضل شهر للذهب، حيث شهد زيادة بنسبة 70٪ خلال السبعة عشر عاماً الماضية. هذا العام، ارتفع الذهب مرة أخرى في شهر يناير، مسجلاً ارتفاعاً كما كان على مدى آخر 6 مرات في يناير.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

معادلة العرض السعودي والإيراني

لا يزال النفط مدعوماً ببيانات إنتاج النفط من السعودية – أكبر منتج في “أوبك” لتخفيض الإنتاج بمقدار نصف مليون برميل يومياً في الشهر الماضي. كما أن ارتفاع الأسعار هو التخفيض الكلي من الكويت والإمارات العربية المتحدة، والذي يصل إلى أكثر من 150 ألف برميل في اليوم.

ويصبح خفض العرض إيجابياً بشكل خاص بالنسبة لأسعار النفط عندما ندرج انخفاض 150.000 برميل يومياً بعد إعادة فرض العقوبات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. وبالنظر إلى المستقبل، فإن قيود العرض هذه ستمكن منظمة “أوبك” من تحقيق أو تجاوز التخفيض المزمع في إنتاجها والبالغ 800 ألف برميل في اليوم.

كما تظل حالة العرض سالبة (إيجابية بالنسبة للأسعار) في حالة العراق وليبيا وأنغولا.

السؤال الفنزويلي

إن قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات على شركة النفط الفنزويلية “PDVSA” سيوقف تدفق عائدات العملات الأجنبية إلى الرئيس “نيكولاس مادورو”، مما يعني توقف تدفق النفط في الأسواق العالمية، لكنه لن يؤدي إلى فقدان العرض للأسواق العالمية. كان إنتاج النفط في فنزويلا يواجه بالفعل تحديات هيكلية، حيث بلغ الإنتاج حوالي 1.0 مليون برميل يومياً في ديسمبر، مقارنةً بأوبك، وهو انخفاض حاد من 2.4 مليون خلال السنوات العشر الماضية.

سوف يهتم متداولين النفط في المقام الأول بالسؤال حول كيفية إعادة توجيه صادرات فنزويلا النفطية. تعتبر الهند والصين الوجهتين الأكثر احتمالاً، ولكن تكاليف النقل الإضافية وفائض النفط (الذي يقدر بنحو 200 ألف برميل يومياً) الذي يبحث عن مشترين قد يعني انخفاض الأسعار التي تتقاضاها فنزويلا لجذب مشترين جدد.

يجب أن نولي الاهتمام لحقيقة أن درجة النفط الفنزويلي أثقل من النفط الخام الأمريكي ولا يمكن استبداله بسهولة بخام غرب تكساس الوسيط. وهذا يعني أن فارق السعر بين النفط الثقيل والوزن الخفيف سيستمر في التحرك لصالح النوع الأثقل، ولكن إذا استمرت حقائق العرض مع المملكة العربية السعودية وإيران وأنغولا، فسوف تبقى أسعار النفط مدعومة على الأقل فوق 50.00 دولار.

فنيات النفط

يبدو أن معظم درجات النفط تشير إلى ارتفاع الأسعار في الأسابيع الثلاثة أو الأربعة المقبلة. سعر خام غرب تكساس الوسيط في الحفاظ على الدعم عند 50 دولار، ويبقى لدى دببة النفط سبب للتشاؤم إذا كان هناك اختراق مستمر في السعر اليومي للنفط تحت مستوى 49 دولار.

لا ننسى أن أسعار النفط قد ارتفعت بمقدار 25٪ من أدنى مستويات العام الماضي وتعتبر حالياً بحاجة إلى نوع من الاستراحة أو الاستقرار العرضي. وإذا كان هناك فرصة اختراق فوق 60 دولار، فيجب أن تتحقق خلال هذا الشهر قبل أن يتم توقع جولة مجددة من تحديات شهوة المخاطرة في الأسواق. أما بالنسبة إلى 65 دولاراً، أرى احتمال بنسبة 75٪ قبل نهاية الربع الحالي.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.