اليورو في صراع بعد تباطأ الإقتصاد وخطى إنهاء التيسير الكمي

0 2

ما زال التوسع الإقتصادي في منطقة اليورو يدخل عامه السادس, ولكن النمو تباطأ في الربع الثاني بعام 2018 وهو الأضعف خلال عامين. كما يأتي تباطأ النمو في الربع الثاني حتى بعد أن أثر الطقس السيئ والإضرابات على التوسع في الربع الأول. لكن التضخم تسارع أكثر من هدف البنك المركزي الأوروبي على الرغم من أن ذلك كان مدفوعاً إلى حد كبير بأسعار الطاقة القوية, وبقيت البطالة عند أدنى مستوى لها منذ عام 2008.

مع هذا لا تزال القراءات الأخيرة حول التضخم الأساسي تشير إلى أن إنتعاش إقتصاد منطقة اليورو يعزز ضغوط الأسعار. كما يجب أن يستمر التشديد التدريجي لزيادة معدلالت الفائدة  مع أن الإقتصاد يعمل بشكل طفيف أدنى من إتجاهه على الرغم من تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني.

منطقة اليورو

  • اليورو يعزز مكاسبه مقابل الدولار بعد صدور بيانات منطقة اليورو على الرغم من تباطأ النمو

يبدو أن المستثمرين أعطوا إقتصاد منطقة اليورو ثقة وظل اليورو مرتفعاً بعد التقارير حيث إرتفع بنسبة 0.44% تقريباً عند 1.1744 دولار, ولم يتغير العائد على الأوراق المالية الألمانية لمدة عامين عند 0.58% تقريباً.

مع نمو بنسبة 0.3٪ دون مستوى الإتجاه بينما من المحتمل أن يرتفع في النصف الثاني من العام, ولن يعرقل خطة البنك المركزي الأوروبي لإنهاء برنامج شراء السندات. مع ذلك, فإن الإنتعاش الدوري لا يمكن أن يستمر بالسرعة المسجلة في عام 2017 فقد بدأت الإختناقات في الإمدادات في التقلص, وأدى تصاعد التوترات التجارية العالمية إلى كبح مشاعر الأعمال والمستهلكين ويقترب سحب التحفيز النقدي قريباً.

النمو في منطقة اليورو

نما إقتصاد منطقة اليورو بالربع الثاني بنسبة 0.3% على أساس ربع سنوي في الأشهر الثلاثة حتى يونيو 2018, وذلك أقل من تقديرات السوق ومقدار الربع الأول عند نسبة 0.4%.

أيضاً أظهرت دول المنطقة توسع الناتج المحلي الإجمالي بمعدل أبطأحيث تراجع معدل النو في  إيطاليا إلى 0.2% مقابل 0.3% في الربع الأول, وتراجع النمو في أسبانيا إلى 0.6% مقابل 0.7% في الربع الأول لكن النمو أبطأ لكنه قوي بما فيه الكفاية. كذلك تراجع النمو في النمسا إلى 0.7% مقابل 0.8% بالربع الأول.

منطقة اليورو

  • نمو منطقة اليورو يتباطأ بالربع الثاني نحو أقل مستوياته في عام تقريباً

أما بالنظر إلى المستقبل لا تشير إستطلاعات الأعمال إلى حدوث إرتداد كبير في الربع الثالث, وأنخفض مؤشر مديري المشتريات مرة أخرى في يوليو. بينما إذا كانت القراءة ستستمر خلال الربع الثالث فسيكون ذلك متوافقاً مع نمو حوالي 0.4٪. حيث إذا إرتفع النمو إلى ما يزيد قليلاً عن 0.4٪ في الربع خلال الفصول القادمة فإن الطاقة الإحتياطية ستستنفد في وقت مبكر من العام المقبل.

التضخم في منطقة اليورو

تسارع معدل التضخم في منطقة اليورو في يوليو 2018, وهذا أعلى معدل للتضخم منذ ديسمبر عام 2012 مدفوعاً بشكل أساسي بأسعار النفط.

حيث أظهر مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي إرتفاع في يوليو بنسبة 2.1% متجاوزاً توقعات السوق والتقدير السابق عند 2.0%. كما إرتفع المؤشر الأساسي الذي يستثني الغذاء والطاقة بنسبة 1.1% في يوليو 2018 متجاوزاً التقدير السابق عند 0.9%, وتجاوز توقعات السوق بنسبة 1.0%.

منطقة اليورو

  • معدل التضخم بمنطقة اليورو يرتفع فوق معدل 2.0% المستهدف من البنك المركزي الأوروبي

وﻣن اﻟﻣﺗوﻗﻊ أن ﯾﺗﻐﯾر اﻟرﻗم اﻟرﺋﯾﺳﻲ واﻷرﻗﺎم اﻷﺳﺎﺳﯾﺔ ﻓﻲ أﻏﺳطس ﻣن ﯾوﻟﯾو ﺑﻧﺳﺑﺔ 2.1٪ و 1.1٪ ﻋﻟﯽ اﻟﺗواﻟﻲ. أما على المدى المتوسط, فمن المرجح أن يظل المعدل الرئيسي يعكس التطورات في أسعار النفط حيث يجب أن يظل مرتفعاً للأرباع القليلة القادمة قبل أن يتراجع في منتصف عام 2019.

منطقة اليورو

  • تسارع النمو في الأجور

مع ذلك, إذا إستمر الرقم الأساسي للتضخم في الإرتفاع وإن كان بالتدريجي فبهذا ينبغي دعم هذه الحركة من خلال تسريع نمو الأجور, وإرتفع التعويض لكل موظف إلى 2٪ على أساس سنوي في الربع الأول من أدنى مستوى بلغ 1.1٪ في الربع الثاني من العام, وتشير التوقعات أن يزداد في الأرباع القادمة.

البطالة في منطقة اليورو

أظهرت بيانات معدل البطالة في منطقة اليورو أي تغيير عند مستوى 8.3% في يونيو من عام 2018, وهونفس توقعات السوق. بينما أقل من التقدير السابق عند 8.4%, وبذلك يبقى أدنى معدل للبطالة منذ ديسمبر 2008.

منطقه اليورو

  • معدل البطالة في منطقة اليورو عند أدنى مستوى منذ ديسمبر 2008.

مع ذلك, إذا إﺳﺗﻣرت ﻣﻌدﻻت اﻟﺑطﺎﻟﺔ ﻓﻲ اإﻧﺧﻔﺎض ﺣﯾث ﺗﺻل إﻟﯽ 8.3٪ ﻓﻲ ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟرﺑﻊ اﻟﺛﺎﻧﻲ الذي ﯾﻌﻧﻲ أن ﺟزءاً ﻣن اﻟﺿﻌف ھو أﻣر ﻣؤﻗت. فقد يؤدي التباطؤ الذي من المتوقع أن يستمر إلى إضعاف التوظيف أو التسريح الفوري, ولكن لا يوجد دليل على ذلك حتى الأن.في حين أن الطلب المحلي لا يزال يتمتع بصحة جيدة بفضل إرتفاع الأجور والعمالة, ويبدو أن عدم اليقين العالمي بشأن تهديد الحرب التجارية ترك بصماته على المنطقة.

النظرة الفنية

إرتفع اليورو نحو أعلى مستوياته في أسبوع ليصل إلى قمة 26 يوليو, وإرتفع زوج اليورو مقابل الدولار مدعوماً بإرتفاع التضخم وإنخفاض البطالة في منطقة اليورو. أيضاً مع تفاؤل المستثمرين بخطى البنك المركزي الأوروبي نحو الطريق لإنهاء التيسير الكمي في سبتمبر.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

كما نرى مازال يتداول زوج اليورو مقابل الدولار ضمن نموذج المثلث المتماثل منذ يونيو الماضي في محاول لإختراقه مع إرتفاعات جلسات اليوم حيث يواجه حالياً مقاومة عند 1.1745. حيث أختراق لهذا المستوى عند إغلاق يومي والمحافظة على التداول أعلاها قد يدفع بالزوج نحو مستوى المقاومة عند 1.1791 قمة 7 يوليو ثم 1.1835, والتي بإختراقها قد يستهدف السعر متوسط متحرك 100 يوم تقريباً عند 1.1920.

منطقة اليورو

  • اليورو ما زال يتداول ضمن نموذج المثلث المتماثل منذ يونيو بإنتظار الأختراق القوي

بينما إذا ما عاد وهبط السعر ما دون 1.1700 قد يواجه دعم أولي عند 1.1655 ثم بإختراقها قد يستهدف قاع المثلث المتماثل عند 1.1605, وأي إختراق له وإغلاق يومي ما دون السعر فإن الضغط التراجعي قد يدفع بالزوج لمستويات الدعم عند 1.1509 قاع 21 يونيو.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر