عطلة عيد الإستقلال إنتهت الأسواق تتطلع لبيانات التوظيف

Posted on

قد تزيد تلك الأحداث المنتظرة يوم الجمعة من إضاءة سماء الأسواق المالية كما أضاءت الألعاب النارية سماء الولايات المتحدة بعطلة عيد الإستقلال في الرابع من يوليو, وهذا مع إنتظار محضر البنك الفدرالي مساء اليوم كما وضحنا في مقالتنا السابقة ( ماذا يترقب المستثمرين بمحضر إجتماع البنك الفدرالي غداً)

بالإضافة إلى تقرير الوظائف لشهر يونيو وتحرك إدارة ترامب نحو فرض المزيد من التعريفات الجمركية على البطائع الصينية هي نقطة البيانات الرئيسية في نهاية جلسات الأسبوع. مما سيكون الإهتمام أعلى من المعتاد, ويراقب المحللون أدلة محتملة على تأجيل التعيين والإستثمار والقرارات الأخرى حيث تقلق الشركات من تدهور الأوضاع الإقتصادية بسبب التوترات التجارية كما أعرب عنه مؤخراً رئيس البنك الفيدرالي جيروم باول.

هل انت مستعد لإقتناص فرص التداول المتاحة مع صدور بيانات سوق العمل الأمريكي ؟  إفتح حسابك الحقيقي الآن 

سوق العمل الأمريكي

القطاع الخاص

أظهرت النتائج بالتوظيف بالقطاع الخاص التي جاءت قبيل تقرير الوظائف الشهري الذي تصدره الحكومة يوم الجمعة. تراجع معدل التوظيف بالقطاع الخاص بمقدار 177 ألف من توقعات السوق عند 190 ألف, ولكن تم تعديل التقدير السابق في مايو بإرتفاع من 178 ألف إلى 189 ألف. حيث تم تحقيق مكاسب واسعة بتقديرات يونيو في مختلف الصناعات بما في ذلك التصنيع والبناء والرعاية الصحية والتجارة والنقل.

  • معدل التوظيف بالقطاع الخاص يتراجع في يونيو ويعدل تقدير مايو على إرتفاع

القطاع الخاص غير الزراعي

خلال الأشهر العديدة الماضية كان التركيز في تقرير الوظائف موجهاً نحو علامات ضغوط الأجور الناشئة وسط تزايد شح العمالة. من المؤكد أن هذا سيظل نقطة محورية مهيمنة.

مع ذلك ، قد يعود معدل التغيير بالوظائف إلى نظام الفوترة نحو الأعلى خلال الأشهر القليلة القادمة, ويراقب المتنبئون دليلاً على التراجع في التوظيف بسبب قلق الشركات من تداعيات الحرب التجارية.

قد يتحقق هذا في وقت لاحق من هذا العام, ولكن إستناداً إلى مرونة معنويات الشركات حتى الآن ومعدل النمو لا نتوقع حدوث تباطؤ واضح في بيانات يونيو أيضاً المفاجأة الصعودية في تقرير الوظائف في يونيو ستثبت التوقعات العالية للنمو في الربع الثاني.

  • معدلات التوظيف بالقطاع غير الزراعي في تصاعد منذ بداية العام

وقد تسارع معدل الزيادة اللاحقة في 12 شهراً من مكاسب الوظائف غير الزراعية إلى 197 ألف شهريًا اعتبارًا من مايو مقارنة بـ 175 ألف في بداية هذا العام, ويتفق إجماع الآراء على تحقيق مكاسب مع الإتجاه. في حين نتوقع التعجيل بالتعجيل جنباً إلى جنب مع نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى أن يوجد دليل أكبر على أن ندرة العمالة الماهرة تجعل العمال أكثر تكلفة.

إذاً ما إستمرت مكاسب التوظيف في تجاوز معدل النمو الطبيعي للقوى العاملة بسهولة فسوف يتراجع معدل البطالة خلال الأشهر القليلة القادمة, ومن المحتمل أن يستمر معدل البطالة بمستوياته الحالية عند 3.8٪ لبضعة أشهر قبل أن ينخفض ​​إلى 3.6٪ بنهاية العام.

