مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: لا يقين بشأن الإمدادات

0

تراجع اليورو مع تزايد القلق بشأن تداعيات معدلات الفائدة المرتفعة

ينخفض اليورو مقابل الدولار الأمريكي مع تزايد حذر الأسواق من تداعيات أسعار الفائدة العالية في منطقة الإتحاد الأوروبي. وسيتعين على صناع قرار السياسة النقدية الحذر في إجراءاتهم التالية المتعلقة بالتشديد تفادياً لأي مشاكل أو تأثير سلبي كبير على الاقتصاد، وذلك بعد أن بلغت معدلات الفائدة مستوى قياسي بلغ ٤٪. إذ قد يصعب على المتداولون تصديق أن “هبوطاً ناعماً” يمكن تحقيقه بسهولة في منطقة اليورو مثلما يحدث في الولايات المتحدة. لا سيما أن تكاليف الاقتراض المرتفعة مجدداً قد تكشف عن ضعف الدول أو الاقتصادات في المناطق الجانبية، والتي قد تكون عرضة لمخاطر اقتصادية ومالية متزايدة نتيجة لعدم الامتثال لمبادئ الانضباط المالي وعدم الالتزام بالسياسات الاقتصادية المستدامة، التي تُعرف بخطر التفكك. وكيفية تحويل البنك المركزي الأوروبي تركيزه نحو إدارة المخاطر من شأنه أن يدفع العملة الموحدة. وفيما يمثل ١.٠٢٣٠ مستوى الدعم التالي، يعد ١.٠٧٢٠ أولى مستويات المقاومة. 

الدولار الكندي يترقب الاختراق قبل اجتماع بنك كندا 

يستقر سعر صرف الدولار الكندي أمام جاره الأمريكي بينما يفكر المتداولون فيما إذا كان بنك كندا سيقوم برفع أسعار الفائدة مجدداً. ورغم تراجع مبيعات المنازل لمدة ثلاثة أشهر على التوالي، وإظهار الناتج الإجمالي المحلي علامات الركود، تبين أن التضخم ظل مرتفعاً وأظهرت سوق العمل قوة مع نمو أجور قوي، مما يجعل بعض المتداولين في السوق يعتقدون أن صناع السياسة يمكن أن يستفيدوا من هذه الضغوط الأساسية لتبرير رفع أسعار الفائدة مرة أخرى. بينما تنهي البنوك المركزية الأخرى دورة رفع الفائدة لديها، يمكن أن يؤدي رفع مفاجئ من جانب بنك كندا لتصدي للمشكلة، بالضغط على الدولار الأمريكي ويهبط به دون ١.٣٤٠٠. وإلا فإن الزوج قد يرتفع ويتجاوز المستوى ١.٣٨٥٠. 

القلق بشأن انقطاع الإمدادات يصعد بخام برنت

ارتفعت أسعار خام برنت بقوة في الوقت الذي أثار فيه الصراع الدائر بين إسرائيل وحماس مخاوف من انقطاع الإمدادات في المنطقة. وإذا ما اتسع نطاق الصراع في الشرق الأوسط وأصبحت إيران طرفًا فيه، فإن ذلك قد يؤدي إلى زيادة أسعار النفط، حيث لا تزال الأسواق تذكر تداعيات غزو أوكرانيا العام الماضي على سعر النفط. ونظراً لتركيز الجميع بشكل كامل على جانب الإمداد، فمن المرجح أن تظل الأسعار غير مستقرة حيث يحاول المتداولون تقدير سيناريوهات مختلفة. ومع ذلك، فمن شأن تهدئة الأوضاع رغم عدم احتمالية حدوث ذلك في المدى القريب، أن يهدئ التوتر ويؤدي إلى انخفاض أسعار الطاقة. وبعد أن لاقى السعر دعماً أعلى ٨٢.٠٠، يمثل المستوى ٩٩.٠٠ المقاومة التالية. 

معاناة مؤشر إس آند بي” في ظل التوترات الجيوسياسية

يتراجع مؤشر “ستاندرد آند پورز ٥٠٠” فيما تتراجع رغبة المخاطرة لدي المتداولين نتيجة تزايد عدم اليقين. فالتصعيد العسكري في الشرق الأوسط يجعل المستثمرين في وضع لا يحسدون عليه، إلا أنه قد لا يؤثر على نحو خطير على المعنويات طالما ظل الصراع ضمن الحدود الإسرائيلية الفلسطينية. ورغم هذا فإن التدفقات إلى الأصول الآمنة مثل الذهب والسندات قد تحد من ارتفاع الأسهم على المدى القريب. ولكن قد يحول موسم الأرباح إذا ما كانت نتائجه ضمن أو أعلى من التوقعات، والاعتقاد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي ربما انتهى من التشديد النقدي، دون تراجع الأسهم. ومع صمود المؤشر أعلى ٤٢٠٠، فإن المستوى ٤٥١٠ يعد أول مستوى للمقاومة. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية  

تداول اليورو بفروق سعرية تصل إلى صفر! افتح حسابك الآن

Leave A Reply

Your email address will not be published.