Currently set to Index
Currently set to Follow

الأسبوع الحالي: لعبة المخاطر

انتعاش الأصول مرتفعة المخاطر بعد حركة التصحيح

0 118

الدولار الأمريكي يبقى ضمن الاتجاه الهابط مقابل الفرنك السويسري

على الرغم من التغطية قصيرة الأمد الأخيرة، فإن الدولار الأمريكي سيحتاج إلى حجة أقوى لإحداث تحول ذي مغزى. فالسيولة الضخمة المرتقبة من حزمة التحفيز والبالغة ١.٩ تريليون دولار، والتي من المتوقع أن تمر عاجلاً وليس آجلاً، ستستمر في تقليص قيمة الدولار لصالح العملات ذات العوائد المرتفعة. وكان ارتفاع مطالبات البطالة قد أحبط المشترين، وهذا تذكير لهم بأن الاتجاه الهابط لا يزال قائماً. وحتى قراءة الناتج الإجمالي المحلي والتي جاءت أفضل من المتوقع يوم الخميس قد تساعد في البيع بقوة. ولا تزال التوقعات متشائمة طالما أن الزوج أدنى ٠.٩٢٠٠، بينما يمثل المستوى ٠.٨٨٤٠ دعماً رئيسياً في التعزيز الحالي.

 الجنيه الإسترليني يبقى مرتفعاً مقابل الين الياباني طالما الانتعاش السريع متوقع

مع طرح اللقاح الأسرع بين الاقتصادات الكبرى، تستعد المملكة المتحدة لأخذ زمام المبادرة في الانتعاش في نصف الكرة الغربي. وأداء الجنيه القوي، حتى مقابل أقرانه الأكثر خطورة، يعد علامة قوية على أن السوق تراهن على عودة أسرع. وبعد مؤشر أسعار المستهلكين الإيجابي والمفاجئ في الأسبوع الماضي، قد يكون المزيد من التحسن في سوق العمل هو الحافز لدفع الجنيه فوق أعلى مستوى له في أربعة عشر شهراً. ومن الناحية الفنية، فقد كان الزوج في منطقة ذروة الشراء ويمكن أن يستخدم تصحيحاً جيداً من المستوى ١٤٨.٠٠. وإذا ما حدث هذا، فمن المرجح أن يتربص المشترون بالقرب من المتوسطات المتحركة حول المستوى ١٤٤.٠٠.

الدولار الكندي يرتفع مقابل الفرنك السويسري مع محو النفط لخسائر عام ٢٠٢٠

مع استرداد أسعار النفط لجميع الخسائر المتكبدة منذ أوائل عام ٢٠٢٠، يواصل الدولار الكندي الاستفادة من هذه الرياح الداعمة القوية.  وكان تسارع معدل التضخم إلى ١٪ في يناير بمثابة إضافة الوقود إلى ارتفاع الدولار الكندي. وكانت هذه التركيبة التي يحسد عليها من أسواق السلع الصاعدة والانتعاش المحلي المطرد قد وضع الدولار الكندي على منصة الانطلاق إلى جانب أصول المخاطرة الأخرى. ومن المتوقع أن يتحرك الزوج في اتجاه صاعد واضح المعالم. بيد أن الانعكاس الحقيقي لا يمكن أن إلا إذا نجح المشترون في اختراق مقاومة يونيو الماضي عند -.٧٢٠٠. وعلى الجانب السلبي، يعد المستوى النفسي ٠.٧٠٠٠ هو معقل الثيران.

ارتفاع الدولار النيوزيلندي مقابل الين الياباني وسط التفاؤل العام

لا تزال المعنويات في الدولار النيوزيلندي إيجابية بشكل كبير على الرغم من الإغلاق السريع لمدة ثلاثة أيام في أوكلاند بسبب عدد قليل من حالات الإصابة بكوفيد. ومع وصول حركة السعر إلى أعلى مستوى لها في عامين، يبدو أن المتداولين قد طووا صفحة الوباء. وكانت البيانات المحلية القوية من انخفاض معدل البطالة إلى ٤.٩٪ بمثابة دعامة لعزيمة الارتفاع. بيد أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي قد يجد ارتفاع قيمة عملته أمراً غير مريح ويقلل من تشدده لمنع ارتفاع درجة حرارة السوق. وقد يؤدي الاختراق الإيجابي فوق أعلى مستوى سجله في مارس ٢٠١٩ عند ٧٦.٧٦ إلى زيادة الارتفاع. وفي حالة التراجع، فإن السعر ٧٣.٧٠ هو مستوى الدعم المباشر.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.