Currently set to Index
Currently set to Follow

أسهم “جيم ستوب” والعملات المشفرة، ما التالي؟

0 304

هناك قول مأثور في الاستثمار: عندما يتم الحديث عن فكرة تداول في وسائل الإعلام، أعلم أن الفرصة قد انتهت.

وقد يتشابه أيضاً ما يحدث اليوم في أسواق المال مع الحقيقة بديهياً والتي بدء الحديث عنها في حقبة الثلاثينيات.

الفكرة العامة هي أنه عندما يعرف الجميع عن فرصة تداول، فإنها لم تعد فرصة. نظراً لأن الجميع يعرف عن المتداولين الافراد الذين يتعاملون مع صناديق التحوط في هذه المرحلة، فإن المتداولين الأذكياء يبحثون بالفعل عن الحدث الكبير التالي.

انخفض التقلب في الأسبوع منذ انتهاء حدث أسهم جيم ستوب.

و يشير مؤشر قياس المخاطر أو ما يعرف بمؤشر الخوفVIX  إلى انخفاض  بمقدار 30 نقطة في بداية الشهر و20 نقطة أخرى فقط بالأمس.

وفي الواقع، وبصرف النظر عن حدث رهانات وول ستريت، فالتقلبات كانت منخفضة جداً حتى الآن هذا العام. وعلى ما يبدو، أن الكثير من المستثمرين قد علقوا تداولاتهم مع طرح اللقاحات.

وعلى سبيل المثال، سجل مؤشر “ستاندرد آند بورز” حداً أدنى قياسياً من التقلبات خلال شهر يناير، مع ثباته لأكثر من 18 يوماً في نطاق تداول ضيق لم يتجاوز الـ 0.5٪ في الاتجاهين

هناك سبب آخر للتحرك

فمع ركود الأسهم، يزداد اليأس بين المتداولين للعثور على تحركات في الاسواق.

حيث يبدو أننا بحاجة إلى زيادة الأصول لتغيير حركة الأسعار إلى الربح، لذلك يبحث المتداولون عن الاتجاه الذي قد تتجه إليه رياح السوق. وبالطبع يبدو هذا تنبؤ أكثر منه علم.

لكن لا يزال بإمكاننا الحصول على بعض الأدلة المثيرة للاهتمام حول ما قد يحدث.

هناك شيء واحد مؤكد: على الرغم من الذعر الأولي بين اللاعبين الكبار في السوق، فإن المتداولين الأفراد كوّنوا قوة في الأسواق هنا لتبقى.

ففي الواقع، كانوا قد قاموا بالفعل بإحداث موجات قبل تسونامي أسهم جيم ستوب. حيث لاحظ مراقبو السوق بالفعل كيف ارتفعت الأسهم التي كانت شائعة في تطبيقات التداول مثل روبن هود مع الإشارة إلى بعض الإشارات من تويتر أيضاً.

“إيلون ماسك” أصبح الآن خبير استثمار!

في أوائل شهر يناير، قفزت شركة غير معروفة نسبياً في أستراليا تسمى Signal Advance فجأة بأكثر من 500٪ في غضون ساعات.

ماذا حدث؟ أصدر “إيلون ماسك” تغريدة بسيطة،”Use signal” ، في إشارة إلى تطبيق وسائل التواصل الاجتماعي. لكن بعض التجار خلطوا بين الرموز ورفعوا سعر سهم شركة لوجستية غير مرتبطة تماماً

وكان هذا قبل وقت طويل من ظهور متداولي وول ستيرت بيتس في الساحة.

كان المتداولون الأفراد يبحثون منذ فترة طويلة حتى قبل هذا الحدث، كانوا يتحدثون حول تغريدات “إيلون ماسك” على موقع تويتر حيث ارتفع اي  أصل مالي ذكره  وحقق أرباحاً بشكل كبير.

الآن، يروج “ماسك” للعملات المشفرة، بينما كشفت شركة تيسلا أنها ستقبل الدفع بعملة البيتكوين.

ماذا بإمكان المتداول أن يفعل؟

لا يمكن الاعتماد على التغريدات على موقع تويتر لشخص ملياردير واعتبارها مصدر موثوق لتحقيق الأرباح في التداول على الأسهم  حيث لا يعتبر هذا مؤهلاً كافياً كاستراتيجية للاستثمار.

يمكن لبعض الناس كسب المال من خلال القيام بذلك وهذا جيد لهم. لكن الربحية طويلة الأجل لا تزال تعتمد على الأساسيات.

حتى أولاد مدونة وول ستريت بيتس اعتمدوا على استراتيجية مجربة وحقيقية. على الرغم من أن استخدام الإنترنت لتنسيق كان أحد مفاتيح النجاح أيضاً.

أصبح التداول أكثر اجتماعية. خاصة في عصر كوفيد حيث شهد الوسطاء زيادات قياسية في عدد العملاء.

أصبحت المشاركة في مجتمع متداولين، ليس فقط للحصول على النصائح ومشاركة الأفكار ولكن أيضاً لمعرفة الاتجاهات الشائعة على الإنترنت، خياراً جيداً بشكل متزايد للمتداولين.

لا أحد يستطيع أن يقول على وجه اليقين: أين سيكون اتجاه سهم “جيم ستوب” التالي. ولكن من المحتمل أن تجد من يتحدث عن الاتجاه القادم أولاً في موقع تداول متخصص، مثل مدونة أوربكس أو صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتيليجرام.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.