نظرة أساسية قبيل إجتماع البنك المركزي الأوروبي.

Posted on
البنك المركزي الأوروبي

 

إنتعشت الأسهم الأوروبية مع الآمال التجارية بعد جلسة مختلطة في آسيا حيث واجه المستثمرون مجموعة كبيرة من المحفزات بما في ذلك الهدوء الواضح للتوتر التجاري بين الولايات المتحدة وأوروبا, وإرتفع مؤشرستوكس يوروب 600 بقيادة الشركات الصناعية.

بينما مازال اليورو يتداول دون تغيير ملحوظ بعد أن صعد لأعلى مستوياته قبل بدأ الجلسات الأوروبية ليعود ويفقد مكاسبه مرة أخرى بنسبة 0.15% عند 1.1710 مع ترقب المستثمرين لإجتماع ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي.

لقد إتخذ البنك المركزي الأوروبي بالفعل آخر قراراته الرئيسية لهذا العام, ولا يوجد مجال كبير لإعلانات جديدة في إجتماعه اليوم. مع ذلك, فإن القدرة على تنفيذ تلك الخطط تعتمد على تعاون البيانات الإقتصادية. حيث إمتثلت الإصدارات الأخيرة للبيانات حتى الآن, ولكن التأثير الكبير لحرب تجارية عالمية قد تتسبب في إعادة النظر في خطط البنك المركزي الأوروبي لتشديد السياسة النقدية.

معدل سعر الفائدة, وحديث دراجي

سيعلن البنك المركزي الأوروبي قراره بشأن السياسة في الساعة 14:45 بعد الظهر بتوقيت مكة المكرمة, وبعد ذلك ماريو دراجي سيتحدث إلى الصحفيين بعد 45 دقيقة. حيث تشير التوقعات الحالية أن البنك المركزي الأوروبي سيبقي على معدلات الفائدة الحالية دون تغيير.

البنك المركزي الاوروبي

  • معدلات سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي

مع ذلك, هناك الكثير من التفاصيل التي سيطلب من دراجي توضيحها في مؤتمره الصحفي. لقد أربكت التوجيهات بشأن أسعار الفائدة بعض مراقبي البنك المركزي الأوروبي, وسيتعين في النهاية تحديث خطة لإعادة إستثمار عائدات الديون المستحقة. حيث يخطط البنك المركزي الأوروبي للتوقف عن إضافة برنامجه لشراء السندات في نهاية هذا العام عندما تصل الحيازات إلى 2.6 تريليون يورو (3 تريليون دولار).

لكنها ستستمر في سحب الأموال من الديون المستحقة إلى السوق, وستكون إستراتيجية إعادة الإستثمار هذه نقطة تركيز رئيسية للمستثمرين إلى أن يبدأ البنك المركزي في رفع أسعار الفائدة, وهو ما يقول الرئيس ماريو دراجي إنه على بعد عام واحد على الأقل.

Eur-USD تعرف علي التحليل التقني للزوج الاكثر تداولا

التيسير الكمي

لا يزال البنك المركزي الأوروبي في طريقه لوضع نهاية لبرنامج التيسير الكمي في وقت تلوح فيه الحرب التجارية بين أكبر الإقتصادات. فمن غير المحتمل أن يتسبب التباطؤ المؤقت في تغيير البنك المركزي الأوروبي بشكل كبير في خطة الخروج من التسهيل الكمي, وخاصة مع إزالة فجوة الناتج تقريباً.

البنك المركزي الأوروبي

  • البنك المركزي الأوروبي ونهاية التيسير الكمي

لا يزال البنك المركزي الأوروبي في طريقه لوضع نهاية للتيسير الكمي في سبتمبر, ولقد أتخذ البنك المركزي الأوروبي بالفعل اخر قراراته الرئيسية لهذا العام ولا يوجد مجال كبير لإعلانات جديدة في إجتماعه اليوم. مع ذلك, فإن القدرة على تنفيذ تلك الخطط تعتمد على تعاون البيانات الإقتصادية. بينما يتوقع المحللون أن يعيد مجلس الإدارة التأكيد على أن عمليات شراء السندات ستنتهي في ديسمبر, وأن أسعار الفائدة قد تبدأ في الإرتفاع بعد صيف عام 2019.

النمو

كما تشير البيانات الضعيفة والقوية منذ الإجتماع الأخير إلى أن الإقتصاد يتعافى من التباطؤ في الربع الأول بسبب عوامل مؤقتة. لقد تحسنت البيانات الخاصة بنمو الناتج المحلي الإجمالي قليلاً منذ منتصف الشهر الماضي, ومن غير المحتمل أن يتسبب التباطؤ المؤقت في تغيير سياسة البنك المركزي الأوروبي بشكل كبير في خطة الخروج من التسير الكمي خاصة مع إزالة فجوة الناتج تقريباً.

البنك المركزي الأوروبي

  • الناتج الصناعي لمنطقة اليورو يتوسع في الربع الثاني

التضخم

أيضاً كانت بيانات التضخم إيجابية منذ منتصف يونيو حيث كشف تقرير مؤشر أسعار المستهلكين النهائي لشهر مايو عن تضخم غير متوازن بإستثناء العطل المجمعة, والمؤشر الأساسي الذي يتضمن فقط السلع والخدمات الأكثر حساسية لحجم فجوة الإنتاج إرتفع إلى أعلى مستوى له عند 1.2٪ منذ أواخر عام 2013.

  • التضخم الأساسي يرتفع منذ أدنى مستوياته في عام 2013

التجارة والإقتصاد

وسيتحدث ماريو دراجي بعد يوم من موافقة رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد تعليق التعريفات الجديدة بينما يواصلوا التفاوض بشأن التجارة والعمل من أجل التوصل إلى إتفاق لتجنب حرب تجارية.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

بينما ما زال على الطاولة هناك زيادة في الواردات الأوروبية من الغاز الطبيعي المسال وفول الصويا في الولايات المتحدة وتخفيض التعريفات الصناعية على كلا الجانبين, وقال يونكر بعد الإجتماع في واشنطن إن الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة “سوف يعلقان الرسوم الجمركية الأخرى” بينما تستمر المفاوضات. أما في السابق قد حذر البنك المركزي الأوروبي من أن الخطر الأكبر على النمو الإقتصادي ليس بالضرورة التعريفات التي تم الإعلان عنها, ولكن تأثير النزاعات على الثقة.

(Visited 1 times, 1 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website