مكتبة التداول

هل تؤثر إدانة ترامب على الأسواق؟

0

الانتخابات مهمة بالنسبة للأسواق، لأنه أيا كان من يكون في البيت الأبيض لديه نفوذ كبير على القوانين وغيرها من الأمور التي تؤثر على الاقتصاد وسوق الأسهم والسياسة النقدية. ومن الطبيعي أن تتابع الأسواق الأحداث الرئيسية في كل حملة انتخابية 

وأكثر الانتخابات إثارة هي الحاصلة في الولايات المتحدة، على الأقل في الوقت الحالي، مع كل العناوين البارزة التي تتحدث عن النتائج “التاريخية” و”غير المسبوقة” لإدانة المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب يوم الخميس الماضي. ولكن لم تحدث هذه الإدانة تأثيراً كبيراً على الأسواق المالية. وبعيدًا عن السياسة، السوق يهتم بتأثير الأحداث على السياسات الاقتصادية المستقبلية أكثر من الأحداث نفسها. 

كل شيء محسوم

قبل إدانة ترامب أمس، نُشرت نتائج استطلاع أجرته PBS، NPR وMarist، والتي أظهرت أن نتائج المحاكمة لن تحدث أي تغيير كبير في التصويت. إذ أن ٦٧% من الناخبين قالوا إن نتائج المحاكمة لن تؤثر على تصويتهم. ومن المثير للاهتمام أن نسبة أعلى من المستقلين تمثل ٧٤٪ قالوا إن ذلك لن يؤثر على طريقة تصويتهم. وقد يكون هذا دليلاً على أن الجميع قد اتخذوا قرارهم بالفعل، نظرًا لمعرفة الجميع الواسعة بكلا المرشحين. 

والانقسام بين الذين قالوا أن نتيجة المحاكمة ستؤثر على تصويتهم هو متكافئ إلى حد كبير. وقال ١٥٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم سيكونون أكثر احتمالًا للتصويت لصالح ترامب، بينما قال ١٧٪ إنهم سيكونون أقل احتمالًا للتصويت له. والفرق بين هاتين النسبتين هو ٢٪، وهو ضمن هامش الخطأ للاستطلاع. وهذا يعني أن التأثير الفعلي للمحاكمة على نوايا التصويت سيكون ضئيلاً جداً وقد يظهر فقط في نطاق الهامش الإحصائي، مما يشير إلى أن المحاكمة لن تغير بشكل كبير من توزيع الأصوات بين الناخبين. 

استطلاعات جديدة، لكن لا تغييرات جديدة

من الطبيعي أنه في الأسبوع التالي للانتخابات، من المرجح أن يتم إصدار مجموعة من الاستطلاعات الجديدة حول السباق لالتقاط التغيير في المزاج. لكن من المحتمل أن تتجاهل السوق هذه الاستطلاعات أيضًا، لأنها تعكس فترة زمنية قصيرة من رأي الجمهور، ولا يزال أمامنا عدة أشهر قبل الانتخابات. وفي هذه الأثناء يمكن أن يحدث الكثير، من محاكمات أخرى ضد ترامب، ومحاكمة ضد نجل الرئيس بايدن، وجلسة النطق بالحكم في ١١ يوليو لمعرفة ما إذا كان ترامب سيكون في السجن أم لا في يوم الانتخابات. 

ومن ناحية أخرى، من المرجح أن تكون الأسواق مهتمة بقضايا أكثر إلحاحا، مثل خفض أسعار الفائدة المتوقع قريبا، وإشارات الانتعاش في الاقتصاد، وما يحدث مع التضخم. كل هذا سيكون له تأثير أكبر بكثير على الأسواق ككل، وعلى الدولار بوجه خاص. ولم تؤدي التداعيات السياسية إلى تغيير عوائد سندات الخزانة، وهي العامل الأساسي الذي يحدد مدى قوة الدولار في الأيام والأسابيع القادمة. 

ماذا يحدث على المدى الطويل؟

من المتوقع أن يكون للفائز في الانتخابات تأثير كبير على الأسواق. على سبيل المثال، تعهد ترامب باستبدال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، بينما من المحتمل أن يقوم بايدن بتأكيد بقائه في المنصب لفترة أخرى. لذلك، قد يجذب أي تغيير كبير في استطلاعات الرأي انتباه الأسواق، والتي ستتفاعل بناءً على ذلك. 

باستثناء حدوث تغيير كبير في موقف المرشحين، من المحتمل أن تتجاهل الأسواق الدراما السياسية. إذا قام الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة المتوقعة في سبتمبر، فهناك متسع من الوقت للأسواق للتكيف مع النتيجة المحتملة للانتخابات في نوفمبر.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.