الأسبوع الحالي: الدولار الأمريكي يرتفع مع إبقاء بنك الاحتياطي الفيدرالي على مسار التقليص

0 118

تراجع اليورو مقابل الدولار الأميركي على خلفية بيانات الوظائف الأمريكية القوية

اليورو دولار

ارتفع الدولار الأمريكي في وقت بدأ فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض مشترياته من السندات بقيمة ١٢٠ مليار دولار كما أعلن من قبل. برغم استمرار البنك في المراوغة وتفادي التطرق لموعد رفع أسعار الفائدة.

وفي ظل بلوغ التضخم في الأشهر الخمسة الماضية أكثر من ضعف هدف البنك البالغ ٢٪، يسعى صانعو السياسة جاهدين للحفاظ على رباطة جأشهم في هذه الأثناء. وشدد “جيروم باول” على أن انقطاع الإمدادات وارتفاع الأسعار لا يزالان مؤقتين وأن الصبر هو كلمة السر في هذه المرحلة.

ويركز بنك الاحتياطي الفيدرالي على تعزيز نمو الوظائف، مما يجعل مكاسب الوظائف القوية لشهر أكتوبر محط أنظار المتداولين. وواجه اليورو مقاومة عند ١.١٦٩٠. كما سيكون السعر ١.١٣٣٠ هو الهدف التالي مع استئناف الاتجاه الهابط.

هبوط ​​الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي نتيجة نبرة بنك إنجلترا المسالمة

الجنيه الإسترليني

لا يزال الجنيه الإسترليني يعاني بعد أن أنهى بنك انجلترا حماس المرتقبين لرفع أسعار الفائدة.

حيث ترك بنك إنجلترا أسعار الفائدة دون تغيير على الرغم من الإشارات القوية لرفع الفائدة خلال الأسابيع القليلة الماضية. الأمر الذي أدى إلى خيبة أمل المتداولون والتشكيك في مصداقية البنك المركزي.

والآن بعد أن خالفت معظم البنوك المركزية الكبرى توقعات رفع الفائدة، سيركز السوق من جديد على الاحتياطي الفيدرالي. ومن شأن تشديد السياسة النقدية بشكل أسرع في الولايات المتحدة أن يصب في صالح الدولار الأمريكي في وقت يتزايد فيه الانحراف.

ومن شأن تراجع الزوج أدنى ١.٣٤٢٠ أن يعمّق من حركة التصحيح نحو المستوى ١.٣١٠٠. وسيكون الارتداد مؤقتاً وسيتوقف عند ١.٣٧٠٠.

ارتفاع مؤشر “ناسداك ١٠٠” مع استمرار تدني أسعار الفائدة

ناسداك 100

يرتفع مؤشر “ناسداك ١٠٠” لأعلى مستوى قياسي له في أعقاب إبقاء الفيدرالي على سياسته التيسيرية. وحدد المسؤولون كم التقليص المعتمد على البيانات بعد ديسمبر، مما يمنح السوق مساحة كبيرة للتأويل.

ويعد الفصل بين كل من التقليص ورفع أسعار الفائدة هو السبب المحرك لسوق الأسهم. وفي سعيهم لتحقيق التوظيف الكامل، تعهد بنك الاحتياطي الفيدرالي بعدم التسرع في رفع أسعار الفائدة.

ويعد التفاؤل بشأن التعافي، وأرباح الشركات القوية، وبيئة الأسعار الفائدة المنخفضة للغاية هي التوليفة المناسبة تماماً لاستمرار ارتفاع الأسهم. وسيمثل المستوى ١٦٨٠٠ العقبة التالية في طريق الارتفاع، فيما سيكون المستوى ١٥٥٠٠ هو الدعم الأول في حال الارتداد.

تراجع الخام البريطاني مع احتمال استئناف المحادثات الإيرانية

النفط الخام

توقفت أسعار خام برنت عن الارتفاع تحسبا لمؤشرات تدل على احتمالية إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام ٢٠١٥. خاصة بعد أن وافقت إيران والقوى العالمية الست على استئناف المحادثات في فيينا في ٢٩ نوفمبر.

وإذا ما تم التوصل لاتفاق، فإن رفع العقوبات سيفتح الباب على مصراعيه أمام صادرات النفط الإيرانية. بيد أن استئناف المفاوضات لا يزال غير مؤكد، وقد تكون الأخبار أقرب لكونها ذريعة لجني الأرباح بعد ارتفاع كان قد دام لشهرين.

والمنطق نفسه ينطبق على موجة الارتفاع والتراجع في المخزونات الأمريكية. ويبقى الأمر الوحيد المؤكد هو التزام منظمة أوبك بإبقاء إنتاجها خاضعاً لسيطرة صارمة وهو الأمر الذي سيدعم سوق النفط في نهاية المطاف. ويمثل المستوى ٧٩.٠٠ الدعم المباشر، فيما يعد السعر ٨٦.٥٠ مستوى مقاومة جديد.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.