النفط الخام فوق مستوى 70 دولار للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014

0 3

يظل التركيز على الأحداث الجيوسياسية هو الأهم هذا الأسبوع مع ترقب الأسواق للرئيس دونالد ترامب بعد تصريحه إنه سيقرر بحلول يوم 12 مايو ما إذا كانت الولايات المتحدة ستبقى أو تسحب الإتفاق النووي الإيراني الذي خفّف العقوبات على إيران منذ يناير 2016 إلا أن أشارته أنه سيكون موقفاً مفتوحاً, وقد تؤدي الإجراءات الأمريكية  المتجددة على ثالث أكبر عضو في أوبك مقابل قيود على برنامجها النووي إلى خنق صادرات النفط في البلاد. حيث إرتفع النفط الخام الأمريكي خلال جلسات بداية الأسبوع اليوم الإثنين فوق مستوى 70 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014 مع إستعداد المستثمرين لإعادة فرض بعض العقوبات الأمريكية على إيران. أيضاً إرتفعت العقود الآجلة لخام برنت فوق 75 دولار للبرميل يوم الجمعة وإستمر نحو أعلى مستوى منذ نوفمبر 2014 حتى بداية جلسات اليوم بالإرتفاع إلى 75.67 دولار للبرميل بنسبة 0.90%.

 

  • النفط الخام يتجاوز مستوى 70 دولار والنفط برنت يتجاوز مستوى 75 دولار للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014

وإرتفع النفط نحو ما يقارب 16 في المائة حتى الآن هذا العام في الوقت الذي تحاول فيه أوبك والمنتجون المتحالفون بتقيم إرتفاع المخاطر العالمية والمخاطر الجيوسياسية التي تتضاعف في منطقة الشرق الأوسط التي يقطنها نصف النفط الخام في العالم تقريباً. حيث سوف تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الشهر المقبل في فيينا, وبالتعاون مع المنتجين المتحالفين بدأت أوبك في خفض إنتاج النفط العام الماضي في مسعى لتخليص الوفرة العالمية. مما أدت القيود إلى القضاء على مخزونات النفط الفائضة, وإرتفعت الأسعار إلى أعلى مستوى لها منذ ثلاث سنوات. حتى مع ذلك فإن المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم ما زالت تحث الأعضاء الآخرين على مواصلة خفض الإنتاج. كم يقال إن المملكة العربية السعودية منافسة إقليمية تريد أن يقترب سعر النفط من 80 دولار للبرميل جزئياً لدعم بيع حصة في شركة أرامكو العملاقة للطاقة فيما تستمر دول منظمة التعاون الإقتصادي في مواجهة صراعات بالوكالة من سوريا إلى اليمن.

 

بينما واجهت إيران  أسعار النفط المرتفعة مما يشير إلى إنشقاقها مع رؤية المملكة العربية السعودية العضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك), والتي تظهر إستعدادها لمواصلة تشديد أسواق النفط. حيث قال أمير حسين زامنينيا نائب وزير النفط للشؤون الدولية والتجارية في مقابلة يوم الأحد في طهران أن “السعر المناسب” للنفط الخام يتراوح بين 60 و 65 دولاراً للبرميل, وقال أيضاً وزير النفط بيجان نمدار زانجانيه في وقت سابق من اليوم إن إيران تدعم أسعار النفط “المعقولة” وليست مناصرة للنفط الخام الأكثر تكلفة. وأضاف بيجان نعتقد إعتقاداً قوياً أن سوق النفط يجب ألا يكون سياسياً حيث التدخل السياسي سيعطل عملية التنمية والتبادل في السوق مما سيضر بالمنتجين والمستهلكين على حد سواء. فيما يرى محللون أسواق الطاقة أن العقوبات على إيران يمكن أن تخفض إنتاجها بما يصل إلى 500 ألف برميل في اليوم بنهاية هذا العام. حيث منذ تخفيف العقوبات في يناير 2016 تضاعف إنتاج إيران من النفط الخام تقريباً في حين إرتفعت الصادرات إلى مستويات قياسية في الشهر الماضي. أيضاً يتوقعون أن العقوبات الجديدة التي ستزيل بعض إمدادات الخام الإيرانية من السوق العالمية ستحدد التوازن بين الطلب والعرض ودعم أسعار الخام.

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر