الأسبوع الحالي: استقرار سوق العمل

0 72

زوج الدولار الأمريكي-ين ياباني يتطلّع إلى تقلبات الوظائف

ربما لم يخرج الدولار الأمريكي المنهك من مرحلة الخطر بعد. وإذا حكمنا من خلال تحسن المعنويات بشكل عام، حيث سجلت الأسهم والسلع ارتفاعات جديدة، سنجد أن المستثمرين حريصين على استبدال الدولار الأمريكي بأصول أكثر خطورة.

ومن الممكن أن تعمل بيانات الوظائف هذا الأسبوع على تشكيل وجهة نظر الأسواق لنهاية العام. ذلك أن تباطؤ سوق العمل من شأنه أن يثبط الأمل في التعافي ويقترح تحفيزاً أعمق في المستقبل. وفي هذه الحالة، قد لا يتمكن الدولار من التمسك بالمستوى النفسي ١٠٣.٠٠.

وقد تؤدي قلة العطاءات إلى انخفاض الزوج إلى أدنى مستوى له في مارس عند ١٠١. وعلى الجانب العلوي، فإن المستوى ١٠٥.٦٠ يعد هو العقبة الأولى التي سيحتاج المشترين التغلب عليها.

ارتفاع الدولار الكندي مقابل الين الياباني مدعوماً بأسواق النفط المزدهرة

بينما لا يزال يتم تداوله ضمن نطاق الستة أشهر، حافظ الدولار الكندي على استقراره جيداً مقابل الين الياباني على الرغم من التقلبات المزاجية في مختلف الأسواق.

ويبدو أن الارتفاع في أسعار النفط إلى مستويات أعلى من الارتفاع الذي حدث في الصيف الماضي كان سبباً رئيسياً لمرونة الدولار الكندي. وقد يتوقع المتداولون ارتفاع التقلبات هذا الأسبوع عند صدور بيانات الناتج الإجمالي المحلي والوظائف.

ومن الممكن أن ترفع علامات التحسن الأمل في التعافي الاقتصادي الأسرع، وبالتالي دفع سعر الصرف نحو النطاق العلوي من نطاق التعزيز.

وقد وجد الزوج اهتماماً بالشراء عند مستوى الدعم ٧٩.٠٠. وسيحتاج المشترون إلى التغلب على عقبة ٨١.٤٠ قبل أن يتحقق أي ارتفاع حقيقي.

تراجع اليورو مقابل الجنيه الإسترليني مع اقتراب مزيد من التحفيز

تخلى اليورو ببطء ولكن بثبات عن جميع مكاسبه المحققة من أوائل سبتمبر. ويبدو أن العرض والطلب قد وصلوا إلى حالة من التوازن حيث ينتظر المتداولون محفزاً من قبل أي من جانبي القناة.

وقد تؤثر بيانات التضخم في منطقة اليورو ومبيعات التجزئة على التوازن هذا الأسبوع. حيث من شأن الأرقام السلبية أن تزيد من التوقعات بتحفيز نقدي إضافي على حساب العملة الموحدة.

وفي الوقت نفسه، لا توجد إشارة على حدوث انفراجة في محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومن المرجح أن يؤدي الجمود إلى إبقاء الجنيه الإسترليني خافتاً. ويتحرك اليورو الآن فوق مستوى الدعم الرئيسي ٠.٨٨٦٠ وقد يؤدي الاختراق السلبي إلى عمليات بيع عند مستوى ٠.٨٧.

ارتفاع الدولار الأسترالي مقابل الفرنك السويسري قبل اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي

كان التعافي الشاق للدولار الأسترالي إلى أعلى مستوى له في يونيو الماضي علامة على اشتداد ضغط البيع، بينما يبحث المشترون عن محفزات جديدة قبل إقدامهم على البيع. وبوسعنا أن نرى زخماً بطيئاً مماثلاً في مختلف أسواق الأسهم مع تراجع المعنويات.

وقد تقدم بيانات هذا الأسبوع إنذاراً على الرغم من أن البنك الاحتياطي الأسترالي يعقد اجتماعه الأخير لهذا العام. والتوجه المتشدد لعام ٢٠٢١ قد يرفع الدولار الاسترالي أعلى المقاومة الرئيسية ٠.٦٧٤٠.

وقد يضيف تحسن الناتج الإجمالي المحلي وقراءات التجزئة مزيداً من التعزيز للارتفاع. وعلى الجانب السلبي، يعد المستوى ٠.٦٥١٠ هو خط الدفاع الأول في حالة تفويت الأرقام الفعلية التوقعات.

اختبر استراتيجيتك وتداول الدولار الأسترالي. افتح حسابك التجريبي الآن. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.