مكتبة التداول

هل تشهد الأسهم “رالي سانتا” هذا العام؟

0

تراجعت الأسهم بشكل كبير هذا العام، بما في ذلك حتى المؤشرات التي شهدت بعض الصعود خلال الشهر الماضي أو ما يقارب. وكان هناك انقسام في الاتجاه، وهو أمر يجدر الإشارة إليه. ففيما ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي، بقي مؤشر ناسداك ثابتاً نسبياً. وفي أوروبا، لا تركز المؤشرات في قطاعات معينة كما هو الحال في الولايات المتحدة، ولكن ظهر اتجاه مماثل عند النظر في أنواع معينة من الشركات. 

يتألف مؤشر “داو جونز” معظمه من تقييم أقل، ولهذا يسمى “أسهم القيمة”، والذي كان متفوقاً في الأداء. واستمرت الأسهم التقنية في أداء ضعيف، حتى في فترات الانتعاش. وغالبًا ما يُعزى ذلك إلى تقييماتهم المرتفعة نسبيًا، مما يعني أنهم أكثر مضاربة. ويساهم تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي في تقليل الفائدة على الأسهم ذات التقييم العالي، والآن من المتوقع أن يبطئ بنك الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة. وقد يكون هذا مؤشراً على القطاعات أو الأسهم التي يمكن أن تستفيد أكثر من رالي سانتا. 

إلى أي مدى فرصة الارتفاع محتملة هذه المرة؟ 

من أجل إجراء تخمين مدروس حول ما إذا كان بإمكاننا توقع ارتفاع مع نهاية هذا العام أم لا، نحتاج إلى فهم سبب حدوثه بشكل أفضل. وهو الأمر الذي يمثل مشكلة إلى حد ما، لأنه لا يوجد اجماع كبير على أسباب الارتفاع. وليس هذا فحسب، فحتى وقت حدوث هذا الارتفاع لا يوجد عليه إجماع. فالبعض يقول إنه في الأسبوع الذي يسبق عيد الميلاد أو “الكريسماس”، بينما يقول البعض الآخر إنه يحدث في الأسبوع الذي يجئ بين عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، ولا يزال البعض الآخر يقول إنه كلاهما. 

وكانت الأسهم ترتفع خلال هذا الشهر بفضل توقع أن الاحتياطي الفيدرالي لن يواصل رفع أسعار الفائدة كثيراً. والآن بعد أن تحقق التوقع، فإن التوقعات أصبحت تشير إلى أن الأسهم الأمريكية يمكن أن تستمر في الارتفاع. وبالانتقال إلى أوروبا، نجد الوضع أكثر تعقيدًا بعض الشيء، حيث من المتوقع أن تغرق المملكة المتحدة أكثر في الركود. وحتى لو أبطأ بنك إنجلترا وتيرة التشديد، فقد لا يكون هناك مجال كبير للتفاؤل. وفي غضون ذلك، توعد البنك المركزي الأوروبي بمواصلة رفع أسعار الفائدة. إلا انه من المتوقع أن يحدث ذلك، نظرًا لأن البنك المركزي المشترك كان من بين آخر البنوك التي انضمت إلى حركة التشديد، لذلك من المحتمل أن يكون آخر من ينهي دورة التشديد. 

ماذا يمكن أن نتوقع؟ 

يحدث رالي سانتا حوالي مرتين من أصل ٣ سنوات، وفي المتوسط تكسب حوالي ١.٣٪ خلال الفترة الممتدة من عيد الميلاد إلى ٢ يناير من العام المقبل. وهو أمر إيجابي بالتأكيد، لكنه ليس نمواً مفاجئاً. لا سيما في سياق خسارة السوق لحوالي ١٧٪ منذ بداية العام. 

والصعوبة الأخرى تتمثل في أن الأسبوعين الأخيرين من التداول لهذا العام يشهدان تضاؤلاً في السيولة حيث يغيب كبار المتداولون لقضاء عطلة. وعادة، يبدأ النشاط في التراجع بدءاً من الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، ويصل النشاط إلى الحد الأدنى في الفترة بين عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة. وهذا يعني أن التقلبات ترتفع، مع مزيد من الحركات غير المنتظمة في الأسواق حيث يمكن أن تؤدي الصفقات الصغيرة نسبياً إلى تحركات أكبر. 

عوامل أخرى مؤثرة 

تميل الأسواق بشكل عام إلى متوسط أعلى خلال شهر ديسمبر. لكن في حالة الولايات المتحدة على وجه الخصوص، فإن أداء الأسواق يكون أفضل في عام الانتخابات. وكان ٢٠١٨ استثناءً ملحوظًا، حيث كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يشدد على الرغم من تلك الفترة. 

وبعد أداء الأسهم بشكل أفضل في الفترة التي سبقت بنك الاحتياطي الفيدرالي، قد يكون لدى المستثمرين بعض الوقت لاستيعاب النتائج. ويمكنهم إيلاء اهتمام أكبر لكيفية تسعير السوق حالياً بمعدل نهائي للفائدة يبلغ ٤.٨٥٪، لكن متوسط التوقعات من بنك الاحتياطي الفيدرالي هو ٥.١٪. وعليه، فقد يؤدي ذلك إلى إعادة تقييم المدى الذي قد يصل إليه بنك الاحتياطي الفيدرالي في الربع الأول من العام المقبل، وهو ما قد يعود بالسلبية على الأسهم. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية  

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

Leave A Reply

Your email address will not be published.