هل الأسواق العالمية على موعد مع التصحيح؟

يونيو 30, 5:00 م
FTSE, Indices

خلال الساعات الماضية, شهدت الاسواق العالمية جلسات موجعة نوعاً ما, سواء في اوروبا او اسيا والولايات المتحدة الاميركية ايضاً. حيث انخفضت معظم المؤشرات العالمية بأكثر من 1%, بينما ارتفعت مؤشرات الخوف بشكل كبير.

احد اهم الامور والاسباب التي ادت الى هذا الانخفاض من الممكن ان يتم وضع اللوم الاول والاخير على رؤساء البنوك المركزية حول العالم.

العديد من رؤساء البنوك المركزية حول العالم كانوا قد صرحوا خلال الايام الماضية بأن حقبة السياسة المتساهلة من هذه البنوك قد تنتهي بفترة اقصر مما كانت الاسواق تتوقع, ليس فقط في الولايات المتحدة الاميركية بينما في المملكة المتحدة والاتحاد الاوروبي وحتى في كندا.

في الولايات المتحدة الامريكية تشير بعض التقارير الى ان البنك الاحتياطي الفدرالي الاميركي من الممكن ان يبدأ بعملية بيع السندات التي يحملها في ميزانيته في شهر سبتمبر المقبل.

اما في المملكة المتحدة, فقد صرح محافظ بنك انجلترا المركزي مارك كارني خلال الايام الماضية بأنه يبدو ان الوقت مناسب لتخفيف برامج شراء الاصول, وذلك بسبب ارتفاع معدلات التضخم.

في الوقت الحالي, وفي ما لو ان البنوك المركزية العالمية على نفس الخطى ونفس النظرة المتشددة, فهذا سيؤدي الى ارتفاع معدلات الفائدة وخصوصاً العوائد على السندات حول العالم.

العائد على السندات الاميركية لأجل 10 سنوات قد ارتفع من جديد نحو مستويات 2.27% وهو اعلى مستوى له منذ منتصف مايو الماضي. اما في المملكة المتحدة فقد ارتفع العائد لأجل عشر سنوات ايضاً الى اعلى مستوى له منذ مارس الماضي حتى وصل الى مستويات 1.28%. واخيرا في المانيا, فقد ارتفع العائد لأجل 10 سنوات نحو اعلى مستوى له منذ بداية مارس الماضي.

ما يحصل في اسواق السندات لن ينتهي على شيء ايجابي

هنا تعود مخاوف ما يسمى بفقاعة السندات الى الواجهة من جديد. لكن هذه المرة, الامور قد تكون اكثر تعقيداً من أي وقت مضى, وعلى الجميع الانتباه لما يحصل.

البنوك المركزية العالمية كانت قد بدأت بشراء الاصول والسندات خلال الفترة الماضية وخصوصاً منذ الازمة المالية العالمية وحتى اليوم, وذلك كمحاولة لدعم معدلات النمو من جديد.

وعلى الرغم من ان معدلات النمو لازالت ضعيفة ودون المستوى المستهدف لهذه البون, إلا ان هذه السياسات من المتوقع ان تنتهي خلال الفترة المقبلة, وذلك ليس بسبب تحسن النمو؟ بينما لأن معدلات التضخم قد اقتربت من ان يصعب السيطرة عليها.

بعد اكثر من عقد من الزمان من شراء الاصول وتخفيض العوائد على السندات حول العالم, ماذا سيحصل عندما تتوقف هذه السياسات؟ ستعود العوائد على السندات الى الارتفاع صحيح؟ لكن السؤال, الى متى سترتفع العوائد من جديد؟ الاجابة, لا احد ممكن ان يحدد ذلك.

تخيل ما يحصل في العادة عندما تقوم بنفخ بالون متوسط ومن ثم تضعه على الطاولة وتبدأ بالضغط عليه, ماذا يحصل له؟ ينفجر صحيح؟  وهذا هو بالضبط ما الذي اقتربنا من ان نشهده خلال السنوات المقبلة.

هل تستمر الاسواق العالمية بالانخفاض؟

من المبكر جداً حالياً الحديث عن استمرار الانخفاضات في الاسواق العالمية حالياً او حتى الحديث عن انخفاض بحوالي 20% في المؤشرات الرئيسية, لأن معظم المؤشرات العالمية وعلى الرغم من انخفاضها يوم امس, إلا انها لازالت قرب اعلى مستوياتها في التاريخ. لكن دعونا نلقي نظرة على بعض المؤشرات

مؤشر FTSE100 البريطاني دون المتوسطات المتحركة

فشل مؤشر فوتسي 100 البريطاني خلال الفترة الماضية بالاستقرار فوق مستويات 7500 نقطة وذلك للعديد من الاسباب, منها اسباب اقتصادية واسباب سياسية ومن بنك انجلترا المركزي ايضاً.

