مكتبة التداول

أهم التحركات السعرية في الأسواق العالمية 17-01-2024

0

تراجع أسعار الطاقة 

تراجعت العقود الآجلة لخام برنت إلى ما دون 78 دولاراً للبرميل يوم الأربعاء، حيث طغت الضغوط الناجمة عن ارتفاع الدولار الأمريكي على المخاوف بشأن تصاعد التوترات في الشرق الأوسط. ارتفع الدولار مع قيام المستثمرين بتقليص رهاناتهم على خفض أسعار الفائدة في مارس في الولايات المتحدة، مع إشارة محافظ الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إلى أن البنك المركزي قد لا يخفض أسعار الفائدة بالقوة التي تتوقعها السوق. ويجعل ارتفاع الدولار النفط المقوم بالعملة الأمريكية أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين من حائزي العملات الأخرى، مما يضر بالطلب. وفي الوقت نفسه، وفرت التوترات المتصاعدة في الشرق الأوسط أرضية لأسعار النفط، مع استمرار المسلحين الحوثيين في تعطيل الشحن في البحر الأحمر. تتطلع الأسواق الآن إلى تقرير أوبك الشهري لتوجيه توقعات النفط بشكل أفضل. 

UKOIL-CHART

هانغ سنغ إلى أدنى مستوى له منذ 15 شهراً 

تراجعت الأسهم في هونغ كونغ بمقدار 446 نقطة أو 2.8% ظهر يوم الأربعاء، لتواصل تراجعها لليوم الثاني بينما تحوم عند أدنى مستوى لها منذ 15 شهراً تقريباً، تحت ضغط الخسائر من جميع القطاعات. اشتدت عمليات البيع بعد أن أظهرت البيانات الرسمية أن الاقتصاد الصيني خلال الربع الرابع من عام 2023 نما أقل من المتوقع وسط استمرار ضعف العقارات. وفي الوقت نفسه، بلغت مستويات الناتج المحلي الإجمالي للعام بأكمله هدف بكين البالغ حوالي 5%، لكنها كانت أضعف زيادة منذ عام 1989، باستثناء سنوات الوباء حتى عام 2022. علاوة على ذلك، أكد نشاط ديسمبر في البر الرئيسي على الانتعاش الهش، حيث تراجع نمو مبيعات التجزئة وسط ارتفاع طفيف في معدل البطالة والارتفاع المستمر في الإنتاج الصناعي. وانخفض سهم Xiaomi Corp. (-4.5%)، وTencent Hlds (-3.0%). 

HK50-CHART

الذهب لا يزال تحت الضغط 

انخفض الذهب نحو 2020 دولاراً للأونصة اليوم الأربعاء، مواصلاً خسائر الجلسة السابقة مع قفز الدولار وعوائد سندات الخزانة بفعل تصريحات متشددة من مسؤول بمجلس الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر مما أضعف التوقعات لخفض أسعار الفائدة في مارس وقال إنه بينما يقترب التضخم من هدف 2%، لا ينبغي لبنك الاحتياطي الفيدرالي أن يتعجل في تخفيف السياسة حتى يتم تحقيق انخفاض التضخم بشكل مستدام. تعكس تصريحاته التصريحات المتشددة الصادرة عن مسؤولي البنك المركزي الأوروبي في وقت سابق من الأسبوع والتي أدت أيضاً إلى إعادة ضبط توقعات خفض أسعار الفائدة. تشهد الأسواق الآن فرصة بنسبة 62.2% لخفض سعر الفائدة الفيدرالي في مارس، بانخفاض ملحوظ من 76.9%، يتطلع المستثمرون الآن إلى بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية والمزيد من تعليقات بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع لمزيد من التوجيه. 

XAUUSD-CHART

نيكاي يتعقب انخفاض وول ستريت 

انخفض مؤشر Nikkei 225 بنسبة 0.4% ليغلق عند 35478 نقطة اليوم الأربعاء، متراجعاً عن المكاسب التي حققها في وقت سابق من الجلسة ومتتبعاً الخسائر في وول ستريت خلال الليل، حيث ارتفع العائد الأمريكي القياسي لأجل 10 سنوات مرة أخرى فوق بعد أن أشار محافظ الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إلى أن البنك المركزي قد لا يخفض أسعار الفائدة بقوة كما تتوقع السوق. واستوعب المستثمرون أيضاً البيانات التي أظهرت انخفاض المعنويات بين الشركات المصنعة في يناير وسط مخاوف بشأن الاستهلاك المحلي الهش وضعف الطلب الخارجي، خاصة من الصين. تتطلع الأسواق الآن إلى بيانات التضخم المحلي في وقت لاحق من هذا الأسبوع للحصول على أدلة حول مسار السياسة النقدية لبنك اليابان. وقد شوهدت خسائر ملحوظة من الشركات ذات الثقل على المؤشر مثل طوكيو للطاقة الكهربائية (-4.5%)، ونينتندو (-1.2%). 

JP225-CHART

الإسترليني أعلى بعد التضخم 

ارتفع الجنيه الإسترليني فوق مستويات 1.265 دولار بعد أن تسارع معدل التضخم في المملكة المتحدة بشكل غير متوقع الشهر الماضي إلى 4%، أعلى من التوقعات البالغة 3.8%. ويعزى الارتفاع بشكل أساسي إلى فرض رسوم جديدة على التبغ، لكنه أثار مخاوف بشأن احتمال خفض بنك إنجلترا لسعر الفائدة في مايو، حيث تتوقع الأسواق الآن فرصة بنسبة 60% للتخفيض. وفي الوقت نفسه، أظهرت بيانات العمل الصادرة مؤخراً أن نمو الأجور استمر في التباطؤ وانخفض عدد الوظائف الشاغرة إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من عامين. ومن المفترض أن تقدم مبيعات التجزئة المقرر صدورها هذا الأسبوع مزيداً من المعلومات حول الأداء الاقتصادي العام. 

GBPUSD-CHART

تراجع الأسواق الأوروبية قبيل بيانات التضخم 

تداولت أسواق الأسهم الأوروبية على انخفاض حاد يوم الأربعاء، لتواصل تراجع الأسهم العالمية سجل داكس الألماني تراجعات بأكثر من 150 نقطة إلى مستويات 16400 نقطة حيث دفعت التصريحات المتشددة من البنوك المركزية الكبرى المستثمرين إلى إعادة ضبط توقعات خفض أسعار الفائدة. يوم الثلاثاء، أشار محافظ الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إلى أن البنك المركزي قد لا يخفض أسعار الفائدة بالقوة التي تتوقعها السوق، بعد يوم من رفض مسؤولي البنك المركزي الأوروبي أيضًا الرهانات الحذرة. وفي الوقت نفسه، يراقب المستثمرون عن كثب التطورات في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس بسويسرا، حيث من المقرر أن يتحدث القادة السياسيون الرئيسيون اليوم. . كما ستقوم الأسواق أيضًا بتقييم بيانات التضخم في منطقة اليوم خلال وقت لاحق من اليوم. 

GER40-CHART

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

Leave A Reply

Your email address will not be published.