الأسبوع الحالي: تذبذب كامل

تغيير الأسواق قبل الانتخابات الأمريكية

0 27

الفرنك السويسري مقابل الدولار يواجه أسبوعاً شديد التقلب

نادراً ما تشهد الأسواق أسبوعاً مشابهاً لهذا الأسبوع الذي يتضمن أحداث ذات مخاطر ثلاثية حيث من المتوقع حدوث تقلبات شديدة في الدولار الأمريكي. وتشير التغطيات القصيرة على مدار الأيام القليلة الماضية إلى أن المستثمرين في انتظار محفز جديد.

وبينما قد ينتج عن الانتخابات الأمريكية تحركات حادة خلال جلسات التداول الليلة، فإن اجتماع السياسة الفيدرالية وبيانات الوظائف التي ستتبع ذلك من المرجح أن تؤثر على الاتجاه التالي. ويمكن لتوجيهات السياسة النقدية المتشددة وأداء العمل الضعيف أن يبقي الدولار ضعيفاً حيث قد يلمحان إلى المزيد من التيسير على الطريق.

ارتد الزوج عائداً من المستوى النفسي 0.9000. قد يؤدي الارتفاع فوق 0.9300 إلى دفع السعر نحو 0.94

تراجع اليورو مقابل الجنيه الإسترليني قبل إجتماع بنك إنجلترا

مع تضائل فرص حدوث انفراج في المفاوضات التجارية، حولت الأسواق انتباهها إلى قرار سياسة بنك إنجلترا القادم. المملكة المتحدة على وشك اتباع نظرائها الأوروبيين في عملية إغلاق ثانية.

حيث قد يصدر صانعو السياسة نظرة قاتمة إلى حد ما للاقتصاد البريطاني. نتوقع طرح تدابير إضافية للتيسير الكمي هذا الأسبوع، على الرغم من أن غياب أسعار الفائدة السلبية على المدى القريب قد يوفر أرضية قوية للجنيه الإسترليني.

ارتفاع الجنيه يدفع الزوج نحو 0.8900. وعلى الجانب العلوي، يعتبر 0.9100 هو المقاومة الفورية في حالة حدوث ارتداد من العملة الموحدة.

الدولار الأسترالي مقابل الين ينخفض مع تزايد القلق

مع عودة الموجة الثانية من عدوى كوفيد التي تجتاح أوروبا، لا يمكن أن يكون التباين أكثر حدة بين الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر والين الياباني كملاذ آمن.

في حين أن الأول قد توقف عن التكهنات بخفض سعر الفائدة وتوسيع التيسير الكمي من بنك الاحتياطي الأسترالي هذا الأسبوع، فإن الأخير يعكس فقط الانهيار في أسواق الأسهم العالمية حيث يعيد المستثمرون تقييم الانتعاش.

وقد يؤدي تزايد معنويات العزوف عن المخاطرة إلى إبقاء الزوج تحت الضغط في الوقت الحالي.

يختبر الدولار الأسترالي الدعم الحاسم عند 72.50. قد يتحول التصحيح إلى انعكاس هبوطي إذا ما غامر سعر الصرف تحته.

الدولار الكندي مقابل الأسترالي يشهد حركة تصحيح بطيئة

دفعت سياسة بنك كندا النقدية المشتددة وانخفاض أسعار النفط إلى وضع الدولار الكندي في موقف دفاعي.حيث قام البنك المركزي بتعديل برنامج التيسير الكمي من خلال استهداف السندات طويلة الأجل، مما يحافظ على سعر الفائدة منخفضاً على الأرجح حتى عام 2023.

كما أدى خفض معدل التعافي الاقتصادي العام المقبل من 5.2٪ إلى 4.2٪ إلى وضع الدولار الكندي تحت الضغط. في غضون ذلك، تبدو عمليات البيع المكثفة في أسواق النفط بمثابة إهانة للضرر.

انخفض الزوج دون نطاق التداول الأخير من 0.6850-0.7000. 0.6750 من يوليو الماضي هو الهدف الفوري والاختراق الهبوطي قد يدفع السعر نحو 0.6600.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.