الإسترليني و “الباكستوب” الأيرلندي

0 285

تبقى مسألة الحدود الأيرلندية هي القضية الأكثر صعوبة في مفاوضات “بريكست”. ستهدف رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” إلى إغلاق الفجوة حول قضية الحدود الأيرلندية عندما تلتقي برئيس المجلس الأوروبي “دونالد تسك” يوم الأربعاء. والفكرة هي تمهيد الطريق لاتفاق نهائي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في منتصف نوفمبر بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة قبل مغادرة الأخيرة في مارس من العام المقبل.

ماهي مشكلة الحدود الأيرلندية؟

هناك 2 أيرلندا: أيرلندا الشمالية، وهي جزء من المملكة المتحدة التي ستغادر الاتحاد الأوروبي وهناك جمهورية أيرلندا، وهي دولة قومية مستقلة، تنتمي الى الاتحاد الأوروبي. حاليًا كلا البلدين يعتبران جزءاً من الاتحاد الأوروبي و لكن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيضطر الأيرلنديان إلى الاحتفاظ بحدود رسمية لأنه سيتم فصلهما عن طريق قوانين مختلفة تحكم حركة الأشخاص والسلع والخدمات. ولكن بموجب اتفاق الجمعة الحزينة الذي تم التوصل إليه في عام 1998 من أجل إنهاء عقود من سفك الدماء في أيرلندا، تم إزالة الحدود الصعبة وتم فتح حرية الحركة للأشخاص والتجارة بين البلدين.

اليوم، يرغب كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في تجنب “الحدود المتشددة” – الفحوصات المادية أو البنية التحتية بين أيرلندا الشمالية وأيرلندا – ولكن لا يمكن أن يوافقوا على ذلك.

ما هو ال”باكستوب”؟

“باكستوب” هو مصطلح يستخدم للحالة للحفاظ على حدود مفتوحة بين البلدين في حالة حدوث “بريكست” صعبة أي في حالة مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي دون اتفاق شامل. في الوقت الحاضر يتم تداول السلع والخدمات بين الولايتين القضائيتين مع بعض القيود.

ونظراً لأن المملكة المتحدة وأيرلندا حالياً جزءًا من الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، فإن المنتجات لا تحتاج إلى تفتيش للجمارك والمعايير، ولكن بعد “بريكست”، كل ذلك سيتغير.

صرحت حكومة المملكة المتحدة مرارًا وتكرارًا بأنها لا تريد حدودًا إيرلنديةً صعبة. كما قال الاتحاد الأوروبي إنه لا يريد حدوداً صعبة.

حل “باكستوب” هو ما تم اقتراحه حتى الآن – وهو ترتيب سينطبق على الحدود الأيرلندية إذا لم تستطع صفقة أوسع إبقائه مفتوحًا كما هو اليوم. لكنها مشكلة عندما تصر المملكة المتحدة على ترك الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة. يمكن لذلك أن يؤدي إلى عدم وجود صفقة على “بريكست”.

لماذا يصعب الاتفاق على “باكستوب”

إن السبب في التوصل إلى اتفاق بشأن الدعم هو أمر مهم للغاية، هو أن الاتحاد الأوروبي لن يوافق على فترة انتقالية بعد بدء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مارس المقبل حتى يتم توفير “باكستوب”. وهناك أيضا اتفاق على ما يلزم تحقيقه – الحفاظ على التعاون عبر الحدود، ودعم اقتصاد الجزيرة كلها، وحماية اتفاق سلام الجمعة الحزينة.

ما هو موقف الاتحاد الأوروبي من “باكستوب”

اقترح الاتحاد الأوروبي “باكستوب” التي من شأنها أن تعني بقاء أيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي الأوروبي، وأجزاء كبيرة من السوق الموحدة، ونظام ضريبة القيمة المضافة في الاتحاد الأوروبي.

لماذا يعتبر ذلك مشكلة بالنسبة للمملكة المتحدة؟

إذا كان “باكستوب” ينطبق فقط على أيرلندا الشمالية، عندها يتم رسم الحدود الجمركية والتنظيمية في منتصف البحر الأيرلندي. أي وضع منفصل لأيرلندا الشمالية عن بقية المملكة المتحدة يُنظر إليه على أنه من المحتمل أن يضر بالاتحاد ككل، ومن شأنه أن يهدد السلامة الدستورية للمملكة المتحدة.

ما هي اخر التطورات؟

وقال”بارنييه”، مفاوض الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي “مستعد لتحسين” عرضه على “باكستوب”، مشيراً إلى أن عمليات التفتيش على السلع لا يجب أن تتم بالضرورة في موانئ أو مطارات أيرلندا. وقد أشارت بعض التقارير إلى أن الفحوصات الوحيدة التي يجب أن تحدث على الحدود ستشمل بعض المنتجات الغذائية والزراعية.

اقتراح جديد من “تيريزا ماي”؟

هناك أحاديث تدور حول أن رئيس الوزراء “ماي” ستقدم مقترحًا جديدًا للدعم ك “باكستوب هجين” – وهو ترتيب من شأنه أن يرى المملكة المتحدة بأكملها بفعالية في التنظيم الجمركي مع قدوم البضائع إلى أيرلندا الشمالية من أماكن أخرى في المملكة المتحدة تخضع لبعض الضوابط التنظيمية على الحد الأدنى.

 

ما المنتظر لزوج الجنيه الاسترليني / الدولار الأمريكي؟

 

هبط الباوند البريطاني وسط عاصفة من الأخبار المختلطة على الجهتين الاقتصادية والسياسية. كانت أرقام التضخم من المملكة المتحدة أضعف التوقعات اليوم وهي المجموعة الأولى من البيانات المخيبة للآمال في أكثر من أسبوعين. على الجهة السياسية، رأينا بالأمس الجنيه الإسترليني يرتفع إلى أعلى مستوى في الجلسة عند 1.3244 $ قبل أن ينزل 100 نقطة بعد الأخبار التي أفادت بأن الاتحاد الأوروبي يتطلب اقتراحًا جديدًا من رئيس الوزراء “ماي” فيما يتعلق ب “باكستوب” على الحدود الإيرلندية. أظهر الجنيه الاسترليني تحسنًا مستمرًا مقابل الدولار الأميركي خلال الأسابيع العشرة الماضية ويرجع ذلك جزئيًا إلى الضعف الواسع في قيمة الدولار الأمريكي. لكن الصورة الاقتصادية / الأساسية للمملكة المتحدة تعززت أيضًا. أتوقع أن أي انخفاض في الجنيه الاسترليني سيجد الدعم بالقرب من مستوى 1.2990 قبل تمديد تقدمه إلى 1.3480. بمجرد أن نرى هذا الهدف، سيكون علينا إعادة تقييم الوضع على ما إذا كان 1.42 ممكنًا.

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر