النفط الخام يرتفع بقوة على وقع الانخفاض الكبير في المخزونات

التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

0 126

استهلت أسعار النفط الخام عام ٢٠٢١ بخطى قوية مع ارتفاع الأسعار استجابةً لتقرير إيجابي بقوة من قبل “إدارة معلومات الطاقة”.

تراجع المخزونات

أفادت “إدارة معلومات الطاقة” أنه في الأسبوع المنتهي يوم الجمعة ١ يناير، انخفضت مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار ٨ ملايين برميل.

ويمثل هذا استمراراً لانخفاض الأسبوع الماضي البالغ ٦ ملايين برميل وكان بمثابة انخفاض أعمق بكثير من الانخفاض البالغ ٢.٨ مليون برميل والذي كان يبحث عنه السوق.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع مخزونات البنزين ونواتج التقطير

على الرغم من الانخفاض الرئيسي في النفط الخام، إلا أن المخزون من البنزين في الولايات المتحدة كان أعلى بالفعل طيلة الأسبوع، حيث زاد المخزون بمقدار ٤.٥ مليون برميل.

وكانت هذه الزيادة التي تعد الأكبر منذ أبريل ٢٠٢٠، قد تجاوزت الزيادة إلى حد كبير توقعات المحللين بزيادة قدرها ١.٥ مليون برميل

كما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير أعلى بكثير خلال الأسبوع، حيث زادت بمقدار ٦.٤ مليون برميل. وهذا مرة أخرى أكثر من ضعف الزيادة البالغة ٢.٣ مليون برميل التي كان يبحث عنها السوق.

تراجع إنتاج النفط الخام في ٢٠٢٠

في آخر تحديث لها، قدمت “إدارة معلومات الطاقة” أيضاً رؤى معمقة على أداء النفط الخام خلال عام ٢٠٢٠ ككل.

وأشار التقرير إلى أن إنتاج الخام الأمريكي قد انخفض بشكل كبير خلال العام نتيجة لوباء كوفيد. فقد انخفض إجمالي المنتجات الموردة بنسبة ١٢٪ على مدار العام.

وكان استهلاك وقود الطائرات في قطاع الطيران، هو القطاع الأكثر تضرراً، قد انخفض بنسبة ٤٣٪ على مدار العام.

وأظهر التقرير في سياق آخر أن كميات النفط الخام من المصافي قد ارتفعت بمقدار ٨٩ ألف برميل، مع ارتفاع معدلات استخدام المصافي بنسبة ١.٣٪؛ وهي أعلى زيادة أسبوعية منذ أغسطس ٢٠٢٠.

ضعف الدولار يُساعد

كما كان استمرار ضعف الدولار الأمريكي بمثابة داعم، فقد ساعد بشكل قوي على ارتفاع أسعار النفط.

ومع تطلع الأسواق الآن إلى إدارة “بايدن” القادمة، ينصب التركيز على قدر أكبر من الحوافز المالية الأمريكية.

ولابد أن يستمر هذا في إبقاء الدولار تحت الضغط حيث تزيد الولايات المتحدة من عجزها لتمويل الإنفاق الإضافي. وهذا بدوره من شأنه أن يحافظ على ارتفاع أسعار النفط على المدى القريب.

وتبقى مخاطر فيروس كورونا قائمة

لا تزال مع ذلك سياق أحداث “كوفيد” تمثل مخاطر هبوط قوية.

ورغم أن اللقاحات قد بدأت على الصعيد العالمي حالياً، فإن الوضع الحالي خطير، مع عودة أي دولة إلى الإغلاق.

في الوقت الحالي، تبقى أصول المخاطر مدعومة بآمال التطعيم. ومع ذلك، إذا ما استمرت عمليات الإغلاق الحالية لفترة أطول من المتوقع، فقد يؤدي ذلك إلى بدء تراجع النفط وهبوطه مرة أخرى.

النفط الخام يرتفع بقوة

تجاوزت أسعار النفط حالياً أعلى مستويات ٤٩.٣٠ لأول مره منذ شهر مارس ٢٠٢٠.

ويختبر السعر الآن مستوى التصحيح ٧٨.٦٪ للانخفاض من أعلى مستويات عام ٢٠٢٠.

وأعلى هذا المستوى، فإن المقاومة التالية توجد عند المستوى ٥٣.٧٤ والذي يمثل أعلى مستوى تم تسجيله قبل عمليات البيع المكثفة والتي تسبب بها الوباء في الربع الأول من العام الماضي.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.