المعادن تسجل قفزة بسبب ديناميكية الانتخابات الأمريكية

0 45

الذهب يرتفع إلى أعلى مستوى له في ٥ أسابيع

ارتفع الذهب هذا الأسبوع بعد أن شهد أكبر مكاسب له في ٥ أسابيع. حيث بلغ سعر المعدن الثمين أعلى مستوى له عند ١٩٥٣ دولاراً للأسبوع المنتهي في ٦ نوفمبر.

ولكن يبدو أن حركة السعر كانت انعكاساً لديناميكيات عد أصوات الانتخابات الحالية.

فأولاً، من المؤكد أن فوز “بايدن” وانقسام الكونجرس سيبقي المستثمرين على أهبة الاستعداد. ولن يتمكن الديمقراطيون من تمرير التشريعات عبر الكونجرس دون مواجهة مقاومة الجمهوريين. ومن ناحية أخرى، قد يؤدي فوز “ترامب” إلى عمليات بيع حيث قد يتحول المشاركون في السوق نحو الدولار الأمريكي بحثًاً عن الأمان.

وثانياً، تؤدي الآفاق المتزايدة لوقف فرز الأصوات إلى قلق المستثمرين. وقال “ترامب” إنه سيرفع دعاوى قضائية في كل من “بنسلفانيا” و”ميشيغان” و”جورجيا” وسيطلب إعادة فرز الأصوات في ولايات أخرى.

تداول بأفضل الشروط! افتح حسابك مع أوربكس الآن

على الرغم من تداول الذهب حالياً اعتماداً على آمال فوز المنافس الديمقراطي، فقد تشهد الأسعار تسارعاً إذا ما قررت المحكمة العليا الأمريكية التدخل. وحتى الآن، رفضت المحكمة العليا أي طعون قانونية، لكن مع استمرار حملات “ترامب” بشأن هذه المسألة، تتزايد المخاوف من الاضطرابات المدنية، خاصة في الولايات التي تشهد معارك. حيث إن إغراق البلاد في الفوضى سيؤثر إيجابياً على أسعار الذهب.

وأخيراً، أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير، كما أبقى على برنامج الشراء الحالي. لكن الذهب لم يشهد تغيراً كبيراً في تعليقات الرئيس، مع تأكيد “باول” على الحاجة إلى الدعم المالي، فإن الفائز في الانتخابات سيلعب دوراً مهماً في كيفية اتخاذ اللجنة لقرارات السياسة النقدية في المستقبل.

وطوال ذلك الوقت، يتواصل الإغلاق بسبب فيروس كورونا على مستوى العالم مع توسيع العديد من الدول الأوروبية للقيود والتدابير. وعلى الرغم من عدم وجود تأثير كبير الآن على الذهب، إلا أنه عامل آخر يجب وضعه في الحسبان بعد انتهاء الانتخابات الأمريكية.

ومن جانب آخر، فإن الهجمات الإرهابية القاتلة في كل من “فرنسا ” و”ألمانيا”، ومؤخراً في النمسا في نوفمبر  تزيد من المخاوف بوقوع المزيد من الهجمات. ويمكن جداً توقع حدوث توجه نحو الملاذ الآمن نتيجة لذلك.

ومع ارتفاع الذهب بشكل غير معقول هذا الأسبوع، فقد تسود المعنويات الإيجابية في الأسبوع المقبل. ولكن لاحظ أنه لا يزال هناك غياب لسوق واضح حيث لا تزال مستويات التقلب مرتفعة للغاية.

 الذهب يميل نحو الاتجاه الصاعد

على الرغم من الديناميكيات الحالية التي تفضل الاتجاه الصاعد في سعر الذهب، يحتاج المضاربون على الارتفاع إلى تحقيق ارتفاعات جديدة.

وأول عقبتين تنتظرهما هما مستوى تصحيح فيبوناتشي ٥٠٪ عند ١٩٦٠ دولار ومستوى الـتصحيح ٦٠٪ عند ١٩٨٧ دولاراً.

وإذا تبين أن التصحيح في الموجة (٤) غير مكتمل، فقد يؤدي الرفض عند مستوى ٢٠٠٠ دولار إلى انخفاض الأسعار إلى أدنى مستوى في عدة أسابيع أدنى السعر ١٨٤٦. وإذا اخترقت الأسعار فوق مستوى الـ٢٠٠٠ دولار، فستزداد احتمالية الوصول إلى ٢٠٢٥ دولاراً أولاً. وهناك، ستحدد حركة السعر ما إذا كان الارتفاع من ١٨٤٦ دولاراً هو بالفعل دفعة أم لا.

تحتاج الفضة للوصول لسعر ٣٠ دولاراً للتأكد من صحة الزخم

بلغ سعر الفضة في السوق الحالي إلى أعلى مستوى له في ٤ أسابيع عند ٢٥.٥٠ دولاراً فقط، متأخراً بذلك عن زخم الذهب.

وتبقى الديناميكيات الهيكلية بين السلعتين متطابقة. ولكن من المتوقع أن تكمل الفضة مقابل الدولار منعرج مزدوج في الموجة (٢) وليس في الموجة (٤). وهذا يعطي للمتداولين على المدى المتوسط إلى الطويل فسحة حيث أن احتمالية الاتجاه الصاعد متعددة الدرجات.

ودون اختراق مستوى التصحيح عند ٥٠٪ عند السعر ٢٥.٧٦ دولار، تزداد فرص التصحيح قصير إلى متوسط المدى في الموجة (٢). ويجب أن يؤدي اختراق المقاومة المذكورة إلى اختراق لاحق لمستوى التصحيح ٦٢٪ عند ٢٦.٧٦ دولار. وخلاف ذلك، سيبقى بائعي الفضة في المشهد.

فقط عند اختراق الأسعار فوق قمة شمعة الزخم عند ٢٩.١٥ فإن فرص التصحيح البسيط في الموجة (٢) ستزداد بشكل كبير. ولكن فقط الاختراق فوق قمة المستوى ٣٠ دولاراً ستؤكد على صحة الزخم الإيجابي.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.