تقلبات الجنيه الإسترليني عند أعلى مستوى منذ مارس 2017

0 3

من المرجح أن يظل الجنيه الإسترليني تحت رحمة عناوين الأخبار السياسية حيث تواجه رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي معارضة لسياسة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي. بعد أن إرتفع الجنيه الإسترليني فوق مستوى 1.3160 اليوم الإثنين بنسبة 0.65% تقريباً.

حيث جنى المتداولين الأرباح على الصفقات القصيرة بعد الإنخفاض يوم الجمعة, وهذا بعد تصريح رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن مفاوضات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي وصلت إلى طريق مسدود.

ورفض زعماء الإتحاد الأوروبي خطة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في قمة غير رسمية في سالزبورغ الأسبوع الماضي, ويراقب المتداولين الآن رد فعل حزب العمال المعارض وحزب المحافظين في مؤتمرات الحزب.

ووجد الجنيه الإسترليني الإثنين دعماً اليوم الإثنين للحديث عن أن عدداً متزايداً من المشرعين المحافظين سيدعمون إستفتاء آخر بشأن إتفاق خروج بريطانيا النهائي من الإتحاد الأوروبي. حيث بلغ تقلب العملة لمدة ثلاثة أشهر مقابل الدولار أعلى مستوى له منذ مارس 2017.

  • تقلبات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي تصل إلى مستوى في أكثر من عام ونصف

هل يمكن أن تكون بريطانيا على وشك إجراء انتخابات عامة أخرى؟

قد تفجرت التكهنات مرة أخرى بعد أن ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن مساعدي رئيسة الوزراء تيريزا ماي ناقشوا إمكانية إجراء إنتخابات في نوفمبر, وتسعى تيريزا ماي للحصول على تأييد علني لموقف خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

مما سوف يركز المتداولين على المؤتمر السنوي لحزب المحافظين الذي تقوده رئيسة الوزراء تيريزا ماي والذي يبدأ في 30 سبتمبر. بينما قد تواجه قيادة ماي تحدياً آخر مع ترك حزب العمل المعارض الباب مفتوحاً لإستفتاء ثاني. كما صرح زعيم حزب العمل جيريمي كوربين إنه يريد إجراء إنتخابات عامة بدلاً من إستفتاء آخر على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

من جهة أخرى, تترقب الأسواق هذا الأسبوع إعلان المملكة المتحدة التقديرات النهائية لنمو الناتج المحلي الإجمالي في الفصل الثاني والإستثمارات التجارية إلى جانب الحساب الجاري. حيث أشارت الأرقام الأولية من مكتب الإحصاءات الوطني إلى إرتفاع معدل النمو الإقتصادي في بريطانيا مدعوماً بزيادة أخرى في إستهلاك الأسر المعيشية وإنتعاش في الاستثمارات التجارية.

علاوة على ذلك, من المرجح أن يظهر مؤشر ثقة المستهلك لشهر سبتمبر تدهوراً في معنويات المستهلكين وسط عدم اليقين المستمر في محادثات البركسيت.

النظرة الفنية

عاد زوج الجنيه الإسترليني للتداول عند متوسط متحرك 100 عند 1.3153, وهذا بعد التقلبات التي شهدتها العملة خلال الأسبوع الماضي على أثر المحادثات غير المباشرة بإتفاق البركسيت.

حالياً يواجه السعر مستوى مقاومة أولية عند 1.3220, وبإختراقها يعزز بالسعر لإختبار قمة الأسبوع الماضي عند 1.3317 نسبة 38.2% مستويات تصحيح فوبوناتشي. حيث في حالة إغلاق يومي أعلاها يعزز بالسعر لإستهداف المستوى الثاني 1.3525 متوسط متحرك 200 يوم وعند نسبة 50.0% مستويات فوبوناتشي, ومن ثم 1.3722 نسبة 61.8% مستويات تصحيح فوبوناتشي.

  • الجنيه الإسترليني مقابل الدولار يتداول قرب متوسط متحرك 100 يوم (مؤشر زمني يومي)

بينما إذا ما فقد الجنيه الإسترليني زخمه الإيجابي وإخترق مستوى الدعم عند 1.3055 قد يستهدف متوسط متحرك 50 يوم عند 1.2982 ثم المستوى الثاني عند 1.2965 قاع 11 سبتمبر أيضاً متوسط متحرك 21 يوم. أما بإختراق هذا المستوى قد يستهدف قاع القناة الصاعدة عند 1.2900.

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر