مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: التأهب

قد تصبح التوترات بين الولايات المتحدة والصين محفزاً سلبياً

0

توطد الدولار الأمريكي مقابل جاره الكندي قبل رفع بنك كندا

تراجع الدولار الكندي بعد أن قللت السوق من احتمالية رفع بنك كندا لسعر الفائدة. بيد أن البيانات الاقتصادية الأخيرة قد أتاحت لبنك كندا فرصة لرفع أسعار الفائدة في الاجتماع المقبل. فقد اكتسب الاقتصاد الكندي زخماً في مايو بعد تباطؤ في أبريل، ومن المرجح أن يساعد انتعاش سوق الإسكان المتزامن مع ضيق سوق العمل إلى إبقاء البنك المركزي على مساره المتشدد في محاولة لإعادة التضخم إلى النسبة المستهدفة عند ٢٪. وقد تصب زيادة اخرى بنسبة ٠.٢٥٪ إلى جانب توجه قوي بالاستمرار في المستقبل القريب في صالح الدولار الكندي. وفيما يختبر الزوج المستوى الذي كان يعد دعماً في السابق عند ١.٣٤٠٠، يمثل ١.٣١٢٠ دعماً جديداً. 

الدولار النيوزيلندي يترقب قرار الاحتياطي النيوزيلندي بشأن الفائدة

يتراجع الدولار النيوزيلندي فيما يشكك الركود الطفيف بشأن رفع أسعار الفائدة. فقد تراجع النمو إلى المنطقة السلبية في الربع الرابع من عام ٢٠٢٢ والربع الأول من عام ٢٠٢٣، وهو أدنى كثيراً من توقعات البنك المركزي، ومن المتوقع أن يحدث المزيد من الانكماش في النشاط الاقتصادي في النصف الثاني من العام بسبب تأثير زيادات أسعار الفائدة السابقة. يأمل السوق أن يُترك سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند ٥.٥٠٪ لمواجهة انكماش الاقتصاد. ومع ذلك، لا يمكن التقليل من تصميم البنك المركزي النيوزيلندي على تشديد السياسة النقدية. وقد تدفع الزيادة المفاجئة الدولار النيوزيلندي نحو ٠.٦٣٨٠، فيما يشكل ٠.٦٠٠٠ دعماً رئيسياً. 

تراجع الذهب مع استمرار زيادة أسعار الفائدة

يشهد الذهب انخفاضاً على خلفية احتمالية استمرار ارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول. وفيما تخفف قوة سوق العمل في الولايات المتحدة من المخاوف بشأن حدوث ركود، لكنها تثير مخاوف بأن ارتفاع أسعار الفائدة قد يصبح هو الوضع الطبيعي الجديد في المستقبل المنظور. ومع زيادة أخرى بمقدار ٢٥ نقطة أساس من قبل الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر وارتفاع العائد على سندات الخزانة لأجل ١٠ سنوات، يبدو أن المعدن الذي لا عائد له لا يغري هذه الفترة. ومع ذلك، قد تؤثر المخاطر الجيوسياسية على معنويات السوق مرة أخرى، حيث يمكن أن تؤدي التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة إلى إقبال على الذهب كملاذ آمن. وحينها قد يتخطى الذهب مستوى ١٩٨٠، ويبقى ١٩٠٠ أقرب مستوى دعم. 

تباطؤ مؤشر “ناسداك ١٠٠” بسبب القلق بشأن توترات الولايات المتحدة والصين

يتحرك مؤشر “ناسداك ١٠٠” بشكل عرضي على خلفية خطر تفاقم النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وفي حين يتوقع المستثمرون زيادة أخرى في أسعار الفائدة في الاجتماع القادم لبنك الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من هذا الشهر، ومع اقتراب حملة تشديد السياسة النقدية من نهايتها قريباً، فربما قد حولوا انتباههم نحو الشرق. قد يمتد التوتر بين بكين وواشنطن حول الحصول على رقائق التكنولوجيا عالية التقنية إلى معنويات السوق وسط سباق الذكاء الاصطناعي. وقد يؤثر رد الصين على قيود التصدير الأمريكية من خلال تقييد الرقائق المعدنية التي تعتمد عليها صناعة أشباه الموصلات سلباً على تحركات الأسهم التقنية التي تعتمد بشكل كبير على الذكاء الاصطناعي. ويتذبذب المؤشر حالياً دون ١٥٧٠٠، أما الدعم المباشر فيقع عند ١٤٣٠٠. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.