“إدارة معلومات الطاقة” تفيد بزيادة المخزون للمرة الثالثة على التوالي

0 119

تعرضت أسعار النفط لضغوط بيعية شديدة هذا الأسبوع مع انخفاض السوق من مستوى ٦٥.٤٠. وكان العامل المحفز وراء هذه الحركة السلبية هو مزيج من ارتفاع الدولار الأمريكي وتقرير “إدارة معلومات الطاقة” الذي أبلغ عن زيادة أخرى في مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام.

“إدارة معلومات الطاقة” تبلغ عن زيادة أخرى

ذكرت إدارة معلومات الطاقة أنه في الأسبوع المنتهي في ١٢ مارس، قد ارتفعت مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام بمقدار ٢.٤ مليون برميل أخرى.

وكانت هذه الزيادة أقل بقليل من توقعات الارتفاع البالغة ٢.٨ مليون. وجاءت النتيجة بعد أسبوعين سابقين من تسجيل زيادات بلغ مجموعها حوالي ٤٠ مليون برميل.

وقد أثرت أنباء هذه الزيادة الأخيرة على المعنويات.

زيادة مخزونات كل من البنزين ونواتج التقطير

وإلى جانب الارتفاع الذي سجل في مخزونات الخام الرئيسية، أدت الأنباء عن زيادة جديدة في مخزونات البنزين إلى زيادة الضغط السالب على النفط الخام.

وقد ارتفعت مخزونات البنزين بمقدار ٤٧٢ ألف برميل خلال الأسبوع. وهو ما جاء في تناقض صارخ مع الانخفاض الذي كان السوق يبحث عنه والبالغ ٣ ملايين برميل. وكان الأمر مخيباً للآمال المضاربين على ارتفاع النفط الخام بشكل خاص نظراً لأن مخزونات البنزين كانت في انخفاض مطرد مؤخراً.

وكانت مخزونات نواتج التقطير مرتفعة كذلك خلال الأسبوع. حيث ارتفعت بمقدار ٢٥٥ ألف برميل، وكانت من جديد في تناقض صارخ مع الانخفاض البالغ ٣.٤ مليون برميل والذي كان السوق يبحث عنه.

تراجع الواردات

وقد أظهر التقرير في سياق آخر أن صافي واردات الولايات المتحدة من الخام قد انخفض بمقدار ٢١٩ ألف برميل يومياً الأسبوع الماضي. وفي ذات الوقت ارتفعت معدلات تشغيل المصافي الخام بمقدار ١.١ مليون برميل مع ارتفاع معدلات استخدام المصافي بنسبة ٧.١٪ لتصل إلى ٧٦.١٪ من كامل طاقتها.

ويعكس التقرير انتعاشاً قوياً في القدرة الإجمالية للمصافي. ويأتي ذلك مع عودة المزيد والمزيد من المصافي إلى العمل بعد مرور العاصفة في منطقة الخليج والتي شهدت إغلاقاً جماعياً لبضعة أسابيع.

تراجع الطلب من جديد

ومن حيث الطلب، فقد أظهر التقرير أن إجمالي المنتجات الموردة قد بلغ في المتوسط ١٨.٨ مليون برميل يومياً خلال الأسابيع الأربعة الماضية. وكان هذا أقل بنسبة ١١.١٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

وكان متوسط منتجات البنزين الموردة قد بلغ ٨.١ مليون برميل يومياً، بانخفاض قدره ١٣٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

كما بلغ متوسط منتجات الوقود المقطر الموردة ٤.١ مليون برميل يومياً خلال الفترة، بانخفاض قدره ١.٣٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

 النفط الخام ينعطف نحو الأدنى ضمن القناة

انعكست أسعار النفط لتتجه سلباً من المستوى ٦٥.٤٠. وفي حين أن السعر لا يزال ضمن القناة الصاعدة الممتدة من أدنى مستوياته في نوفمبر، إلا أن التحرك نحو الأعلى يفقد الزخم. ومخاطر الانعكاس تتزايد.

وقبل مستوى ٥٩.٦٢ وإعادة اختبار خط الاتجاه الهابط المخترق على المدى الطويل، فإن قيعان القناة الصاعدة تعد هي أول دعم يجب الانتباه له. وأدنى ذلك المستوى، فإن ٥٧.٣٩ و٥٤.٤٨ سيكونان هما المستويات التالية والتي يجب مراقبتها.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.