هل تتباطأ فرص توفير الوظائف في القطاع الخاص غير الزراعي لشهر سبتمبر في الولايات المتحدة؟

0 42

مر شهر آخر دون موافقة الكونجرس الأمريكي على حزمة التحفيز الإضافية للتخفيف من تداعيات فيروس كورونا. ورغم أن الخطاب أصبح أكثر إيجابية في الأيام القليلة الماضية، حيث أعرب الجانبان عن أملهما في إمكانية التوصل إلى اتفاق “هذا الأسبوع”.

وبطبيعة الحال، ينتهي هذا الأسبوع بإصدار بيانات التوظيف الرئيسية، والذي يهدف مشروع القانون إلى دعمها.

وكان الإجماع بين المحللين هو أن الولايات المتحدة أضافت ٨٥٠ ألف وظيفة جديدة صافية خلال سبتمبر، بانخفاض عن ١.٣٧ مليون وظيفة في الشهر الماضي.

وللإشارة، فعلى الرغم من أن هذا يمثل تباطؤاً مقلقاً للوتيرة في الظروف الحالية، فإن رقم الوظائف في القطاع الخاص غير الزراعي “الطبيعي” بشكل عام يتراوح بين ١٨٠-٢٠٠ ألف. وبالتالي لا يزال نمو الوظائف قوياً إلى حد كبير، على الرغم من تباطؤ وتيرة النمو.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

تطورات الوضع

وللإيضاح، فقد تسبب الوباء في خسائر صافية بلغت ٢١.٢ مليون وظيفة، وحتى الآن استعادت الولايات المتحدة ١٠.٤ مليون وظيفة. أو أقل من نصف هذه الوظائف. وبالمعدل الحالي، لن تتعافى الولايات المتحدة من خسارة الوظائف بسبب كوفيد لمدة ١٦ شهراً أخرى. وإذا استمرت وتيرة نمو الوظائف في الانخفاض، فقد يستغرق التعافي في سوق العمل وقتاً أطول بكثير.

ومن ناحية أخرى، فإن محرك خلق فرص العمل، وقطاع الأعمال، في ورطة متزايدة. ففي شهر يونيو، ووفقاً لدراسة مسح أجرتها “يلب”، تجاوز الإغلاق الدائم للأعمال الإغلاق المؤقت واستمر في الاتجاه الصاعد منذ ذلك الحين.

وبحلول نهاية أغسطس، أغلقت نحو ١٠٠ ألف شركة تجارية في مختلف أنحاء الولايات المتحدة أبوابها بشكل دائم. ولا يزال ٦٣ ألفاً آخر مغلقاً بشكل “مؤقت”، ولا يزال عدد الذين سيصبحون دائمين منهم غير معروف.

فـ ١٤ ولاية في الولايات المتحدة إما أن تعود إلى إجراءات الإغلاق أو تتوقف مؤقتاً. والأمر البالغ الأهمية هو أن هذا يشمل أكبر ولايات تكساس وكاليفورنيا، واللتان تمثلان معاً ٢٣.٤٪ من الناتج الإجمالي المحلي للولايات المتحدة.

 المؤشرات الخاصة بالظروف المحيطة 

اتخذ معدل مشاركة القوى العاملة محوراً جديداً كتفسير شائع لحالة التوظيف في الولايات المتحدة حيث يبقى العديد من العمال في المنزل بسبب قيود كوفيد.

وقد تعافت المشاركة من أدنى مستوياتها في مايو لكنها بقيت راكدة منذ ذلك الحين بنحو “نقطة مئوية” أقل من مستويات ما قبل كوفيد. ونتوقع أن تنخفض مشاركة القوى العاملة في شهر سبتمبر بشكل طفيف إلى ٦١.٥٪. مقارنة مع ٦١.٧٪ في أغسطس.

ويتوقع أن ينخفض معدل البطالة، بمساعدة انخفاض المشاركة. ومقارنة بـ ٨.٤٪ في الشهر السابق، فإن إجماع التوقعات بلغ ٨.٢٪. ومن المرجح أن يتصدر المعدل معظم عناوين الصحف. فإن انخفاض رقمين عشريين فقط يشير إلى أن سوق الوظائف قد أصابه الركود فعلياً في الشهر الماضي، لأن الانخفاض سيكون إلى حد كبير “تقنياً”.

وفي غياب تحسن معدل البطالة، سيكون الإجماع منصباً على ضرورة المزيد من تخفيف الضغط على الاحتياطي الفيدرالي.

ومن المتوقع أن يحافظ متوسط الدخل في الساعة على اتجاهه التنازلي، مع نمو قدره ٠.٢٪ فقط. وهذا بمقارنة مع ٠.٤٪ في الشهر السابق. وقد بدأ التفسير القائل بأن الوظائف ذات الدخل المنخفض هي التي تعود إلى العمل في التلاشي. وهذا يشير إلى أن ركود الأجور أصبح مشكلة. وسيؤدي هذا من جديد إلى مزيد من تخفيف الضغط على بنك الاحتياطي الفيدرالي، إذ يشير الافتقار إلى نمو الأجور إلى توقعات تضخم أضعف.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.