مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: تحول جديد يلزم المركزي الأوروبي تبرير المزيد من رفع الفائدة

0

تراجع اليورو مع احتمالية تعليق الأوروبي رفع الفائدة 

هبطت احتمالية تأجيل المركزي الأوروبي رفع أسعار الفائدة في سبتمبر باليورو مقابل الدولار الأمريكي. وقد يؤثر تفاؤل كبير اقتصادي البنك المركزي الأوروبي بشأن تراجع التضخم وسط الجدل المتزايد بشأن إيقاف سياسة رفع الفائدة. وفي أعقاب تسع جولات متتالية من رفع معدل الفائدة، يواجه صناع السياسة تحدياً كبيراً حالياً، حيث ارتفعت أسعار الفائدة إلى مستويات تجاوزت أعلى مستوياتها خلال عقدين من الزمن، دون تحسن يذكر في النمو الاقتصادي خلال الأرباع الثلاثة الأخيرة. ناهيك عن ضغوط الأسعار التي لا تنحسر، والأجور التي لا تزال في ارتفاع، وبالتالي التضخم مستمر. وإذا ما عدل البنك المركزي توقعاته لنمو الأسعار، فقد يهبط سعر صرف العملة دون ١.٠٦٥٠. أما السعر ١.٠٩٤٠، فيمثل أول مستوى للمقاومة. 

الاقتصاد الضعيف يهبط بالجنيه الإسترليني  

انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ ثلاثة أشهر مقابل الدولار الأمريكي بعد تعزز ثقة المتداولون في قوة الاقتصاد الأمريكي. ورغم توقعاتهم واسعة النطاق في السوق بزيادة بنك إنجلترا أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة حين يجتمع في وقت لاحق من هذا الشهر، وربما زيادة أخرى بحلول نهاية العام، إلا أن تضييق الفارق قد لا يساعد الجنيه الإسترليني في مواكبة الدولار. كون أن قوة اقتصاد الولايات المتحدة المثبتة تسهم في عودة ارتفاع الدولار وقد تزيد من الضغوط على نظرائه الأضعف. والجنيه الإسترليني يعتبر واحداً من أكثر هذه العملات عرضة للخطر بسبب التضخم العالي والحساسية تجاه أسعار الطاقة. وفيما يختبر الزوج مستوى ١.٢٣٠٠، يمثل المستوى ١.٢٨٠٠ المقاومة. 

انتعاش الدولار يطفئ بريق الذهب 

يتراجع الذهب على خلفية ارتفاع الدولار الأمريكي والتي تقوض من شهية المتداولين نحو المعدن الثمين الذي لا يدر عائداً. وسيتأثر تحرك معظم الأصول المرتبطة بالدولار بشدة بآمال وتوقعات المتداولين بشأن سياسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي حيث أصبحت هذه القصة الرئيسية حالياً. وفيما تزداد المخاوف بشأن النمو العالمي، لا سيما في الصين، يعتقد المستثمرون أن اقتصاد الولايات المتحدة أقل عرضة لخطر الدخول في الركود، أو أن أداءه سوف يكون أفضل كثيراً من أغلب الاقتصادات الكبرى، في حال حدوث ذلك، مما يجعل الدولار الملاذ الأكثر أماناً. ومع معدل فائدة بنسبة ٥.٥٪ لعملة مخاطرها قليلة، قد يواجه الذهب صعوبة في جذب المشترين أعلى المستوى ١٩٨٥، وربما ينخفض نحو ١٨٥٠. 

تعثر مؤشر “ستاندرد آند بورز” بسبب الخلاف الصيني الأمريكي  

تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز ٥٠٠، بعد تأثر معنويات السوق بسبب التوترات التجارية الحاصلة بين الولايات المتحدة والصين. وقد وضعت التقارير التي تفيد بأن بكين قد أصدرت قرارًا بحظر استخدام الموظفين الحكوميين لأجهزة آيفون، واحتمالية أن يشمل القرار الشركات الحكومية، ضغوطًا على الشركات العملاقة ذات الصلة بالتكنولوجيا. المخاوف المتزايدة بشأن حدوث تصعيد، يفاقم المخاوف المستمرة بشأن الركود، والتي قد تكبح حماس المشترين. ومن ناحية أخرى، فإن سوق العمل المرنة في الولايات المتحدة لا تثني الاحتياطي الفيدرالي عن تغيير سياسته متشددة. ولن يتسنى للمؤشر العودة لمساره الصاعد، سوى بتسجيل تباطؤ ملحوظ في أرقام مؤشر أسعار المستهلكين المرتقبة. ويتحرك المؤشر حالياً بشكل متذبذب أعلى مستوى ٤٣٣٠، أما المقاومة الرئيسية المتوقعة، تتواجد عند مستوى ٤٦٤٠. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية  

تداول زوج اليورو-دولار بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

Leave A Reply

Your email address will not be published.