هبوط أسهم “جي بي مورجان” في خضم تسوية تلاعب قيمته مليار دولار

0 34

سجلت أسهم شركة “جي بي مورجان تشيس” المصرفية الأمريكية انخفاضاً بنسبة ٢٪ تقريباً قبل بداية جلسة سوق يوم الخميس. وتعرض سعر سهم البنك للضغط هذا الشهر على الرغم من الإعلان الإيجابي عن أرباح الربع الثاني. وقد شعر المستثمرون بخيبة أمل إزاء الأنباء التي تفيد بأن البنك يمر بمراحل نهائية من الاتفاق على تسوية قياسية قيمتها مليار دولار كوسيلة لحل التحقيقات الحكومية في ممارساتهم التجارية.

مزاعم بالاحتيال

خضع بنك “جي بي مورجان” للتحقيق بشأن مزاعم بالتلاعب في أسواق المعادن وسندات الخزانة. وكانت القضية قد أثيرت لأول مرة في سبتمبر ٢٠١٩ عندما تم توجيه ١٤ تهمة جنائية ضد ثلاثة موظفين سابقين في الشركة. وكان من بين أولئك الذين شملتهم المحاكمة الرئيس العالمي لتجارة المعادن الأساسية والثمينة. وقد تم اتهام الموظفون الثلاثة السابقون، إلى جانب ثمانية متآمرين لم يتم الكشف عن أسمائهم، بموجب قانون الفساد والابتزاز (RICO)

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

وتشير الممارسات التجارية المعنية إلى “الاحتيال”، وهي العملية التي يقدم بها المتداولون كميات ضخمة من الأوامر الزائفة للتأثير على التحركات السعرية.  وغالباً ما يتم دمج هذه الممارسة مع التعاملات المباشرة لأوامر العملاء في محاولة لرفع أو خفض الأسعار.

تقرير أرباح قوي للربع الثاني

تراجعت الأسهم في البنك بقوة من أعلى مستوياتها المسجلة في أغسطس فوق المستوى ١٠٤. وكان السعر قد ارتفع بقوة على خلفية التقرير القوي لأرباح الربع الثاني.

حيث حقق “جي بي مورجان” أرباحاً بلغت ١.٣٨ دولاراً للسهم في الربع الثاني من العام، متجاوزاً التقديرات عند ١.٠٤ دولار. وشوهدت الإيرادات عند ٣٣ مليار دولار خلال الربع، متجاوزة مرة أخرى التقديرات عند ٣٠.٣ مليار دولار. وكان تفصيل البيانات مبهراً خاصة مع عائدات التداول التي شهدت زيادة بنسبة ٧٩٪ لتصل إلى ٩.٧ مليار دولار. ويرجع جزء كبير من هذه الزيادة إلى النمو القوي في تداول السندات المؤسسة. وسجل “جي بي موجان” عائدات تداول السندات بقيمة ٧.٣ مليار دولار خلال الربع، ليسجل بذلك زيادة بنسبة ١٢٠٪ عن نفس الفترة من العام الماضي. وكان هذا أعلى بكثير من تقديرات عند ٥.٨٤ مليار دولار وكان مصحوباً بعائدات تداول الأسهم البالغة ٢.٤ مليار دولار، والتي تجاوزت التقديرات البالغة ٢.٠٧ مليار دولار.

ورغم أن النتائج كانت إيجابية بشكل مذهل، فإن “جيمي ديمون” الرئيس التنفيذي لبنك “جي بي مورجان” كان حريصاً على بث رسالة حذر وطمأنة، قائلاً:

“على الرغم من بعض بيانات الاقتصاد الكلي الإيجابية الأخيرة، ورغم التحرك الحكومي الحاسم والمهم، فإننا لا نزال نواجه الكثير من حالة عدم اليقين بشأن المسار المستقبلي للاقتصاد. ولكننا مستعدون لكل الاحتمالات، حيث تسمح لنا ميزانيتنا القوية بالصمود.”

أسهم “جي بي مورجان” تتجاوز خط الاتجاه الصاعد

تجاوزت أسهم “جي بي مورجان” الآن ما دون خط الاتجاه الصاعد من أدنى مستويات عام٢٠٢٠ وتقترب بسرعة من مستوى الدعم ٩١.٠٣. ومع إظهار مؤشر القوة النسبية انحرافاً سلبياً واضحاً عند الارتفاعات الأخيرة، ينصب التركيز على استمرار الاتجاه الهابط على المدى القريب واختراق المستوى ٩١.٠٣ بعد ذلك.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.