لماذا المتداولين بأسواق المال يراقبون البريكسيت؟

Posted on
البريكسيت

التقلبات هي ما تقود أسواق الفوركس حيث كلما إرتفع معدل التذبذب كلما كانت هناك مساحة أكبر للمتداولين لكسب الأرباح, ومن أكبر الأحداث التي حدثت خلال العامين الماضيين والتي أثرت على أسواق الفوركس هو التصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

في الواقع, هذه الأيام السياسة هي المؤثر أكثر من الإقتصاديات التي أدت إلى تقلبات كبيرة في عالم الفوركس. الأمثلة الكلاسيكية على ذلك كما رأينا ردة فعل السوق للتصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي وإنتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية.

التأثير الفوري

ستكون عملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي عملية معقدة بالنظر إلى مدى تشابك بريطانيا مع الإتحاد الأوروبي وتشريعاتها ومفهوم “السوق الموحدة”, وهذه المضاعفات تسبب شكوكاً كبيرة بخصوص كل من الجنيه الإسترليني والإقتصاد البريطاني.

أدى التأثير المباشر لتصويت البريكسيت بخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي إلى إنخفاض كبير في مستويات الجنيه الإسترليني مقابل اليورو, وإنخفض الجنيه الإسترليني من 1.30 يورو خلال البريكسيت إلى 1.09 يورو في أربعة أشهر فقط بعد التصويت على البريكسيت وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ما يقرب من نصف هذا الإنخفاض 16.15 ٪ وقعت في الأيام الثلاثة التالية بعد إعلان البريكسيت.

What's your forecast on the future GDP? Feel confident enough to trade it? Open you account now!

وفي ظل هذا التذبذب في الجنيه الإسترليني تحرك متداولين الفوركس نحو الدولار الأمريكي الذي يعد العملة الإحتياطية في العالم, وبالتالي ملاذاً آمناً في أوقات تقلبات الفوركس وفقد الشهية بالنسبة للمعدن الثمين. أدى هذا التحرك للدولار الأمريكي إلى دفع قيمته للأعلى مقابل اليورو والذي إنتقل من 0.878 يورو في 23 يونيو 2016 إلى 0.908 يورو في 26 يوليو 2016, وبالطبع فإن هذه التأثيرات تراجعت مع الوقت وبدأ الجنيه الإسترليني في رؤية إنتعاش طفيف.

البريكسيت

أجواء عاصفة البريكسيت

تكمن مشكلة متداولين الفوركس في أن الجدول الزمني للخروج من المملكة المتحدة يبدو مرناً إلى حد ما. تاريخان, هما أكثر أو أقل يقيناً حيث يُطلق على 29 مارس 2019 أسم “يوم خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي”, وبينما يفترض أن يكون خريف 2018 هو الوقت الذي يتم فيه إنهاء شروط صفقة الخروج.

في حين أن التوقعات تشير إلى إرتفاع الجنيه الإسترليني من حيث القيمة على المدى الطويل. أيضاً من المحتمل أن تعتمد التقلبات اليومية على التقدم الذي يتحقق في مفاوضات البريكسيت الجارية بين المسؤولين في كلاً من بريطانيا والإتحاد الأوروبي, وأي أخبار إيجابية بشأن الإتفاقية يمكن أن تعزز قيمة العملة في حين أن الفشل قد يضعفها.

وفي النهاية, فإن الإتفاقات التي تم التوصل إليها فيما يتعلق بحقوق مواطني الإتحاد الأوروبي والحدود الإيرلندية والعلاقات التجارية المستقبلية بين المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي والمزيد قد تحدد الطريقة والإتجاه الذي سيتحرك به سعر الجنيه الإسترليني.

على سبيل المثال, إذا إضطرت المملكة المتحدة إلى دفع فاتورة خروج كبيرة فقد يؤدي ذلك إلى دفع الجنيه الإسترليني إلى الإنخفاض لأنه سيؤثر على الثقة في بريطانيا, وبالمثل إذا كانت الصفقة التجارية أقل من مرضية لبريطانيا فإن التأثير سيكون سيئاً على الجنيه الإسترليني.

البريكسيت

وما هو غني عن القول, سواء كنت تتداول بالجنية الإسترليني أم لا فإن التحركات في هذه العملة ستؤثر على قيم العملات الأخرى على غرار ما حدث للدولار الأمريكي فوراً بعد إعلان خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي. أن الطريقة الوحيدة للإستعداد لأي تقلبات في أسواق العملات هي مراقبة آخر التطورات في مفاوضات البريكسيت.

الأهم من ذلك, أنه إذا كنت متداولاً في سوق الفوركس فستحدث الأحداث التي تؤدي إلى تقلبات كبيرة في العملات كل بضع سنوات, وإذا لم يكن في البريكسيت حالياً فستكون هناك حروباً تجارية بين الولايات المتحدة والصين أو أي شيء آخر. الطريقة الوحيدة للحفاظ على اللإستعداد الدائم هي مواكبة التطورات الجيوسياسية والإقتصادية في جميع أنحاء العالم.

(Visited 1 times, 1 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website