مكتبة التداول
EUR
$1.07
(-0.38%)
GBP
$1.26
(-0.64%)
AUD
$0.71
(-0.49%)
JPY
$0.01
(+0.07%)
TRY
$0.06
(+0.55%)
INR
$0.01
(+0.03%)
SGD
$0.73
(-0.16%)
MYR
$0.23
(+0.07%)
JOD
$1.43
(-0.38%)
KWD
$3.31
(-0.38%)
SAR
$0.27
(-0.38%)
AED
$0.28
(-0.38%)
QAR
$0.28
(-0.38%)
OMR
$2.63
(-0.38%)
EGP
$0.06
(-0.38%)

هل سينجح النفط الخام في تسجيل ارتفاعات جديدة؟

0 165

سجلت أسعار النفط الخام ارتفاعات طوال الأسبوع الماضي بعد ارتدادها عن مستوى 100 دولار للبرميل.

وعلى الرغم من العطلة الممتدة، تواردت بعض الأخبار المثيرة للاهتمام مساء الأحد الماضي، التي قادت تحركات السوق، ورغم أن بعض من تلك الأخبار حظيت بتغطية ضئيلة، لكنها عكست اتجاهات أسعار النفط المحتملة.

تمثلت تلك الأخبار في إصدار وزارة الداخلية الأمريكية أخيراً، والمسؤولة عن تصاريح الحفر على الأراضي الفيدرالية، إخطارات مبيعات الإيجار للتنقيب عن النفط والغاز في المناطق الداخلية.

وقد وصفته الوزارة  بأنه “تم إصلاحه بشكل كبير”. في الواقع، شملت تلك الإخطارات معايير إدارة بايدن الجديدة بشأن “أصحاب المصلحة” وزيادة العائدات على الإنتاج.

ومع ذلك، كانت النتيجة النهائية أن مساحة الأرض المتاحة للاستكشاف وصلت إلى 144 ألف فدان أو 20٪ عما كان قد تم تخصيصه في الأصل.

القول يختلف كثيراً عن الفعل

بينما كانت إدارة بايدن تتحدث عن الحاجة إلى زيادة الإنتاج، فإن الأمور مختلفة على الجانب العملي.

فقد أعلن البيت الأبيض مؤخراً عن إصدار أكثر من 9000 ترخيص إنتاج. ومع ذلك، فإن هذه التراخيص تحتاج إلى تصاريح لبدء الحفر بالفعل. ويذكر أنه خلال الشهر الماضي كانت قد ارتفعت التصاريح بأكثر من 600 لتصل إلى 183 فقط.

وبالطبع، تعتبر هذه مجرد أراضي فيدرالية، بيد أن منتجي القطاع الخاص يترددون في زيادة الإنتاج أيضاً. في الأسبوع الماضي، أظهر عدد حفارات بيكر هيوز زيادة متواضعة بنسبة 0.6٪. كما كشفت البيانات أن الزيادة الرابعة عكست أول مكسباً شهري منذ أكثر من عام، حيث ينمو إنتاج النفط ببطء منذ تخمة العرض التي بدأت منذ منتصف أزمة وباء كورونا.

البيانات لا تزال بعيدة كل البعد عن المعتاد

لا تزال أعداد الحفارات أقل من 700، والذي يعتبر أقل بكثير من المتوسط ​​الذي زاد عن 800 في فترة ما قبل الجائحة. وكان قد ارتفع إجمالي إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة بنسبة 4.5٪ مقارنة بالعام الماضي، في منتصف عمليات الإغلاق.

وقد ساعد إنتاج 11.5 مليون برميل في اليوم (لا يزال أقل من 12.9 مليون برميل في اليوم قبل الوباء) في إبقاء الأسعار منخفضة على الرغم من الاقتصاد المتنامي.

في الوقت نفسه، ظل إنتاج الغاز الطبيعي ذي الصلة من الناحية الاستراتيجية في الولايات المتحدة ثابتاً طوال فترة جائحة كورونا. ومع ذلك، فقد انخفض قليلاً على الرغم من الحرب في أوكرانيا والطلب المتزايد من أوروبا.

الثمن الذي لا مفر من دفعه

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يعمل على وضع خطة لفرض حظر تدريجي على الغاز الطبيعي والنفط الروسي. وقد يكون هذا مشابهاً للحظر المفروض على الفحم، لكن من المفترض أن يصاحب ذلك فترة انتقالية أطول. ومع ذلك، لن يتم الكشف عن أي تفاصيل إلا بعد الانتخابات الفرنسية.

هذا وتظل مسألة أسعار النفط جيوستراتيجية. فعلى الرغم من وجود ما يكفي من العرض لتلبية الطلب، لا يزال الأمر يتعلق فقط بغياب اهتمام الغرب لشراء النفط الروسي.

ومن جانبهم، توقع المحلّلون تصعيداً متجدداً في الصراع الأوكراني مع استئناف روسيا الضغط في الشرق. ومع ذلك، يبدو أنه قد تم تأجيل ذلك. فيما يختلف محللون غربيون حول احتمالات الهجوم. وفي الوقت الذي يرى فيه مسؤولو استخبارات أمريكيون إن زيادة أخرى للقوات الروسية باتت وشيكة، تقول مصادر أوكرانية إن ذلك غير مرجح.

كان قد بث التلفزيون الرسمي الروسي خلال عطلة نهاية الأسبوع تعليقات حول عدم “إطالة أمد” الحرب، ليعكس ذلك تحول في اللهجة حول الأهداف في أوكرانيا. حتى أن البعض انتقد استراتيجية وزارة الدفاع، مشيراً إلى غرق السفينة الرائدة في البحر الأسود، وسط تكهنات بأن الرئيس الروسي سيسعى لإنهاء الصراع قبل موكب يوم النصر في 9 مايو.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

Leave A Reply

Your email address will not be published.