ما هي المقايضة عبر العملات؟

Posted on

لاحظ كيف انتعش الدولار الأمريكي بعد عملية البيع التي نتج عنها إعلان الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي. ويرجع الارتفاع الأخير في قيمة العملة الأمريكية مقابل اليورو وعملات أخرى في الأساس إلى اقتراض نهاية العام بالدولار الأمريكي من قبل المؤسسات المالية والبنوك غير الأميركية بهدف تقوية/تكثيف حساباتها بسبب أغراض تنظيمية أو مجرد إعادة الميزانية بين عملات ودائعهم. سنلقي نظرة على هذه التدفقات المالية وما إذا كان من المرجح أن تحمل ما بعد 2-3 أسابيع المعتادة.

المقايضة أو التبادل عبر العملات

المقايضة أو التبادل عبر العملات تقوم بموجبه طرفان بالاقتراض / الإقراض من / إلى بعضهما البعض مبلغ معادل مقوم بعملتين مختلفتين لفترة محددة مسبقاً من الزمن. فعلى سبيل المثال، يقترض الطرف ألف مبلغ 100 مليون يورو من الطرف باء مقابل 117 مليون دولار أمريكي.

يتم دفع دفعات الفائدة خلال المبادلة عادة على أساس ربع سنوي ويتم تحديدها بين البنوك مثل سعر “الليبور” (تسعيرة لندن الليلية بين البنوك).

في نهاية المبادلة، يتم سداد المبالغ الإسمية بالقيمة الإسمية، مما يعني أن المبالغ لا تتأثر بسعر الصرف الأجنبي.

 ما هو “الأساس” في المقايضات أو التبادلات عبر العملات؟

يعكس الأساس نظرية تعادل سعر الفائدة تشكيل أسعار صرف العملات الأجنبية وأسعار الفائدة. تنص نظرية تعادل أسعار الفائدة على أن الفرق بين أسعار الفائدة بين عقد عملتين على مدى فترة زمنية محددة، يغطيه الفرق بين أسعار الصرف الفورية والآجلة (سوق الفوروارد) خلال نفس الفترة الزمنية.

ماذا يظهر لنا الأساس السلبي أو الإيجابي؟

يعني الأساس السلبي أن المستثمر سوف يحصل على فائدة أقل. وهو يمثل القسط الذي يجب على المستثمر دفعه على الفارق في سعر الفائدة. بينما يعني الأساس الإيجابي أن المستثمر سيتلقى خصماً على فرق سعر الفائدة.

عندما لا تعمل النظرية

نظرية تضارب أسعار الفائدة لا تعمل دائما. وعندما يحدث ذلك، هنا يكمن دور “الأساس”. على سبيل المثال: إذا كان سعر الصرف الآجل لليورو مقابل الدولار الأميركي هو 2.10٪ فوق سعر الصرف الفوري، والفرق بين أسعار الفائدة الأمريكية واليورو هو 2.95 نقطة مئوية، فإن الفرق هو سالب 84 نقطة أساس. في هذه الحالة، يمثل أساس سالب 84 نقطة الفرق بين أسعار الصرف الفورية والآجلة التي لا يغطيها فرق سعر الفائدة بين العملتين.

من يحتاجها؟

قد يجد بنكاً أوروبياً  في حاجة إلى سيولة بالدولار الأمريكي في نهاية العام، مما يكون صعباً من حيث التكاليف والمتطلبات التنظيمية التي يحتاجها للحصول على قرض بالدولار الأمريكي من بنك الولايات المتحدة وهو أكثر عرضة لاستخدام اتصالاته في أوروبا والاقتراض باليورو وتبادل المدفوعات إلى الدولارات مع كيان آخر يحتاج اليورو.

ما سبب ظهور الأساس السلبي الذي يحدث الآن في زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي؟

عادة ما يحدث الاقتراض عبر العملات عندما يظهر الطلب على عملة معينة خلال الصدمات الاقتصادية أو المالية. ارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي خلال أزمة الإسكان لعام 2008 وأزمة منطقة اليورو لعام 2010. ولكن في حالة اليوم، يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو بأقوى مستوياته في أكثر من 5 سنوات، والبنوك أكثر صحة وتقلبات السوق منخفضة. ويرجع السبب السلبي الذي يشهده اليوم في زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي أساساً إلى قيام الكيانات الأوروبية بإعادة توازن ودائعها / احتياطياتها من أجل تجنب مخاطر الاحتفاظ بفائض من اليورو أو الاحتفاظ بمزيد من الدولارات الأمريكية من أجل الوفاء بالمتطلبات التنظيمية مثل نموذج ميفيد الثاني (الأسواق في توجيهات الأدوات المالية الجزء الثاني).

EURUSD_ar

إلى متى ستستمر؟

في ظل الظروف الحالية، فإن الأسباب التي تكمن وراء الأساس السلبي لزوج اليورو مقابل الدولار الأميركي ليست أكثر من التحولات في التدفقات، بدلاً من التطورات الرئيسية في أساسيات الولايات المتحدة أو منطقة اليورو أو البنوك المركزية الخاصة بها. وسواء تبددت هذه العملية في أواخر كانون الأول / ديسمبر أو كانون الثاني / يناير، فإنني أتمسك بتوقعاتي بأن اليورو مقابل الدولار الأميركي سيجد الدعم عند مستويات أعلى من 1.1680 قبل أن يتجه مستوى الفائدة إلى 1.23 في أوائل الربع المقبل.

 

 

(Visited 292 times, 1 visits today)

أشرف العايدي هو متداول ومختص استراتيجي مستقل، مؤسس شركة إنترماركت استراتيجي، ومؤلف كتاب “تجارة العملات وتحليل علاقات ألاسواق. “Currency Trading & Intermarket Analysis“ تحظى آراء وتحليلات أشرف العايدي باهتمام مؤسسات إعلامية كبيرة، حيث تعرض في كل من صحيفة فاينانشال تايمز وصحيفة وول ستريت و نيويورك تايمز وتلفزيون بلومبرغ والبي بي سي وسي أن بي سي عربية. يقدم أشرف العايدي لجمهور اوربكس سلسلة من الندوات الالكترونية والحية بالإضافة الى فيديو اسبوعي مصور يتناول جميع البيانات الهامة خلال الأسبوع.

- Website

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

أشرف العايدي هو متداول ومختص استراتيجي مستقل، مؤسس شركة إنترماركت استراتيجي، ومؤلف كتاب “تجارة العملات وتحليل علاقات ألاسواق. “Currency Trading & Intermarket Analysis“ تحظى آراء وتحليلات أشرف العايدي باهتمام مؤسسات إعلامية كبيرة، حيث تعرض في كل من صحيفة فاينانشال تايمز وصحيفة وول ستريت و نيويورك تايمز وتلفزيون بلومبرغ والبي بي سي وسي أن بي سي عربية. يقدم أشرف العايدي لجمهور اوربكس سلسلة من الندوات الالكترونية والحية بالإضافة الى فيديو اسبوعي مصور يتناول جميع البيانات الهامة خلال الأسبوع.

© Orbex