اليوان الصيني عند أقل مستوى في 6 أشهر

Posted on

إنخفض سعر اليوان مسجلاً أكبر إنخفاض له منذ تخفيض الصين في أغسطس 2015, وحذت معظم العملات الآسيوية الرئيسية حذوها. ووضع الخلاف التجارى الأمريكى المتصاعد اليوان فى موقف مثير للإهتمام, ومن الواضح أن العملة الصينية تعاني من الدولار. حيث إنخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ 6 أشهر اليوم الأثنين حيث يلوح خطر الحرب التجارية على صادرات البلاد.

ليرتفع زوج الدولار مقابل اليوان بنسبة 0.52٪ إلى 6.6681  تقريباً خلال جلسات اليوم الإثنين 2 يوليو من 6.6339 في جلسة التداول السابقة. أما تاريخياً, فقد بلغ اليوان الصيني أعلى مستوى له على الإطلاق عند 8.73 في شهر يناير من عام 1994 وبلغ أدنى مستوى له عند 1.53 في يناير من عام 1981.

  • اليوان يتراجع بأسرع وتيرة منذ 2015

يبدو أن الصين قد تواجه تحديات بعد أن أضافت بيانات التصنيع الأضعف من المتوقع لشهر يونيو مخاوف من أن نمو البلاد آخذ في الإنخفاض. بينما تراجعت الثقة بين الشركات الكبرى في اليابان خلال الربع الثاني.

تعرف من خبير الأسواق العالمية أشرف العايدي كيف يؤثر الهبوط الحاد في اليوان الصيني على أسعار الدولار و العملات الرئيسية؟ شاهد الآن 

وينقسم المحللون إلى كيفية رد فعل صانعي السياسة الصينيين الذين يحافظون على سيطرة صارمة على سعر الصرف على التحركات. بعد أن سحبت الصين ما يقرب من تريليون دولار من إحتياطيات العملات الأجنبية في السنوات الأخيرة للدفاع عن عملتها وكبح التدفقات الرأسمالية الخارجية.

  • معدل سعر الفائدة بين البنوك في هونج كونج ما زالت مستقرة, في ظل تراجعات اليوان

إذا كان رد فعل بكين على التهديد التجاري بتخفيض قيمة اليوان للمساعدة في الصادرات فإن القلق بشأن التدفقات الخارجية يمكن أن يعاد إشعالها. التركيز الأكبر للصين الآن هو تثبيت سعر الدولار واليوان وضمان عدم عودة السوق إلى توقعات الإستهلاك. كما صرح بنك الشعب الصيني بالسابق أنه سيعمل على إستقرار العملة من خلال تحديد أسعار مرجعية يومية قوية مقابل الدولار.

طبول الحرب التجارية تقرع من جديد

أيضاً يوم الجمعة من المقرر أن تفرض الولايات المتحدة تعريفة على البضائع الصينية بقيمة 34 مليار دولار, وقالت بكين إنها ستضع رسوم جمركية على قيمة متساوية على صادرات الولايات المتحدة بما في ذلك الصادرات الزراعية والسيارات.

ووسط التوترات المتزايدة تحث شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم إدارة ترامب على عدم فرض تعريفاتها الخاصة على واردات السيارات في الخارج, وقالت شركة هيونداي موتور الكورية الجنوبية إن الرسوم ستكون مدمرة. أيضاً حذرت شركة جنرال موتورز التي تستورد السيارات من المكسيك لبيعها في الولايات المتحدة من أنها قد تقلص عمليات الولايات المتحدة وتقلص الوظائف.

بينما ما لم يتراجع الرئيس ترامب في 6 يوليو بزيادة تعريفة على 34 مليار دولار من الواردات الصينية والكثير منها أجزاء تستخدم في منتجات مثل المحركات البحرية وتوربينات الطاقة. ستفرض الصين رسوماً مماثلة في نفس اليوم بما في ذلك السيارات المصنعة في الولايات المتحدة, وستمحو التعريفة على السيارات من تخفيض 1 يوليو إلى 15% من 25% على جميع واردات السيارات الأجنبية.

لكن لدى الولايات المتحدة المزيد من الزخيرة لإطلاق النار, وإستوردت 505 مليار دولار من السلع من الصين العام الماضي لكنها لم ترسل سوى 130 مليار دولار في الإتجاه الآخر. كما يأمل الرئيس أن تؤدي الواردات الأكثر تكلفة إلى دفع الشركات إلى تأسيس عملياتها بشكل متزايد في الولايات المتحدة بدلاً من الصين المنخفضة التكلفة. مما يدعم الطلب المحلي ويوفر المزيد من فرص العمل للعمال الأمريكيين.

أسبوع مثقل بالبيانات الهامة

هذا الأسبوع تحتفل الولايات المتحدة بعيد الإستقلال في 4 يوليو يوم الأربعاء, وستكون أسواق الأسهم والسندات مغلقة جنباً إلى جنب مع المكاتب الحكومية. بينما سيصدر البنك الفيدرالي محضر إجتماعه للشهر السابق في5 يوليو بعد أن رفع صناع السياسة في اللجنة الفدرالية معدل الفائدة بمقدار ربع نقطة للمرة الثانية هذا العام, ورفعوا متوسط ​​توقعاتهم إلى أربع زيادات إجمالية في 2018.

تعرف من خبير الأسواق العالمية أشرف العايدي كيف يؤثر الهبوط الحاد في اليوان الصيني على أسعار الدولار و العملات الرئيسية؟ شاهد الآن 

حيث أنهى الدولارأفضل أداء بالربع الثاني خلال هذا العام والأفضل منذ عام 2016 بفضل موضوعات من التباعد في السياسة النقدية إلى المخاطر السياسية الأوروبية لتوترات التجارة, ولكن مع كل ذلك الآن فإن العملة قد تكون أكثر عرضة لخطر الانتكاسة أكثر من ذي قبل.

آن البيانات الإقتصادية الأمريكية لهذا الأسبوع هامة بما في ذلك تقرير الوظائف لشهر يونيو ستكون حاسمة في إعطاء الدولار إتجاهه حتى إجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر. مما قد تؤثر البيانات أيضاً في التوقعات الحالية لزيادات أخرى في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة هذا العام.

النظرة الفنية

على المدى القصير ما زال يستهدف زوج الدولار مقابل اليوان مستويات المقاومة عند 6.6740 ثم 6.7100 إذا ما حافظ على تداولاته أعلى 6.6340, ولكن إذا ما تراجع السعر ما دون 6.6320 قد يعود نحو مستويات الدعم الأولية عند 6.6190 ثم المستوى الثاني 6.5900 وبإختراقها قد يستهدف السعر مستوى 6.5670.

على المدى المتوسط ما زال يستهدف زوج الدولار مقابل اليوان مستويات المقاومة عند 6.7480 ثم مستوى المقاومة الثانية عند 6.7760 إذا ما حافظ على تداولاته أعلى 6.6700, ولكن إذا ما تراجع السعر وحافظ على تداولاته ما دون 6.6700 قد يعود نحو مستويات الدعم عند 6.5670 ثم 6.4490.

 

(Visited 1 times, 10 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website