في الوقت الحالي, يتداول المؤشر دون متوسط 50 و 100 يوم على المستوى اليومي, وهذا لأول مرة منذ ابريل من العام الماضي, مع اشارة سلبية نحو الاسفل من ناحية الشموع اليابانية (انعكاس سلبي) على المستوى اليومي, وهو ما يفتح المجال لمزيد من الانخفاضات خلال الفترة المقبلة. ومن الممكن ان يتم اختبار مستويات 7300 كمستوى مستهدف اول خلال الايام المقبلة, لكن هذا السيناريو يلغى في ما لو استطاع المؤشر العودة الى الارتفاع وعوض انخفاضات يوم امس.

مؤشر S&P500 الاميركي يرتفع من المتوسطات

على الرغم من الانخفاضات الكبيرة التي سجلها المؤشر خلال تعاملات يوم امس خلال الجلسة الاميركية, إلا ان المؤشر قد استطاع العودة الى الارتفاع من جديد وارتفع بعد ان اختبر متوسط 50 يوم على المستوى اليومي وخصوصاً خلال الساعة الاخيرة من جلسة يوم امس.

هذه الارتفاعات تخفف من توقعات استمرار الانخفاض خلال الايام المقبلة, لكن مؤشر القوة النسبية لازال دون مستويات الـ50 المهمة حالياُ.

اما عن تداولات اليوم, فالعقود الآجلة لمؤشرات الاسهم الاميركية مرتفعة بشكل طفيف, لكن النظرة العامة على المدى القصير لازالت سلبية, وفي الغالب ما ستستمر طالما ان المؤشر يتداول دون اعلى مستوى له في التاريخ, بينما مستويات الدعم التالية والتي قد تعتبر مستويات مستهدفة تتمركز عند 2400 نقطة والتي يجب متابعتها بحذر.

مؤشر DAX الالماني قرب مستويات دعم مهمة

انخفض مؤشر داكس الالماني دون مستويات الدعم المهمة والتي كانت تتمركز عند 12500 نقطة, واستمر الانخفاض حتى وصل الى مستويات 12300 في بداية جلسة اليوم.

على الرغم من هذا, إلا انه عاد وارتفع من تلك المستويات بشكل طفيف. إلا ان انخفاضات يوم امس قد تكون بداية لمزيد من الانخفاضات, خصوصاً مع شمعة الانعكاس السلبية الواضحة على المستوى اليومي والتي اغلقت دون متوسط 50 يوم على المستوى اليومي ايضاً.

في الوقت الحالي, المؤشرات التقنية لازالت سلبية على معظم المستويات, وهو ما يفتح المجال لمزيد من الانخفاض من جديد, مستويات الدعم الاولى تتمركز عند 12300 والتي تمثل مستويات متوسط 100 يوم على المستوى اليومي.

وفي ما لو تم كسر هذه المستويات, ففي الغالب ما سنشهد تصحيحاً اكبر من ذلك, وقد يصل هذا التصحيح نحو مستويات 12000 نقطة تقريباً, ويلغى هذا السيناريو في ما لو استطاع المؤشر العودة الى الارتفاع وتغطية خسائر يوم امس.

 
Nour Eldeen Al-Hammoury

نور الدين الحموري لديه اكثر من 10 سنوات من الخبرة في اسواق العملات حيث عمل في العديد من المؤسسات المالية كمحلل لأسواق العملات والاسهم والسندات وغيرها كما تميز بالتركيز ايضاً على تطورات الاقتصاد العالمي, بالاضافة الى قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق بصورة مشتركة ايضاً (علاقات الاسواق العالمية مع بعضها(.شارك نور الدين في العديد من المؤتمرات والندوات التعليمية في مختلف دول العالم, كما توقع ايضا الازمة المالية العالمية السابقة للعام 2007 قبل حدوثها بفترة ولطالما حذر منها. يستعمل نور الدين انواع كثيرة من التحليل وأهمها تحليل الاسواق بصورة مشتركة وهو ما يعني دمج التحليل التقني والتحليل الاساسي (الاخباري والاقتصادي) معاً مع الارقام الاقتصادية العالمية مع بعضها بعض. نور الدين ضيف دائم في العديد من القنوات الفضائية بشكل يومي تقريبا مثل راديو BBC , قناة BBC World News ,قناة الجزيرة القطرية, قناة CNBC الاوروبية و CNBC العربية, قناة العربية للاخبار ,قناة Bloomberg الامريكية وقناة سكاي نيوز العربية وغيرها.