مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: تعليق رفع سعر الفائدة يبقى مشروطاً

0

تماسك اليورو مع توجه المركزي الأوروبي لزيادات صغيرة في سعر الفائدة

يشهد اليورو ارتفاعاً مقابل الدولار الأمريكي فيما يبرر زخم نمو الأسعار مزيداً من الزيادة في معدلات الفائدة. ويتوقع البنك المركزي الأوروبي مسيرة مطوّلة لخفض التضخم، حيث انعكست ضغوط الأسعار بعد قراءات بمعدلات مزدوجة الأرقام العام الماضي. ومع ذلك، يتوقع كبير الاقتصاديين فيليب لين أن يستمر زخم الأسعار الذي يدعمه نمو الأجور في إبقاء التضخم أعلى النسبة المستهدفة من البنك والبالغة ٢٪ لسنوات. وقد صدق مسؤولون آخرون على هذا القول، مما جعل السوق يعتقد بأن البنك المركزي الأوروبي قد يواصل الزيادات بمقدار ٢٥ نقطة أساس في الصيف. وهذا سيتيح للبنك المركزي مراقبة البيانات الاقتصادية وتعديل سياسته وفقاً لنتائجها. وفيما يخص حركة الزوج، يمثل ١.١٢٥٠ مستوى المقاومة التالي، و١.٠٨٠٠ مستوى دعم جديد. 

انتعاش الدولار الكندي فيما ينصب التركيز على التضخم في كندا

يعوض الدولار الكندي خسائره على حساب جاره الأمريكي بعد أن ترك بنك كندا المجال مفتوحاً أمام المزيد من زيادات أسعار الفائدة. وصرّح محافظ بنك كندا تيف ماكليم بأن البنك المركزي على استعداد لرفع أسعار الفائدة أكثر إذا استمر التضخم أعلى النسبة المستهدفة ٢٪، مما يعني أن نتائج مؤشر أسعار المستهلكين لهذا الأسبوع سيكون لها أهمية كبيرة. وقد انخفض المؤشر في مارس إلى ٤.٣٪، أي النصف من ذروته ٨.١٪ التي سجلها العام الماضي، وإذا استمر الاتجاه الهابط، فقد يبقى بنك كندا على الحياد. بيد أن مفاجأة في الاتجاه الصاعد قد تزيد رهانات مزيد من التشديد، مما يعزز الطلب على الدولار الكندي ويدف الزوج دون ١.٣٣٠٠. هذا وتقع المقاومة الأقرب عند ١.٣٦٥٠. 

استقرار الدولار الأسترالي مع احتمالية بقاء التضخم مرتفعاً

يرتفع الدولار الأسترالي ببطء مقابل جاره الأمريكي، حيث قد يبقى الاحتياطي الأسترالي متشدداً في ظل استمرار التضخم المرتفع. وفي إعلان الميزانية الفيدرالية لعام ٢٠٢٣، تعهدت الحكومة بتقديم ١٠ مليارات دولار كبدل لغلاء المعيشة. ولكن مع استمرار التضخم قرب أعلى مستوياته في ٣٠ عاماً عند ٧.٠٪، يبدو ذلك وكأنه سيف ذو حدين. وتتخوف السوق من أن يكون الإجراء المبطن للتيسير المالي قد يتعارض مع التشديد النقدي للبنك المركزي، مما يضع مزيداً من الضغط على الأخير لرفع أسعار الفائدة أكثر. ومن المتوقع أن تقدم محاضر اجتماع البنك المركزي الأسترالي الحازم بعد زيادة مفاجئة في أسعار الفائدة والبيانات المرنة لسوق العمل دعماً للدولار الأسترالي. هذا ويمثل ٠.٦٩٠٠ مقاومة رئيسية أمام الارتفاع و٠.٦٦٠٠ هو مستوى الدعم الأول. 

استقرار مؤشر “ستاندرد آند بورز” مع انحسار مخاوف الركود

يرتفع مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” مع احتمالية تحقيق الاقتصاد الأمريكي الهبوط الناعم. وقد تكون سلسلة من نتائج البيانات الأضعف نعمة لفئة الأصول المخاطرة. ويرغب الاحتياطي الفيدرالي في رؤية تباطؤ الاقتصاد وتباطؤ نمو أسعار المستهلكين وارتفاع طلبات إعانة البطالة. ومع ذلك، قد لا يكون الارتفاع طريقاً سلساً. وقد لا يبالغ المستثمرون في حماسهم بسبب المخاوف المستمرة بشأن صحة القطاع المصرفي المحلي. وفي الوقت نفسه، من غير المرجح أن تسفر أزمة الديون في الولايات المتحدة عن التخلف عن السداد، ولكنها قد تبقي حركة السعر غير مستقرة. ويعد المستوى ٤٣٠٠ حاجزاً رئيسياً، في حين أقرب دعم يقع عند ٤٠٠٠. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية 

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.