تقرير إدارة معلومات الطاقة: إلى أي مدى قد يرتفع النفط؟

0 189

كانت أسعار النفط الخام تتحرك على ارتفاع هذا الأسبوع بعد أن توقفت حركة الهبوط الأولية، في أعقاب النبرة المتشددة التي فاجأت الجميع من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

على الرغم من أن الحركة الأولية في خام غرب تكساس الوسيط كانت راجعة ببساطة إلى تعزيز الدولار؛ ورغم أن الدولار كان ثابتاً نسبياً منذ بداية الأسبوع. إلا أن النفط الخام استأنف الارتفاع.

ومن بين الأسباب التي أدت إلى ذلك، هي أن المستثمرين يأخذون في الحسبان بشكل متزايد نية أوبك في الإبقاء على خفض إنتاج النفط على حاله في الاجتماع المقبل.

ويقوم تجار التجزئة الأمريكيون في الوقت الحالي بالتخزين قبل عطلة نهاية الأسبوع التي تستمر لثلاثة أيام في ٤ يوليو تقريباً. وتشهد عطلة نهاية الأسبوع تزايد السفر. ويصدق ذلك الآن خصوصاً مع رفع القيود المرتبطة بكوفيد.

وعليه، يمكننا أن نتوقع أن نرى المزيد من الزيادة في مخزونات البنزين في تقرير إدارة معلومات الطاقة المرتقب غدًا.

وجهتنا

وفضلاً عن ذلك، فهناك توافق آخر بين المحللين على أن  تقرير إدارة معلومات الطاقة حول مخزونات الخام سوف يظهر مزيداً من الانخفاض في المخزون. ويرتبط هذا عموماً بارتفاع أسعار النفط الخام، حيث تزيد الولايات المتحدة من طلبها على الوقود المستورد.

على الرغم من أن متتبع التنقل بات الآن أقل بنسبة ٤٪ فقط من مستويات ما قبل الجائحة، إلا أنه من المتوقع حدوث زيادة موسمية في الطلب خلال الأشهر المقبلة. وبالإضافة إلى ذلك، تبلغ شركات الطيران عن زيادة عوامل حمولة الركاب والشحنات وتتطلع إلى الحصول على المزيد من الوقود المكرر.

أما على الجانب الآخر، نجد أن أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة تدفع محطات الطاقة في الولايات المتحدة إلى استخدام المزيد من الفحم. وهذا أمر مهم خاصة بالنظر إلى الارتفاع الأخير في درجات الحرارة عبر الجنوب الغربي. وتطلبت درجات الحرارة شبه القياسية مزيداً من الكهرباء لتشغيل مكيفات الهواء.

وهناك عدد كبير بشكل غير عادي من المحطات الكهرباء الحرارية غير متصلة بالإنترنت في تكساس، بسبب الصيانة بعد الطقس القاسي في الشتاء. ويؤدي هذا إلى زيادة الطلب على الطاقة القصوى التي توفرها مولدات الديزل والغاز الطبيعي.

الأحداث المرتقبة المحملة بالمخاطر

وبالمضي قدماً من هذه النقطة، يتحول التركيز حالياً صوب اجتماع أوبك في يوليو.

وقد أظهر التقرير الأخير أن نسبة الامتثال لخفض الإنتاج بلغت ١١٥٪. ويشير هذا إلى أن أعضاء أوبك ليسوا مهتمين بالتنازع على حصتهم في السوق.

وعلاوة على ذلك، تتوقع أوبك أن إنتاج النفط الخام الأمريكي لن يرتفع بشكل كبير في السنوات المقبلة.

وثمة عامل إضافي لهذا الاعتقاد ويتمثل في التأخير الأخير في التوصل إلى اتفاق بشأن استئناف الاتفاق النووي الإيراني. ولا يتوقع الإعلان عن الصفقة على الأقل إلا بعد اجتماع أوبك المقبل.

يتوقع الخبراء أن يؤدي انضمام إيران إلى السوق إلى موازنة بعض قوة المحور السعودي الروسي داخل أوبك، والذي يبدو أنه سعيد بارتفاع أسعار الخام.

وضع الأمور في نصابها

بينما تضغط الولايات المتحدة لتوقيع اتفاق قبل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد، قد تجد إدارة “الإدارة الراحلة قريباً” في إيران أنه من الأنسب الانتظار إلى ما بعد تنصيب الرئيس.

وقد يكون لموقف الإدارة الجديدة الأكثر تشدداً تداعيات سياسية على الولايات المتحدة، بما في ذلك المزيد من المفاوضات للتوصل إلى اتفاق.

وفي ضوء ما سبق، سيؤدي “إبراهيم رئيسي” اليمين كرئيس إيراني جديد في ٣ أغسطس. وفي غضون ذلك، يأمل المفاوضون في فيينا في إمكانية التوصل إلى اتفاق في الأسابيع القليلة المقبلة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.