كيفية الاستفادة من تقرير “العقود الآجلة” في تداول الفوركس

0 48

تصدر لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) يوم الجمعة من كل أسبوع تقرير التزام المتداولين (COT). وهو في الأساس ملخص للمراكز التي تحتفظ بها مؤسسات تداول العقود الآجلة الكبيرة.

وهو يغطي جميع الأصول، لكن متداولي الفوركس يهتمون بقطاع العملات. ويُطلب من جميع المتداولين الكبار الذين يحركون السوق، الإبلاغ عن مراكزهم بانتظام.

من الواضح أنه كون هذا التقرير لا يصدر إلا مرة واحدة في الأسبوع، فهو لا يُعد مفيداً جداً للمتداولين اليوميين. ولكن بالنسبة للمتداولين على المدى الطويل، يمكن أن يقدم شيء من البصيرة حول اتجاه السوق.

ويتبين من متابعة التقرير بانتظام كم من المراكز الطويلة والقصيرة الأجل لأزواج العملات المختلفة يتداولها صناع السوق.

ويساعد ذلك في رسم صورة لتحديد مناطق العرض والطلب، وبالتالي إلى أين من المحتمل أن تتجه حركة السعر.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

مضمون تقرير التزام المتداولين (COT)

التقرير بحد ذاته معقد إلى حد ما، ولكن كنظرة عامة موجزة، يمكننا تقسيمه إلى أقسام مختلفة.

العناوين التجارية وغير التجارية، فهي ذات الصلة بالمتداولين.

وتمثل العناوين التجارية الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات التي تشارك في سوق الفوركس لتغطية صادراتها والحد من تعرضها لتقلبات العملة. وكثيراً ما تدفع عوامل الطلب في العالم الحقيقي تجارتها، مثل أن تضع “سوني” في الاعتبار عدد أجهزة “البلاي ستيشن” التي ستبيعها.

العناوين غير التجارية هي صناديق التحوط الرئيسية والمضاربين الآخرين في السوق، بما في ذلك البنوك التي تتداول نيابة عن العملاء الكبار.

وكثيراً ما تدفع توقعات السوق تداولهم. فعلى سبيل المثال، الشراء قبل الارتفاع المتوقع في أصل معين.

وهناك فئة ثالثة من “الأشخاص الذين لا يشملهم التقرير” وهم صغار المتداولين الذين لا يملكون ما يكفي من الأرصدة لتحريك السوق، لذلك لا نوليهم اهتماماً كبيراً.

كيف ينفع هذا التقرير في التداول؟

يتحرك السوق على أساس كبار المتداولين، أو “صناع السوق”.

ولا نعرف بالضبط ما هي التداولات التي يقومون بها، لكن تقرير “إلتزام المتداولون” الخاص بـ “لجنة تداول السلع الآجلة” يعد ملخص لمراكزهم قبل عطلة نهاية الأسبوع.

لذلك، فعلى سبيل المثال، إذا رأينا في تقرير الدولار الأمريكي مقابل الين أن صفقات البيع غير التجارية  قصيرة الأجل قد زادت، فهذا يعني أن غالبية صانعي السوق قد تمركزوا لكسب المال من انخفاض زوج العملة.

ولكن لا يمكننا القفز إلى السوق على هذا الأساس وحده. فالأمر ليس بهذه السهولة

وإلا لقام الجميع به!

ما نحتاج إلى القيام به هو تحليل المعلومات الواردة في التقرير في سياق المؤشرات الأخرى وتأكيدها في الرسوم البيانية.

الخروج عن المألوف

نحن بشكل عام نبحث عن التناقضات بين المحاور المختلفة للتقرير والأسواق.

وإذا كان زوج العملة يتجه نحو الأعلى خلال الأشهر العديدة الماضية، فيمكننا الشك في أن الاتجاه سيصل إلى نهايته قريباً.

وعلاوة على ذلك، إذا شهدنا في كل أسبوع، أن المتداولين الرئيسيين يصفون من مراكزهم الطويلة الأجل ويزيدون مراكز القصيرة الأجل، فقد يكون الوقت قد بات قريباً لفتح مركز قصير الأجل أيضاً.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.