ترامب يطلق التغريدات على الأسواق قبل أن يطلق الصواريخ!

Posted on

إنخفضت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية فيما قفزت الملاذات الآمنة مع تحول الأسواق المالية العالمية إلى الحذر وسط تزايد التوتر في الشرق الأوسط وتجدد الخلاف السياسي في أمريكا بعد أن إرتفع السوق هذا الأسبوع بسبب تباطؤ التوترات التجارية، وظل الدولار منخفضاً حيث تسارع المقياس الرئيسي لنمو الأسعار. حيث صعّد الرئيس دونالد ترامب من خطابه ضد روسيا وأشار إلى أن أمريكا تستعد لمهاجمة سوريا, وقال ترامب في بداية الأسبوع إن العلاقات مع روسيا أسوأ من أي وقت مضى، وحذر البلاد من الإستعداد لوابل من الصواريخ الأمريكية سيتم إرسالها قريباً إلى سوريا رداً على هجوم بالأسلحة الكيماوية وبحث عبر الهاتف مع كلاً من رئيسة الوزراء البريطاية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سبل الرد الحازم على هجوم الأسلحة الكيميائية المشتبه به في سوريا. لترد بعد ذلك روسيا بتهديدها بإسقاط أي صاروخ قد يضرب الأراضي السورية بسبب القلق من إن ذلك قد يؤثر على مصالحها وأن يكون تهديد على حياة الجنود الروس الموالين لنظام الرئيس بشار الأسد.

ليغرد الرئيس ترامب من خلال تويتر بأن “روسيا تتعهد بإسقاط أي وجميع الصواريخ التي تطلق على سوريا. كوني على إستعداد روسيا لأنها ستأتي,، لطيفة وجديدة و “ذكية!”, وأضاف “يجب أن لا تكونوا شركاء بالقتل لحيوان يقتل شعبه بالغاز ويستمتع بذلك!”

  • تغريدة الرئيس ترامب على تويتر بوقت سابق اليوم

أثارت ملاحظات ترامب قلق المستثمرين بالفعل بشأن الحرب, وإرتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوى في أسبوعين فوق مستويات 66 دولار للبرميل بنسبة 1.0% خلال بداية الجلسات الأمريكية. فيما إنخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندر أند بورز 500 بنسبة 0.88%, وإنخفض مؤشر الداو جونز بمقدار 238 نقطة بنسبة 0.97% إنخفض أيضاً مؤشر ناسدك بمقدار 0.82%. بينما قفزت الملاذات الآمنة مع تزايد المخاوف ليحقق الذهب أعلى مستوياته في أسبوعين ليرتفع بمقدار 17 دولار خلال جلسات اليوم، وتراجع الدولار مقابل الين الياباني إلى 106.69 بنسبة 0.5% بعد أكبر صعود في نحو ثلاثة أسابيع. فيما إنخفض مؤشر ستوكس أوروبا  600بنسبة 0.8%، وإنخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.1% وهو أكبر إنخفاض  لهما في نحو ثلاثة أسابيع بالإضافة إنخفض مؤشر فوتسي 100 في المملكة المتحدة بنسبة 0.2٪.

  • معدل التراجع على المؤشرات الأمريكية بعد تغريدات ترامب على تويتر

بدأت عملة الروبل الروسي تتأثر بشكل كبير من خلال العقوبات الأمريكية وتعمق خسائرها بعد أن حذر الرئيس دونالد ترامب روسيا من الإستعداد للصواريخ الأمريكية في سوريا حيث يلتزم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالدفاع عن القوات الحكومية السورية. مما أدى إلى وصول العملة الروسية إلى أدنى مستوى لها في 16 شهراً, وعائدات الديون المحلية إلى أعلى مستوى في العام. حيث تراجع الروبل 2.7% الى 64.705 مقابل الدولار في الساعة 2:08 بعد الظهر في موسكو. حيث قام البنك المركزي الروسي بوقف مشتريات العملات الأجنبية بموجب قاعدة للميزانية تهدف إلى عزل الإقتصاد عن تقلبات النفط, وهي الصادرات الرئيسية لروسيا. حيث ألغت وزارة المالية مزاد السندات الأسبوعية للمرة الأولى منذ انهيار أسعار النفط الخام في عام 2015, وقالت الوزارة في بيان في وقت متأخر أمس الثلاثاء إن المزادات ستستأنف عندما يستقر السوق. صرح أيضاً رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف أمام البرلمان في وقت سابق اليوم الأربعاء أن العقوبات ليست في إزدياد فحسب بل تحولت إلى أداة حرب إقتصادية حقيقية وسنتخذ جميع التدابير اللازمة لإستقرار الوضع. بينما كانت الأسهم الروسية هي النقطة المضيئة الوحيدة منذ تراجع مؤشر موكس روسيا 8.4% يوم الاثنين, وقفز هذا الإغلاق 0.8% اليوم الاربعاء متراجعاً من قفزة سابقة بلغت 2.7% حيث عزز الروبل الضعيف توقعات أرباح المصدرين. أيضاً شهدت تركيا التي لديها قوات في سوريا ضعف عملتها إلى مستوى قياسي في حين عكس مكاسب مؤشر بورصة أسطنبول 100 للأسهم ليتراجع إلى ما يصل إلى 3.3%.

  • عائد سندات الخزينة الروسية الآجل للسنوات العشرة مقارنةً بالأمريكية

فيما شهدت العوائد على سندات الروبل الروسية لآجل 10 سنوات إرتفاع بمقدار 8 نقاط أساس ليصل إلى 7.67%وسط مخاوف عدم اليقين بشأن العقوبات. بينما إنخفض العائد على سندات الخزينة الأمريكية لآجل 10 سنوات تراجع 4 نقاط أساس ليصل إلى 2.76 في المئة, وهو أدنى مستوى في أكثر من أسبوع. أيضاً إنخفض العائد على سندات الخزانة الألمانية لآجل 10 سنوات بمقدار 3 نقاط أساس ليصل إلى 0.49%, وهو أدنى مستوى لها في ثلاثة أشهر على أكبر إنخفاض في ثلاثة أسابيع. فيما هبط العائد على سندات الخزانة البريطانية لآجل 10 سنوات 4 نقاط أساس إلى 1.363%, وهو أدنى مستوى في أكثر من أسبوع.

(Visited 1 times, 2 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website