مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: بدائل الملاذ الآمن تطفئ بريق الذهب

0

احتمالية استمرار تعليق رفع الفائدة يهبط بالدولار الأسترالي

يتراجع الدولار الأسترالي مقابل نظيره الأمريكي على خلفية تباطؤ التضخم، والذي تزداد معه احتمالية تعليق الاحتياطي الأسترالي رفع معدلات الفائدة لفترة أطول من المتوقع. وكان التضخم الأساسي قد سجل مزيداً من التراجع في شهر أغسطس رغم التقلبات التي شهدتها أسعار الطاقة، وهو الأمر الذي أدى إلى تخفيف العبء الواقع على كاهل بنك الاحتياطي الأسترالي لاتخاذ إجراءات إضافية لرفع أسعار الفائدة. وأصبحت السوق تتوقع على نطاق واسع تثبيت البنك المركزي سعر الفائدة للمرة الرابعة على التوالي هذا الأسبوع. وبات عدم اليقين والعامل المحتمل الذي يمكن أن يؤثر على حركة الأسواق يتعلق بما إذا كان صناع السياسة سيقومون برفع أسعار الفائدة مجدداً قبل نهاية العام، أو سيتحلون بالصبر الكافي لتأجيل هذا القرار حتى فصل الربيع المقبل. وفيما يعتبر مستوى ٠.٦٢٨٠ هو الدعم التالي، قد تدفع التوقعات المتشددة الدولار الأسترالي لتجاوز مستوى ٠.٦٦٥٠.

الدولار النيوزيلندي يواجه تحديات بسبب المعنويات الحذرة

انخفض الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي بعد تراجع معنويات المخاطرة. وقد عاد النمو الاقتصادي في نيوزيلندا للارتفاع مجدداً في الربع الثاني بعد أن كان ثابتاً في الربع الأول. وقد يقلق الاقتصاد القوي بشكل مفاجئ مع ارتفاع في توقعات التضخم على مدى سنتين بنك الاحتياطي النيوزيلندي نوعاً ما، وهو الذي كان يهدف إلى الركود الفني للتحكم في التضخم، مما قد يتسبب في إبقاء أسعار الفائدة التي وصلت لأعلى مستوياتها لأكثر من ١٤ عاماً ثابتة لفترة طويلة. أما الخطر الخارجي، فيتمثل في التدهور الاقتصادي الذي تشهده الصين، وهي الشريك التجاري الأكبر لنيوزيلندا. وقد يؤدي تراجع الرغبة في المخاطرة إلى انخفاض الدولار النيوزيلندي ما دون ٠.٥٨٦٠ في حين يمثل ٠.٦٢١٠ مستوى مقاومة رئيسي.

تراجع أسعار الذهب مع ارتفاع عوائد السندات

هبطت أسعار الذهب إلى أدنى مستوى لها منذ ستة أشهر مع ارتفاع الدولار الأمريكي بسبب تشدد بنك الاحتياطي الفيدرالي. وقد تُطرح التساؤلات حيال سبب عدم زيادة الطلب على الذهب بوصفه ملاذ آمن، على الرغم من وجود عوامل تبعث على القلق وعدم اليقين في الأسواق مثل تدهور اقتصاد الصين وارتفاع أسعار الطاقة. والحقيقة هي أن المستثمرين يفضلون الاستثمار في سندات الخزانة عوضاً عن الذهب، حيث يمكنهم الحصول على عائد أفضل وأكثر استقراراً بنسبة ٥٪ مقارنة بالذهب الذي لا يدر عائد. ومع رهان المتداولون على استثناء الاقتصاد الأمريكي من التدهور الذي تشهده الاقتصادات الرئيسية الأخرى بفضل نتائج بياناتها الاقتصادية المتفائلة، فإن تدفق الأموال والاستثمار في أصول الدولار الأمريكي يعني تقلص طلبات شراء الذهب. وفي حين ينخفض السعر إلى قاع شهر مارس عند ١٨١٠، يعتبر المستوى ١٩٤٠ هو أقرب مقاومة في حال ارتفعت الأسعار.

مؤشر “ناسداك” في انتظار عامل محفز من تقرير الوظائف غير الزراعي

يستقر مؤشر “ناسداك ١٠٠” بينما يضع المشاركون في السوق ثقتهم في تحقيق الاقتصاد الأمريكي هبوطاً سلساً. ويعد ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأخير إلى أعلى مستوى لها في ١٦ عاماً بمثابة تذكير بأن الشكوك لا تزال تثني بعض المستثمرين عن الاستثمار في الأسهم، الأمر الذي يضع أسواق الأسهم تحت ضغط سلبي. وما بين التوترات التجارية الحاصلة بين الولايات المتحدة والصين، وصولاً إلى تقديرات البيانات، قد يجد المشترين صعوبة في دفع المؤشر للارتفاع. ويمكن أن يكون التقرير المرتقب حول التوظيف في القطاع غير الزراعي بمثابة عامل تحفيزي قوي، لا سيما أن سوق العمل الضيقة كانت مشكلة معقدة بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. ومن شأن التباطؤ في إضافة الوظائف أو ارتفاع معدل البطالة أن يريح صناع السياسة، ويصعد بمؤشر التكنولوجيا صوب ١٥٩٠٠، مع مستوى دعم جديد عند ١٤٢٥٠.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

Leave A Reply

Your email address will not be published.