مكتبة التداول
EUR
$1.07
(-0.88%)
GBP
$1.26
(-0.66%)
AUD
$0.71
(-1.09%)
JPY
$0.01
(-0.18%)
TRY
$0.06
(-0.5%)
INR
$0.01
(-0.32%)
SGD
$0.73
(-0.44%)
MYR
$0.23
(-0%)
JOD
$1.42
(-0.88%)
KWD
$3.30
(-0.88%)
SAR
$0.27
(-0.88%)
AED
$0.27
(-0.88%)
QAR
$0.28
(-0.88%)
OMR
$2.62
(-0.88%)
EGP
$0.06
(-0.88%)

الأسبوع الحالي: المغامرة بالنمو

توجه البنوك المركزية نحو التشديد رغم حالة عدم الاستقرار

0 210

مخاطر الركود تتسبب بمعاناة اليورو مقابل الدولار الأمريكي

رغم كفاح اليورو، إلا إنه لا يقوي على إحراز مزيد من التقدم مقابل الدولار الأمريكي في وقت يزداد فيه الحديث عن الركود. وبفضل تعهد البنك المركزي الأوروبي بتقليص شراء الأصول لاقى الزوج الدعم اللازم، إذ أن تعهده يمهد الطريق لرفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام. ومع ذلك، فلا تزال المعنويات تتسم بالحذر بسبب تطورات الحرب في أوكرانيا. وقد تؤدي التلميحات بشأن تقدم محادثات السلام بين طرفي الصراع إلى تهدئة توتر المتداولين، إلا إنهم سينتظرون توصل الطرفين إلى اتفاق ملموس قبل اتخاذ قرار التداول. ومن شأن تنامي خطر الركود في منطقة اليورو أن يحبر البنك المركزي على مراجعة جدوله الزمني، وهو الأمر الذي سيضغط على العملة الموحدة. ويعد المستوى ١.١٢٧٠ مقاومة رئيسية ويمكن أن يؤدي الانخفاض إلى ما دون ١.٠٨٣٠ إلى إرسال الزوج نحو المستوي ١.٠٦٥٠.

تباين السياسات النقدية يرفع الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري

يرتفع الدولار الأمريكي مدعوماً بتباين السياسة النقدية المتزايد بين بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك الوطني السويسري. وتقلل حالة عدم اليقين في أوكرانيا من التوقعات الاقتصادية في منطقة اليورو، والتي تعد أكبر سوق تصدير لسويسرا. وقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في سويسرا بنسبة ٢.٢٪ “فقط” في فبراير، وهو رقم تحسد عليه من جيرانها. وبذلك فإن البنك الوطني السويسري ليس في عجلة من أمره للتخلي عن نهجه شديد التيسير. بل إن البنك المركزي قد يستمر في التدخل لكبح ارتفاع الفرنك في وقت تزيد فيه الأعمال العدائية الطلب على أصول الملاذ الآمن. وقد وصل الزوج إلى أعلى مستوى له في ١٢ شهراً عند ٠.٩٤٧٠، ويزيد الاختراق من الارتفاع ليصل بالزوج صوب ٠.٩٧٠٠. أما المستوى ٠.٩٢٧٠، فيعد مستوى دعم جديد.

خام برنت يرتد مع تضاؤل آمال التوصل لحل سلمي

تبقي احتمالية حدوث اضطراب طويل الأمد أسعار النفط مدعومة. ولم تُظهر المحادثات بين أوكرانيا وروسيا أي تقدم يذكر. وتشير أسعار الطاقة المرتفعة إلى أن الأسواق تراهن على الصراع، والعقوبات سيستمران. وتعد روسيا من أكبر مصدري النفط، وحذرت وكالة الطاقة الدولية من حدوث صدمة امدادات في النفط العالمي المترتبة على فقدان الخام الروسي. وفي غضون ذلك، قد تحتدم المحادثات النووية مع إيران خلف الكواليس دون احراز نتيجة، مما يجعل العودة الكاملة للنفط الفارسي أمر غير مؤكد. وارتد خام برنت من ٩٧.٠٠. وقد يدفع السوق الضيق الطلب أعلى القمة عند ١٣٨.٠٠ مره أخرى.

استقرار مؤشر ناسداك ١٠٠” مع تحسن الأجواء الإيجابية

ارتد مؤشر “ناسداك ١٠٠” مرة أخرى وسط تحسن المعنويات. وقد رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة على النحو الذي كان متوقعاً له على نطاق واسع، وأصدر توقعات متشددة بشكل مفاجئ ضمن خطته لرفع الفائدة. وعلى الرغم من حالة عدم الاستقرار العالمي، فيمكن النظر إلى خطوة صانعي السياسات المتخمة بالثقة على أنها تأتي ضمن تفاؤلهم وتصميمهم على محاربة التضخم. وفي الشرق، أثارت الدلائل المتقطعة على التسوية بين موسكو وكييف الأمل في تحقيق اختراق محتمل. وفي الوقت نفسه، فإن تعهد الصين بالمزيد من التحفيز الاقتصادي ودعم سوق العقارات المتعثر يخفف من الحالة المزاجية للسوق. وارتد المؤشر عن أدنى مستوياته في مايو ٢٠٢١ عند ١٣٠٠٠. ويمثل المستوى ١٤٦٠٠ العقبة الأولى المقبلة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.