الأسواق تنتظر الفيدرالي اليوم على صفيح ساخن

0 69

بعد عام من الأحداث العنيفة، تنتظر الأسواق اليوم توقعات الفيدرالي الأمريكي وأسعار الفائدة الجديدة، حيث أصبح لا يوجد مجال للحديث عن الرفع الآن، بعد أن اكد الفيدرالي إننا قد نشهد حتى عام 2023 أسعار فائدة صفرية. وأيضاً أصبح الحديث عن أسعار فائدة بالسالب دون جدوى، حيث من الواضح أيضاً أن الفيدرالي لن يلجئ الى هذا الاتجاه. وسنتطرق إلى التفاصيل لاحقاً.

ولكن هل سيلجئ الفيدرالي الأمريكي اليوم إلى مزيد من عمليات التيسير وتسهيل الائتمان؟

أولاً، دعونا نلقي نظرة على عمليات التسهيل الضخمة التي تم ضخها لمساعدة الاقتصاد من الدخول في عملية الركود.

في هذا الرسم البياني نشاهد تسارع عملية التحفيزات التي أطلقتها البنوك المركزية خلال عام 2020 ليرتفع اجمالي التحفيزات من 15.4 الى 23.2 ترليون دولار. أي ما يعني أن هذا العام فقط قد شهد ارتفاعاً في عمليات تحفيز تقارب 7.8 ترليون دولار عن العام السابق له. وهو اعلى وتيرة زيادة في عام واحد قد شهدها العالم منذ عقد من الزمن تقريباً.
تضخم الميزانية العامة للاحتياطي الفيدرالي بنحو 3 ترليون دولار في هذا العام 2020 مع الكثير من برامج الإقراض الميسرة ومحاولات مستميتة لانعاش سوق العمل الأمريكي الذي يعاني في الوقت الحالي. ويبدو إننا سنشهد وتيرة تراجع لمعدل البطالة أقل من التوقعات. لا يضع هذا أمام الفيدرالي العديد من الحلول، سوى الحل الأسرع وهو المزيد من التحفيز وضخ الأموال الرخيصة في الأسواق.

كما يبدو أن توقعات وتقلبات التغير لدى الفيدرالي مرنة للغاية. ولكن بالنظر الى معدل البطالة في الشكل رقم (2) يظهر إن التوقعات لعودة سوق العمل الى طبيعته ربما قد يصل الى عام 2023 على افتراض عدم تغير العوامل الأخرى

الشكل التالي يوضح معدل البطالة ما قبل الأزمة والأرقام الحالية:

كما يبدو أن توقعات وتقلبات التغير لدى الفيدرالي مرنة للغاية. ولكن بالنظر الى معدل البطالة في الشكل رقم (2) يظهر إن التوقعات لعودة سوق العمل الى طبيعته ربما قد يصل الى عام 2023 على افتراض عدم تغير العوامل الأخرى

الشكل التالي يوضح معدل البطالة ما قبل الأزمة والأرقام الحالية: كما يبدو أن توقعات وتقلبات التغير لدى الفيدرالي مرنة للغاية. ولكن بالنظر الى معدل البطالة في الشكل رقم (2) يظهر إن التوقعات لعودة سوق العمل الى طبيعته ربما قد يصل الى عام 2023 على افتراض عدم تغير العوامل الأخرى.

الشكل التالي يوضح معدل البطالة ما قبل الأزمة والأرقام الحالية:

مصير المعدن الأصفر من هذا التحفيض المتوقع

تتوقع الأسواق أن يواصل المعدن الأصفر ارتفاعة خلال الفترة المقبلة. ولكن الأموال الرخيصة تضغط على أداء الدولار وتدفع التضخم للأعلى، وتزيد من زخم المخاطرة في الأسواق. وربما نشهد في المدى القريب المزيد من الأرتفاع الى مستويات 1875 : 1900 دولار للأوقية.

تداول الدولار على ضوء قرار الفيدرالي لنسبة الفائدة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.