أعد برمجة عقلك لتتداول بنجاح أكبر

0 115

كمتداولًا في سوق الفوركس، فأنت على الأرجح دائماً ما تبحث عن أفضل الأدوات التي يمكن أن تساعدك في تطوير خطة تداولك وصقل استراتيجيتك.

ولكن هل خطر ببالك يوماً أن الأداة الأكثر فائدة والمتاحة لك بكل سهولة هي عقلك؟ وهل فكرت في مزايا إعادة برمجته ليعمل لصالحك؟

سنكتشف هنا كيف نبني العادات والأنماط التي ستقودك في النهاية إلى النجاح في تداول الفوركس.

إن أدمغتنا دائمة التغير. وهذه القدرة المذهلة على التكيف هي ما يطلق عليه علماء الأعصاب “المرونة العصبية”.

ابدأ التداول بفروقات سعرية تصل الى صفر! افتح حسابك الآن

ما هي المرونة العصبية إذن، وكيف تؤثر على حياتك اليومية؟

إن عقلك أكثر مرونة مما تعتقد، حيث يتألف الدماغ من مما يقدر بنحو ١٠٠ مليار خلية عصبية. وهذه الخلايا العصبية مسؤولة عن إنشاء ما مجموعه ١٠٠ تريليون اتصال عصبي. وهذا يعني أن كل خلية عصبية قد تكون متصلة بـ ١٠٠٠٠ خلية أخرى. وهذا قدر كبير من القوة الذهنية والتي يمكنك استغلالها واستخدامها لمصلحتك ونجاحك في التداول.

تسمى الروابط بين هذه الخلايا العصبية بالمسارات العصبية. وكلما فكرنا في أمور معينة وتدربنا عليها، كلما أصبحت المسارات العصبية ذات الصلة أقوى.

فعلى سبيل المثال، لنقل إنك تتأخر في النوم يومياً ولكنك ترغب في البدء في ممارسة التمارين الرياضية في الصباح الباكر. من خلال اتخاذ خطوات ملموسة لبدء ممارسة الرياضة في الساعة السابعة صباحاً، ستبني ببطء عادة أن تستيقظ مبكراً. وهذا يستلزم منك الالتزام مع مدرب شخصي على سبيل المثال وشراء معدات جديدة للياقة البدنية، والذهاب إلى النوم في وقت مبكر أكثر من كل ليلة. ومن خلال الالتزام بهذه الإجراءات كل يوم، فأنت تمهد طريقاً لمسارات عصبية أقوى، حتى يصبح الاستيقاظ في الساعة السادسة صباحاً أمر اعتيادي لتبدأ تدريبك بحلول الساعة السابعة.

وعلى نحو مماثل، عندما تهدف إلى إنشاء روتين جديد لتداول الفوركس، فإن الإجراءات التي تتخذها بشكل يومي ستبدأ ببطء في إعادة تهيئة عقلك.

ولدعم هذا، ووفقاً لعالم الأعصاب “مايكل ميرزينيتش” من كتاب “الدماغ الذي يغير نفسه” للكاتب “نورمان دويدج”، فمن خلال ممارسة عادة ما في ظل الظروف المناسبة، يمكنك تغيير مئات الملايين، وربما مليارات الروابط بين الخلايا العصبية في مساراتك العصبية.

كيف ينطبق هذا على تداول الفوركس أو الأسهم؟

إن تكوين العادات التي تحدد نجاحك في أي مسعى يتطلب عملاً دؤوباً. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى تكوين روابط جديدة للمسارات العصبية، وتعزيز الروابط القائمة وإضعاف الروابط التي لم تعد قيد الاستخدام.

وهذا يعني أنه من خلال ممارسة عادات تداول صحية، يمكنك البدء في التخلي عن أي من السلوكيات المدمرة والتي كانت تشكل عائقاً لنجاحك، وبناء روتين مفيد لدعم خططك واستراتيجيات للتداول.

كيفية البدء في بناء اتصالات عصبية أقوى

المشاعر الإيجابية

غذي أفكارك وأفعالك بمشاعر إيجابية قوية. فهذا يمنح أفكارك القدرة على إشراك مساراتك العصبية. على سبيل المثال، عند إغلاق صفقة رابحة، ركز على المشاعر الإيجابية المرتبطة بهذا النجاح، بل وشاركه مع عائلتك أو أصدقائك.

التكرار اليومي سر النجاح

يمكنك تقوية المسارات العصبية الجديدة التي أنشأتها إلى عادات ملموسة من خلال التكرار والممارسة المستمرة. فكر في أهداف واستراتيجية تداولك؛ واستشعر فرحة تحقيقك لهذه الأهداف؛ ثم نفذ استراتيجيتك.

تصوّر إنجازاتك

إن أدمغتنا لا تستطيع التمييز حقاً بين الحقيقة أو الوهم. وتوضح الأبحاث أنه في كل مرة تفكر فيها، تقوم بإشراك وتعزيز المسارات العصبية المتصلة بكل ما تفكر فيه.

لذا، اقض بضع دقائق في تصور تداولاتك. قرر أنك ستنجح في عدد محدد من التداولات على سبيل المثال اليوم، ثم امض في تحقيق ذلك.

التأمل

يهدف التأمل إلى فك ارتباط العقل المنشغل ويتيح له الوصول إلى حالة أكثر سكينة.

فعندما تكون متوتراً، يعتمد عقلك بشكل غريزي على أقوى المسارات العصبية، ويبحث عن المسار الأقل مقاومة. ولكن للاستفادة الكاملة من المرونة العصبية والنجاح في خلق عادات مختلفة، تحتاج إلى إيقاف استجابتك للتوتر وتحفيز استجابة الاسترخاء.

على سبيل المثال، إذا كنت تبقي على صفقاتك مفتوحة لفترة طويلة جداً، فتعلم أين تضع أوامر وقف الخسارة المناسبة لتقليل المخاطر. أو إذا كنت تميل إلى التحقق من الأخبار بشكل مستمر كل ٥ دقائق، فاترك عنك هذا الأمر استرخي بين الحين والآخر.

عند ممارسة التأمل بشكل يومي، تكون الفوائد لا حصر لها. فهو يعزز مرونة الدماغ ويؤدي إلى معالجة معرفية وعاطفية صحية أكثر. وجميعنا يعلم مدى أهمية الابتعاد عن التداول العاطفي!

خلاصة القول

يكمن سر النجاح المستدام في التكرار. فكل ما تركز عليه سوف يزدهر وينمو بكل تأكيد.

هذه نصائح عامة يمكنك تطبيقها في حياتك اليومية لإراحة عقلك واستبعاد كل ما يشتت تركيزك. وعندما تقوم بتطبيقها على تداولاتك في الفوركس، سوف تفاجأ بشكل سار بمدى فعالية هذه الحيل.

المرجع: المرونة العصبية: ٤ خطوات لتغيير دماغك وعاداتك للدكتور هيلاري ستوكس والدكتور كيم وارد

المقالات المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.