عودة آمال الخطط التحفيزية تعزز النظرة الإيجابية للدولار

0 55

عادت آمال الأسواق في تقديم المزيد من خطط التحفيز المالي للاقتصاد الأمريكي لاستكمال مسيرة التعافي الحالية بعد تصريحات “نانسي بيلوسي” رئيسة مجلس النواب الأمريكي التي أشارت فيها إلى أن تقديم حزمة جديدة من التحفيزات بقيمة 2.4 تريليون دولار لمواجهة آثار كورونا، لا تزال قائمة.

بالرغم من ذلك، قالت “بيلوسي” بأن حزمة التحفيز المحتملة قد تكون أقل قيمة من التي كانت مقترحة سابقاً فقد تبلغ قيمتها حوالي تريليون دولار.

يُذكر أن حزمة التحفيز السابقة لم تكن قادرة على الحصول على موافقة الأغلبية مع معارضة الحزب الجمهوري لها، ولكن دارت مؤخراً محادثات بين “نانسي بيلوسي” ووزير الخزانة “منوتشن” اتفقوا فيها على استئناف المحادثات بشأن حزمة التحفيز المنتظرة.

تداول الآن برافعة مالية تصل لـ 500:1. افتح حسابك الحقيقي الآن

فشل مجلس الشيوخ بأغلبية الجمهوريين خلال الآونة الأخيرة من تمرير خطة تحفيز قيمتها 500 مليار دولار بسبب معارضة الديمقراطيين لها لافتين إلى أنها غير كافية وأنها لا تأخذ في الحسبان الإغاثة الحكومية المحلية والمساعدات الغذائية.

استطاعات تصريحات “بيلوسي” في إعادة الآمال للأسواق لأنها جاءت بعد شهادة “جيروم باول” محافظ الفيدرالي الأمريكي و”ستيفن منوتشن” وزير الخزانة أمام الكونجرس خلال الأسبوع الماضي وأشاروا فيها إلى ضرورة تقديم المزيد من الدعم للمحافظة على وتيرة التعافي الاقتصادي الحالية.

مما لا شك فيه أن مؤشر الدولار قد استفاد من آمال تقديم المزيد من الدعم المالي للاقتصاد الأمريكي محلقاً قرابة أعلى مستوياته في شهرين ويرجع أيضاً الارتفاع إلى عوامل أخرى منها ارتفاع العائد على السندات وتراجع التمركزات البيعية عليه بسوق العقود الآجلة.

فقد ارتفعت العائدات على السندات المرتبطة بالتضخم (ILB) بمقدار 20 نقطة أساسية وهي سندات تتغير القيمة الإسمية لها حسب تغير التضخم، كما تشير أسواق العقود الآجلة تراجع في التمركزات البيعية على الدولار مما يدعم استمرار التعافي الحالي على المدى القصير.

ولكن لا تزال النظرة على المدى الطويل سلبية؛ فحسب  البيانات الصادرة عن هيئة تداول عقود السلع الآجلة CFTC يوم الجمعة بلغ إجمالي قيمة التمركزات البيعية 34 مليار دولار وهي مستويات تعد الأعلى على مدار 10 سنوات.

من ناحية أخرى، من المقرر عقد مناظرة بين الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” و”جو بايدن” غداً وسوف تراقب الأسواق تلك المناظرة عن كثب كونها الأولى لتحديد احتمالات فوز أي منهما بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

من الناحية الفنية، يجري تداول مؤشر الدولار قرابة 94.30 ولا تزال النظرة الشرائية قائمة على المدى القصير طالما استقرت تداولات مؤشر الدولار أعلى المستوى 94.00 مما يدعم احتمالات اختبار مستوى المقاومة التالي عند 95.00.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.