أربعة أسئلة حول زوج اليورو/ الإسترليني؟

الأجابة مع أشرف العايدي

0 1

للمرة الثانية خلال ما يقارب سنة واحدة، يحاول زو اليورو / الإسترليني الوصول لمستوى التعادل 1-1، الأمر الذي سيحتل العناوين الرئيسية، ويخفق في ذلك. كما ودعم الرأي العام، خلال أزمة منطقة اليورو، انخفاض اليورو نحو مستوى 0.50 جنيه إسترليني. فقد تحولت وجهات النظر الشعبية، بعد استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، نحو توقع سعر صرف جنيه إسترليني لكل يورو. لكن سعر صرف اليورو مقابل الجنيه الإسترليني انخفض بنسبة 5٪ هذا الشهر بعد 4 مكاسب شهرية متتالية نتيجة لارتفاع التوقعات حول قيام بنك انجلترا برفع سعر الفائدة قبل نهاية العام. إذا أين سيتحرك اليورو
مقابل الجنيه الإسترليني؟

هل سيرفع بنك إنجلترا سعر الفائدة؟
جاءت موجة الجنيه الاسترليني في سبتمبر نتيجة لوجهات النظر المتزايدة داخل لجنة السياسة النقدية المكونة من 9 أعضاء بأنه يمكن رفعه نسبة الفائدة في وقت أبكره الشهر المقبل. والسبب الرئيسي لهذا البيان هو أن التضخم في المملكة المتحدة قد ارتفع إلى 2.9٪، أعلى بكثير من هدف بنك إنجلترا البالغ 2.0٪. ارتفعت احتمالات رفع بنك إنجلترا لنسبة الفائدة قبل نهاية العام إلى 83٪. أرى فرصة بنسبة 90٪ برفع سعر الفائدة في نوفمبر.

ما هو تكتيك “كارني”؟
على الرغم من أن التضخم في المملكة المتحدة أعلى من بقية دول مجموعة الدول الصناعية السبع، إلا أن هناك حججاً ضد رفع معدلات الفائدة. فمعدل الأرباح في المملكة المتحدة بالكاد ينمو بنسبة 2.0٪، والذي لا يستطيع تلبية احتياجات نمو العمالة السريع. فعدم اليقين المستمر بشأن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يثير عدة أسئلة حول مسار الاقتصاد في المستقبل. ومن المتوقع أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.6٪ في عام 2017، ولكن يتوقع على نطاق واسع أن ينخفض إلى 1.0٪ في عام 2018. ونظرا لارتفاع معدل التضخم إلى حد كبير مع انخفاض قيمة الجنيه بنسبة 15٪ على مدى العامين الماضيين، قد يستخدم محافظ بنك إنجلترا كارني سياسة العملة بدلاً من سياسة الفائدة كأداة لاحتواء التضخم. وحتى لو انتهى المطاف ببنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة هذا العام، فمن المحتمل أن تكون احتمالات التشديد اللاحقة ضئيلة في أحسن الأحوال. وأخيراً، فإن أحدث تخفيض ااتماني قام به “مودي” لتصنيف الديون السيادية في المملكة المتحدة يعكس تدهور الوضع المالي في ظل الوضع الاقتصادي المستقبلي لبريطانيا في أوروبا وخارجها.

عامل البنك المركزي الأوروبي
إن مسار البنك المركزي الأوروبي الحتمي نحو تخفيض مشتريات الأصول الشهرية الحالي من 60 مليار يورو سيسبب تقلباً كبيراً بينما ترتفع عمليات المضاربة على توقيت تقليص التيسير الكمي المقبل – هل ستبدأ في أكتوبر أو نوفمبر أو ديسمبر؟ – وعلى مدى حجم ذلك التيسير – أي 10 مليار يورو كل شهر أو ثلاثة أشهر أو أكثر؟ للحصول على رؤية أوضح حول التوقيت المحتمل لحجم البنك المركزي الأوروبي وتيسيره الكمي، يجب على متداولي اليورو مشاهدة محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الصادر في سبتمبر / أيلول.

فنيات زوج اليورو / جنيه إسترليني
ولا يزال كل من زوج اليورو / جنيه استرليني والفارق بين عائدات ألمانيا وبريطانيا مدعومين بارتفاع الاتجاه خلال السنوات الثلاث الماضية. يتم تسليط الضوء على منطقة 0.8750-55 من قبل دعم هام للكتلة على الرسم البياني الأسبوعي بين يونيو ويوليو. إن الهبوط دون المتوسط المتحرك ل 55 أسبوعاً عن 0.8710 من شأنه أن يفتح مجالاً للاتجاه العكسي نحو 0.8400 والهدف المزدوج من 0.8200. أبقى متفائل بمستقبل زوج اليورو / جنيه إسترليني، مع تفضيل العودة نحو 0.9100 بحلول نهاية العام.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر