دراغي أمام الميكروفون – أيهما سيكون في ورطة اليورو أم الداكس؟

Posted on

رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي كان أمام الميكروفون الساعة 16:15 بتوقيت مكة المكرمة يوم الجمعة الماضية، للحديث في الطبعة الثامنة عن حالة الإتحاد التي ينظمها معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا بإيطاليا.

 

هذا الخطاب ليس من المفترض أن يركز ما يخص مؤشرات السياسة النقدية، ولذلك من المرجح أن يظل المشاركون في السوق على تحيزهم الحالي عندما يتعلق الأمر باليورو.

خلال المؤتمر الصحفي السابق للبنك المركزي الأوروبي لم يثير دراغي أي إستغراب، وخاصة لم يصدر أي ملاحظات من شأن رفع سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي أو حتى خطوة التراجع عن التيسير الكمي.

في هذه المرحلة، يركز صناع السياسة بالبنك المركزي الأوروبي على الأرجح على أهداف الإقتصاد والتضخم في إقتصاد الإتحاد الأوروبي بدلاً من فرض أي قرار يخص سعر الفائدة. وبالنظر إلى ذلك، فمن المحتمل أن يلتزم اللاعبون في السوق بما يعرفونه بالفعل ولن ينحرفوا عن الإتجاهات الحالية في الوقت الراهن.

حيث كان لإرتفاع الدولار تأثير على اليورو، ولكن وفقاً لما توقعناه سابقاً أنه قد تنفذ تلك القوة قريباً. حيث يبدو أن الرالي التصاعدي للدولار قد يكتمل، ووفقاً لعدد الموجات الحالي قد يظهر إستكمال الإتجاه الصاعد علامات ضعف.

  • مؤشر الدولار – مؤشر زمني 2 ساعة

تشير موجة إليوت الحالية إلى أن مؤشر الدولار يمكن أن ينتعش لإرتفاع آخر، وهذا يترجم إلى المزيد من الضعف المحتمل لزوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

  • فيبوناتشي تصاعدي مع فرص تصحيحية.
  • هبوط ضمن قناة صاعدة.
  • من المحتمل إنحراف سعري هبوطي.

  • زوج اليورو/دولار – مؤشر زمني 2 ساعة

مع ذلك، فإن مؤشر الداكس الألماني يبقى(GER30)في دائرة الضوء، وما يظهر تكوين هبوطي مثير للإهتمام ومحتمل.

  • إنهاء إتجاه قطري مائل.
  • إنحراف سعري هابط.
  • نهاية محتملة للتسلسل السعري الصاعد.

  • مؤشر الداكس (GER30) – مؤشر زمني 2 ساعة
(Visited 1 times, 1 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website