الصين تعلن عن الإجراءات الأولية للصراع التجاري

Posted on

في خطوة أولية يمكن أن تؤدي إلى نزاع بين البلدين في منظمة التجارة العالمية حيث إذا رفضت الولايات المتحدة حجة الصين بأن الإجراءات هي ضمانات فقد تلجأ الصين إلى طلب من منظمة التجارة العالمية التوسط في الخلاف في إجراءات النزاع الرسمية, وقالت الصين أنها تحتفظ بالحق في تقديم نزاع في وقت لاحق وفقاً للإدعاءات.حيث  أعلنت الصين عن فرض تعريفة جمركية على بعض الواردات الأمريكية مما يزيد من أصوات طبول الحرب التجارية. بعد أن أصدر ترامب يوم الخميس 22 مارس تعليمات لمسؤوليه بفرض رسوم جمركية على البضائع الصينية بقيمة 50 مليار دولار بعد أن رأت الولايات المتحدة أن الصين تنتهك الملكية الفكرية للشركات الأمريكية. كما وجه الرئيس أيضاً وزير الخزانة ستيفن منوشن لإقتراح قيود استثمارية جديدة على الشركات الصينية فى غضون 60 يوماً لحماية التكنولوجيات التى تعتبرها وجهات النظر الأمريكية إستراتيجية كما ذكرنا بمقالتنا السابقة.

حيث أصدرت لجنة التعريفة الجمركية بوزارة التجارة الصينية يوم الأحد إن التعريفات المعلنة في السابق على 128 نوعاً من السلع المستوردة التي نشأت في الولايات المتحدة لتدخل حيز التنفيذ إعتبارا من يوم الإثنين, وذلك بعد أنتهاء المهلة الممنوحة حتى 31 مارس حيث طلبت الصين من الولايات المتحدة تقديم تعويضات عن التجارة المفقودة بسبب التعريفات الجمركية التي إقترحها الرئيس دونالد ترامب. حيث لم تستجب الولايات المتحدة لطلب الصين في 26 مارس لإجراء مشاورات بشأن تعريفات للألومنيوم والصلب ، حسبما أصدرت وزارة التجارة الصينية اليوم الإثنين, وأضافت أن المسؤولين يتمتعون بتأييد شعبي واسع لإتخاذ إجراءات أكثر صرامة وتكراراً لموقف بكين بأنه يجب حل النزاعات بالحوار. بعد أن خططت الصين في السابق للحصول على تعويض عن التجارة المفقودة بسبب إجراءات المعادن بالولايات المتحدة, وقالت الصين يوم الأحد أن التعريفات تسببت في أضرار جسيمة لمصالحها.

فيما تضمنت البنود المدرجة على قائمة الصين لإستخدامها كسلاح رد على الإجراءات الأمريكية, والتي صدرت في 23 مارس بفرض رسوم على الفواكه الطازجة والمجففة والجينسنغ والمكسرات ، والنبيذ ولحم الخنزير بالإضافة إلى بعض منتجات الصلب بقيمة تبلغ حوالي 3 مليارات دولار. هذا يعتبر جزء صغير من وارداتها من الولايات المتحدة  وكمية تتناسب مع صادراتها من الفولاذ والألمنيوم إلى الولايات المتحدة حتى الآن. ليطبق من اليوم الإثنين الموافق 2 أبريل 2018 أساس التعريفة الجمركية, وفرض رسوم الجمركية بمعدل 15% على 120 سلعة من السلع المستوردة مثل الفواكه والمنتجات, ومعدل تعريفة بنسبة 25 ٪ على 8 بنود مثل لحم الخنزير ومنتجات أخرى. لكن يبدو أن ذلك النزاع سوف يستمر حيث تستعد إدارة ترامب لإقتراح قائمة من المنتجات الصينية الأخرى التي تستهدفها التعريفات, وأنه أمام الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتايزر حتى 6 أبريل لإصدار القائمة. حيث صرح وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس يوم 28 مارس إن الإعلان عن الإجراءات سيأتي “قريبا جدا”, وقالت الصين إنها لديها خطة للتحرك أكثر إذا مضت رسوم الإستيراد على سلعها.

لم يستبعد سفير الصين لدى الولايات المتحدة تسوي تيانكاي في لقاء لتلفزيون بلومبيرج إمكانية قيام الأمة الآسيوية بتخفيض مشتريات سندات الخزانة رداً على التعريفات التي فرضها الرئيس دونالد ترامب. حيث صرح السفير عندما سئل عما إذا كانت الصين ستنظر في خفض مشتريات سندات الخزانة الأمريكية قال “نحن نبحث في كل الخيارات”, ولهذا السبب نعتقد أن أي خطوة أحادية أو حمائية من شأنها أن تؤذي الجميع بما في ذلك الولايات المتحدة نفسها. حيث من المؤكد أنها ستؤذي الحياة اليومية لأفراد الطبقة المتوسطة الأمريكية والشركات الأمريكية والأسواق المالية. تعتبر الصين هي أكبر دائن أجنبي للولايات المتحدة التي بلغت 1.17 تريليون دولار في سندات الخزانة في يناير أو حوالي 19% من جميع الحيازات الأجنبية للأوراق المالية الحكومية الأمريكية. بينما لا تستطيع الولايات المتحدة أن ترى ضعف الطلب على ديونها من المشترين الرئيسيين, ومع إرتفاع العجز في الميزانية في السنوات القادمة وتخفيضات الضرائب المعتمدة في ديسمبر فمن المتوقع أن تضر بالإيرادات مما يتعين على وزارة الخزانة أن تبيع المزيد من الأوراق المالية لدفع مصروفات الحكومة. فيما يقوم الإحتياطي الفيدرالي بالفعل بتخفيض مشتريات سندات الخزانة لأنه يخفض تدريجياً ميزانيته العمومية البالغة 4.4 تريليون دولار.

تراجعت مقتنيات الصين من سندات الخزينة الأمريكية إلى أدنى مستوى لها منذ يوليو.

(Visited 1 times, 3 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website