مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: البنوك المركزية الكبرى تعدل سياستها النقدية وتزيد من اعتمادها على البيانات الاقتصادية

0

زوج اليورو/دولار ينخفض بفعل موقف المركزي الأوروبي الأقل تشدداً

هبطت العملة الأوروبية بعد أن ألمح المركزي الأوروبي بأنه تحركه المقبل سيكون معتمداً على ما تعكسه البيانات الاقتصادية. فبعد رفعه لمعدل الفائدة للمرة التاسعة على التوالي، يرغب المركزي الأوروبي في الاحتفاظ بجميع خياراته مطروحة على الطاولة لشهر سبتمبر. وربما يعزى ذلك إلى تحول موقفه ليصبح أقل تشدداً عما سبق مسلطاً الضوء على الانقسام الدائر بين صانعي السياسات، حيث يرى بعضهم أن خطر الركود المحدق يتزايد، فيما يسعى البعض الآخر -بقوة- لهزيمة التضخم مهما تكلف الأمر.

وفي السياق ذاته، ربما يسهم انخفاض معدل البطالة القياسي في استمرارية الضغوط التضخمية، ولكن في حال أكدت بيانات مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) المقبلة على أن اتجاه التضخم للأسفل ما زال قائماً. فقد يشجع ذلك المركزي الأوروبي على التخلي عن سياسته التشديدية. وعن أداء زوج اليورو/دولار، فيشهد تراجعاً من مستوى 1.1250 وسط احتمالات اختباره مستوى 1.0840 فيما بعد.

الباوند يتقدم مقابل الدولار مع تكهنات احتفاظ بنك إنجلترا بموقفه المتشدد

صعد الجنيه الإسترليني على خلفية توقعات إبقاء بنك إنجلترا على توجيهاته المستقبلية متشددة. وبدورها، سعّرت الأسواق المالية الزيادة المرتقبة في معدل الفائدة هذا الأسبوع من قِبل بنك إنجلترا عند ربع نقطة أساس.  ويعتبر تباين توقعات المعدل النهائي لأسعار الفائدة البريطانية – والذي انخفض دون 6%- المحرك الرئيسي لحركة السعر الحالية.

وثمة إشارات تدل على أن معدل التضخم في بريطانيا بدأ يتراجع في ضوء ضعف سوق العمل، ليساعد ذلك صناع السياسة النقدية على تنفس الصعداء. ومع ذلك، يتوقع معظم المشاركين في السوق أن يظل بنك إنجلترا متشدداً لفترة من الوقت مع مواجهة البلاد لأسوأ ضغوط تضخمية بين الاقتصادات المتقدمة. هذا ويتجه زوج الاسترليني/دولار صوب مستوى 1.3300 مع استقرار مستوى دعمه الجديد عند 1.2700.

ارتفاع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي بفضل تعافي السلع

تعافي الدولار الأسترالي بفضل تحسن شهية المخاطرة داخل الأسواق، ويتزامن ذلك مع مواجهته مفترق طرق وسط توقف دورة التشديد النقدي وازدهار سوق السلع. وربما تساعد بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأسترالية الضعيفة للربع الثاني من العام الجاري على تخفيف الضغوط التي يعانيها الاحتياطي الأسترالي لرفع معدل الفائدة مرة أخرى.

وعليه، سيدفع ذلك أسواق المال لخفض معدل الفائدة النهائي المتوقع من قِبل المركزي الأسترالي. فيما يحفز دعم السياسة النقدية المتزايدة للاقتصاد الصيني، أكبر مستهلك للسلع في العالم، تحسن أسعار السلع والعملات الحساسة تجاهها وعلى رأسها: الدولار الأسترالي. ويتوقع أن يواجه زوج الأسترالي/دولار مقاومة قرابة مستوى 0.6900، فيما يستقر أول مستوى دعم له عند 0.6600.

ارتفاع مؤشر ستاندرز أند بورز 500 على إثر احتمالات توقف الفيدرالي عن رفع الفائدة 

قفز مؤشر ستاندرز أند بورز 500 لأعلى مستوى له في 16 شهراً مع تحسن شهية المخاطرة وسط توقعات توقف الفيدرالي عن رفع معدلات الفائدة. فمن جهته، أكد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أن القرارات المستقبلية ستعتمد على البيانات، مما يترك الباب مفتوحًا لإجراء تعديلات في السياسة النقدية المستقبلية.

وبالرغم من أن ذلك يعني أن المزيد من زيادات أسعار الفائدة محتملة وأنه من غير المرجح خفض معدلاتها هذا العام، إلا أن ربط قرار الفيدرالي القادم بنتائج البيانات الاقتصادية يدل على موقفه الأقل تشدداً، ما أدى بدوره إلى تنامي التكهنات بتعليق رفع الفائدة في اجتماع سبتمبر.

وفي الوقت نفسه، تسهم المشاركات القوية من قِبل شركات التكنولوجية العملاقة في مجال الذكاء الاصطناعي في تحسن مزاج المستثمرين ومساعدتهم على التغاضي عن مجموعة تقارير الأرباح متباينة الأداء. هذ ويختبر مؤشر ستاندرد آند بورز مقاومة رئيسية عند مستوى 4640 مع استقرار مستوى الدعم الأول له حول مستوى 4390.

التقارير المترجمة من مدونة اوبكس الانجليزية

افتح حساب تداول إسلامي بدون فوائد! ابدأ الآن

Leave A Reply

Your email address will not be published.