مكتبة التداول

بيانات التضخم تقلّل من الضغوط على بنك إنجلترا وتزيدها على الإسترليني

0

أظهرت البيانات الاقتصادية اليوم تباطؤ مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة ليسجل 9.9% خلال أغسطس على أساس سنوي، مقابل التوقعات التي أشارت إلى 10.2%. ويعد هذا التباطؤ هو أول تباطؤ لمعدل التضخم في 11 شهر.

وقد ساهم مكوّن الطاقة في تباطؤ معدل التضخم بشكل كبير. فقد سجل مكوّن الطاقة ارتفاعاً بنسبة 32.1% خلال أغسطس مقابل 43.7% خلال يوليو.

مسار التضخم
رسم بياني يظهر مسار التضخم في المملكة المتحدة

هذا، وقد قللت تلك البيانات من الضغوط على بنك إنجلترا لتسريع وتيرة التشديد النقدي. فقد تراجعت احتمالات رفع بنك إنجلترا لمعدلات الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس خلال اجتماعه الأسبوع المقبل، ولكن الاحتمالية لا تزال مرتفعة وتبلغ حالياً 80%. وفي حال رفع الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس فستكون أكبر زيادة منذ 1989.

من ناحية أخرى، توقع بنك إنجلترا سابقاً أن ينزلق الاقتصاد البريطاني في ركود بنهاية هذا العام، مع ملاحظة أن الاقتصاد البريطاني قد سجل انكماشاً بنسبة 0.1% خلال الربع الثاني من العام.

وبالرغم من نمو القطاع الخدمي بشكل قوي خلال يوليو، إلا أن أغلب النمو يرجع إلى بطولة أمم أوروبا للسيدات ولهذا قد يكون النمو سببه عوامل مؤقتة. بينما سجل قطاع الإنتاج والبناء انكماشاً خلال يوليو، وفي حال سجل الربع الثالث انكماشاً آخر فسيعني ذلك انزلاق الاقتصاد البريطاني في ركود “فني” لأول مرة منذ إنهاء قيود الاغلاق المصاحبة لجائحة كورونا.

من الناحية الفنية

يجري تداول الإسترليني/ دولار داخل قناة سعرية هابطة على الإطار الزمني اليومي، مما يبقي على النظرة البيعية على المدى الطويل، مع ملاحظة وجود مقاومة على المدى المتوسط عند 1.1745/50 والاستقرار أدناه يدعم استمرار الهبوط إلى مستوى الدعم التالي 1.1400 وبكسره يمتد التراجع إلى 1.1150.

GBPUSD

تداول الجنيه الإسترليني بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

Leave A Reply

Your email address will not be published.