السيناريوهات المتوقعة

مع صدور تقرير سوق العمل الامريكي من المتوقع حدوث سيناريوهان للأسواق :قد تسلك الأسعار اتجاها واحداً مباشرة بعد صدور أرقام التقرير، أو آن تسلك اتجاهاً معيناً قبل أن تردد و تغير الإتجاه بشكل سريع. ومع صدور التقرير يتجه المراقبين لتحليل 3 معطيات ، أرقام تقرير الوظائف الأمريكية للشهر السابق، الأرقام المتوقعة (قبل صدور التقرير)، والأرقام الفعلية أو الحالية. وفور صدور نتائج التقرير يتخذ المتداولون في أسواق المال قراراتهم حسب 3 حالات المتوقع حدوثها :

  •  الأرقام الفعلية للتقرير أعلى من الأرقام المتوقعة وأعلى من أرقام تقرير الشهر الماضي، وبالتالي سيتجه الدولار للإرتفاع بشكل كبير مقابل العملات الأخرى.
  • الأرقام الفعلية للتقرير أدنى من الأرقام المتوقعة وأدنى من أرقام تقرير الشهر الماضي، وبالتالي سيتجه الدولار للتراجع بشكل كبير مقابل العملات الأخرى.
  • الأرقام الفعلية للتقرير أعلى من الأرقام المتوقعة ولكن أدنى من أرقام تقرير الشهر السابق، أو الأرقام الفعلية للتقرير أدنى من الأرقام المتوقعة ولكن أعلى من أرقام تقرير الشهر السابق. في هذ الحالة ستتعرض الأسواق لتقلبات بسبب عدم اليقين من الإتجاه .

تصويب التعريفات الأمريكية على الصين مرة أخرى

في حين أن الأسواق سوف تركز على الإشارات المحتملة من تقرير الوظائف سيكون هناك الإهتمام المخصص لأحداث الحرب التجارية في وقت لاحق من يوم الجمعة.

بهذا يدخل النزاع التجاري الأمريكي والصيني مرحلة جديدة قد تكون ضارة. ووافق الرئيس دونالد ترامب على رسوم جمركية على البضائع الصينية تبلغ قيمتها حوالي 50 مليار دولار, ومن المقرر أن تدخل الموجة الأولى التي تؤثر على 34 مليار دولار في السلع حيز التنفيذ في 6 يوليو.

بينما قالت الصين إنها لن تتحرك أولا ولكنها سترد على الفورمما زاد من حمائية الرئيس دونالد ترامب ليشير إلى أنه لن يتحمل مثل هذه الخطوة.

أثار النزاع التجاري على الذهب والدولار

الحروب التجارية جيدة وسهلة الفوز كما يرى الرئيس دونالد ترامب الذي يقدم العون للثيران, وهو ما يجعل المستثمرون يرون الدولار كملاذ أفضل من الذهب في حالة تكثيف التعريفة الجمركية المتبادلة.

بعد أربعة أشهر من صدمة رئيس الولايات المتحدة لأسواق الأسهم برؤيته لواجبات أعلى على الواردات إلى أمريكا. يكتشف المستثمرون المحفزات التي من شأنها أن تساعد عملة أقوى إقتصاد على الصمود أمام أفضلية الذهب.

  • الدولار يتغلب على الذهب كملاذ آمن في ظل تصاعد النزاع التجاري

إن إحتمالات الرسوم الجمركية على الواردات سيخفض من عجز الحساب الجاري في أكبر إقتصاد في الوقت الذي يرفع فيه البنك الفيدرالي أسعار الفائدة مما يخلق فرصة نادرة, وبهذا يمكن إستخدام الدولار كملاذ.

في الوقت نفسه عززت العملة قبضتها على أسعار الذهب وطغت على المحركين الآخرين بما في ذلك إنخفاض الطلب المادي في الهند, وتوقعات الطلب الصناعي وتراجع تدفقات الإستثمار في الصناديق المتداولة في البورصة.

ومع وصول أسعار المعدن الثمين بالأسبوع الماضي لأدنى أداء في النصف الأول من العام خلال خمس سنوات يعيد المستثمرون تقييم كيفية وزن الأصول التقليدية. تأتي هذه الدفعة من التقاء الأحداث من موقف ترامب الحمائي إتجاه شركاء الولايات المتحدة التجاريين, وإلى حقيقة أن البنك الإحتياطي الفيدرالي يخفض التيسير الكمي في وقت سابق عن نظرائه في اليابان أو أوروبا.

(Visited 1 times, 1 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website