Currently set to Index
Currently set to Follow

كيف ينجح الضغط قصير الأجل؟

0 132

حصلت ملحمة “رهانات وول ستريت” على الكثير من التغطية المثيرة. وقد حجب هذا الأمر ما كان يقوم به تجار التجزئة – ونجحوا في فعله في حالة “غايمستوب” – وهو حركة تداول قياسية جداً تسمى “الضغط القصير”.

وكان الوضع يبدو غير مألوفاً لأنه تم تنفيذه من قبل مجموعة من تجار التجزئة الذين لا يعرفون بعضهم البعض، ويقومون بالتنسيق عبر الإنترنت في غرف الدردشة. وبطبيعة الحال، تحظى الاحداث الجديد غير المألوفة بمزيد من الاهتمام. ولكنها في الواقع حركة كلاسيكية جداً.

ما هو الضغط القصير إذن؟

ربما كنت تعرف بالفعل هذه الأساسيات: وهو عندما تحاول مجموعة من المتداولين رفع سعر أحد الأصول لجني الربح من المتداولين الذين قاموا ببيعه على المكشوف. ولكن كيف تقوم بذلك؟ ولماذا يبدو من المفاجئ تمكن تجار التجزئة من تحقيق ذلك؟

لنتذكر كيف يعمل البيع على المكشوف؛ وهو في الأساس عقد آجل. يسمح للمتداول ببيع أصل معين الآن ولكنه يتطلب منه شرائه في المستقبل في وقت محدد. وإذا كان السعر أقل، فإنه يكسب المال، وإذا كان السعر أعلى، فإنه يخسر المال.

والعنصر الأساسي هو أن البائع على المكشوف ملزم تعاقدياً بشراء السهم، بغض النظر عن السعر. وهذا يعني أن البيع على المكشوف له قدر محدود من الربح (والحد الأقصى الذي يمكن أن ينخفض فيه السهم هو يصل لصفر)، ولكنه يكاد يكون خسارة غير محدودة.

الحماية

هناك عادة ملايين الأسهم، مع شركات تقدر قيمتها بعشرات الملايين إن لم يكن مليارات الدولارات. وأن ينخرط شخص في عملية بيع قصيرة لا يخضع حقاً لضغط قصير، لأن هناك الكثير من الخيارات لشراء وبيع الأسهم.

ولهذا السبب أيضاً لا يستطيع متداول واحد أن يمارس ضغطاً قصيراً: فعليه في الأساس أن يشتري كل الأسهم المتاحة في الشركة.

وفي حالة “غايمستوب”، كان الأمر مختصراً بشكل كبير (قد يجادل البعض بشكل غير قانوني). حيث كان لدى “غايمستوب” نموذج أعمال عفا عليها الزمن تعتمد على فتح متاجر البيع بالتجزئة في خضم الوباء. وكان هناك قدر هائل من الاهتمام قصير المدى.

اللعبة

لاحظ أحدهم الفرصة والتي تتلخص في أنه إذا كان هناك عدد كافٍ من المتداولين الذين اشتروا الأسهم، فسيؤدي ذلك إلى دفع السعر فوق مستوى الدخول في مراكز البيع. وكانت معظم المؤسسات التي تبيع أسهم موقع “غايمستوب” عبارة عن صناديق تحوط كبيرة. لذلك، كان من الممكن شراء الأسهم قبل انتهاء صلاحية خيارات البيع. ثم يمكنهم إعادة بيع الأسهم إلى صناديق التحوط بسعر أعلى بشكل كبير عندما يكونون ملزمين تعاقدياً بإعادة شراء الأسهم.

ومن أجل القيام بذلك، سيكون عليهم شراء كل الأسهم المتاحة. أولاً، لإجبار السعر على الارتفاع، وثانياً، إجبار صناديق التحوط على الشراء منها. ومع ارتفاع السعر، سيكون رد الفعل الطبيعي للبائعين على المكشوف هو شراء السهم لتغطية صفقاتهم القصيرة، مما يؤدي إلى ارتفاع السعر.

لماذا يعد ما حدث حالة خاصة

نظراً لأنه يتطلب الكثير من رأس المال لشراء كل سهم متاح في الشركة، فعادةً ما يكون الضغط القصير خياراً فقط لشخص لديه الكثير من المال. ولكن يمكن لمجموعة من المتداولين الصغار تجميع مواردهم والحصول على ما يكفي من المال، طالما أنهم يعملون سوياً، ويثقون في أنهم لن يبيعوا أسهمهم حتى تحين اللحظة المناسبة.

وكانت “غايمستوب” بمثابة فرصة فريدة لمجموعة من المتداولين لتنفيذ ضغط قصير. وهذا لا يعني أنه لن يكون لدينا موقف آخر كهذا، ففي الواقع، يشير نجاح رهانات وول ستريت إلى أنه من الممكن بالتأكيد تنفيذها. لكنه أمر صعب حقاً، ويتطلب توافر ظروفاً معينة، ومن المرجح أن يبقى نادر الحدوث.

المقالات المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.