الأسهم تعوض خسائرها منذ جائحة كورونا، و تحديات الدولار ما زالت قائمة!

0 45

ارتفعت العقود الآجلة في الولايات المتحدة وصعدت الأسهم الآسيوية لأكبر قدر خلال اليوم الثلاثاء بعد انخفاض حالات العلاج في المستشفيات في بعض الولايات الأمريكية، وهذا حتى مع تجاوز الحالات العالمية 20 مليوناً.

ارتفعت الأسهم بالرغم من تصاعد حدة النزاع الأمريكي الصيني، وفرض الصين أمس عقوبات على مسؤولين أمريكيين.

لكن تجاهلت الأسواق الأمريكية هذه العقوبات وعززت مكاسبها، وهذا بعد تقارير تشير تقارب بين الجمهوريين والديمقراطيين نحو الموافقة على تمرير حزمة مساعدات عن قريب بعد رفع حجم المساعدات لإسترضاء الديمقراطيين.

حيث ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر “ستاندرد آند بورز 500” مما يضع المؤشر في مساره ليقترب من أعلى مستوى له على الإطلاق منذ فبراير.

بينما حامت عائدات سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بالقرب من أعلى مستوياتها في أسبوعين، وتراجع الدولار ليفقد مكاسبه مع بداية جلسات الأسبوع.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الذي يشمل استثماراته، يرتفع الى أعلى مستوى على الإطلاق ليعوض تراجعاته بسبب جائحة كورونا

مخاطر وتحديات قائمة أمام الدولار!

يبدو أن هناك ارتفاع لمخاطر الانتخابات بالنسبة للدولار مع تلاشي تأثير جائحة كورونا بعض الشيء على الاقتصاد، وهذا بالرغم من تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا 5 ملايين.

يشير سوق الخيارات إلى المخاطر المتزايدة للاحتفاظ بالدولار الأمريكي، وذلك مع اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية في نوفمبر أي في أقل من 90 يوماً.

يبدو التراجع المذهل للدولار الشهر الماضي هو الأكبر خلال عقد من الزمان، ولكن أقل أهمية عندما تأخذ في الاعتبار قيمة الدولار المعدلة حسب التضخم.

إن انخفاض مؤشر الاحتياطي الفيدرالي بنسبة 3.6٪ منذ أبريل أي أبعد ما يكون عن كونه كارثة تحتاج إلى شرح، ويتماشى مع نمط تداوله التاريخي طويل الأجل أما بالمقارنة قد انخفض مؤشر الدولار بنسبة 7.1٪ عن ذروته في أبريل.

انخفاض الدولار أقل صدمة بمجرد تعديله لمعدل التضخم

انخفاض الدولار أقل صدمة بمجرد تعديله لمعدل التضخم

أدت جائحة كورونا الأشد ركوداً منذ الثلاثينيات إلى ظروف قاسية قبل انتخابات نوفمبر، والذي قد يؤدي قياس العوامل الاقتصادية السلبية إلى تشكيل قرارات صعبة على التصويت.

انتعش النشاط بقوة في المرحلة الأولية من الانتعاش في مايو ويونيو، ولكن من المقرر أن تظهر بيانات شهري يوليو وأغسطس تباطؤاً.

كان معدل البطالة في الولايات المتحدة لا يزال أعلى من 10٪ في يوليو، ونما التوظيف في سوق العمل بأدنى قدر في فترة ثلاثة أشهر.

بينما تظهر زيادة شدة الإصابة بالفيروس في يوليو، والتي أدت بعدد من الولايات إلى إيقاف خطط إعادة الفتح مؤقتاً أو التراجع عنها علامات الانحسار بعض الشيء مع بداية أغسطس.

ينخفض ​​الدولار حيث أن البيانات الاقتصادية الصينية الإيجابية وتباطؤ الإصابات بكورونا في أجزاء من الولايات المتحدة يعززان معنويات المخاطرة.

أما على الصعيد الفني، ما زال يواجه مؤشر الدولار ضغوطاً تراجعية نحو مناطق 91 مع استمرار تداولاته الأسبوعية ما دون مستوى 94.

توقع عمليات بيع على السندات!

قد يكون الوقت قد حان لارتفاع في سندات الخزانة الأمريكية مما أدى إلى انخفاض العائدات إلى مستويات قياسية.

يبدو أن هذا الانتعاش في ضغوط الأسعار يوجه وول ستريت إلى موقع في سندات الخزانة طويلة الأجل، والتي تكون أكثر عرضة للتضخم الذي يؤدي إلى تآكل العوائد بمرور الوقت.

على الرغم من الاستقرار الأخير يلتزم العديد من الاستراتيجيين بالتوصيات التي تستهدف منحنى أكثر حدة.

حيث يوصي المحللون الاستراتيجيون في “باركليز بي إل سي” المستثمرين بالدخول في صفقات بيع في سندات أمريكية لأجل 20 عاماً لتعكس إشارات على أن الاقتصاد قد يكون في حالة تحسن.

في غضون ذلك حذرت “سيتي جروب” من احتمال حدوث عمليات بيع وشيكة، وهذا حتى لو أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن المزيد من عمليات شراء الديون.

تنخفض عوائد سندات الخزانة الأمريكية حتى مع تسارع ارتفاع الأسعار

استبعدت سندات الخزانة حتى الآن مخاوف الأسواق المالية الأوسع نطاقاً من أن التيسير النقدي والمالي القوي عبر الدول سيغذي التضخم ويؤثر على الطلب على الأوراق المالية طويلة الأجل.

لكن في حين أنه من المتوقع على نطاق واسع أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتكثيف برنامجه للتيسير الكمي في وقت مبكر من الشهر المقبل، وذلك قد لا يساعد السندات الأمريكية على التمسك بالمكاسب الأخيرة إذا كانت هناك أحداث مماثلة من 2010 و 2011 يمكن أن تمر وفقاً لسيتي جروب.

مع اقتراب أسعار الفائدة من أدنى مستوياتها على الإطلاق يبدو أن عمليات بيع سندات الخزانة قد طال انتظارها، ولكن العوائد تستمر في الانخفاض بينما يكافح قادة العالم من أجل إيجاد حل للأزمة الصحية.

حيث أدى عودة ظهور الفيروس في الولايات المتحدة إلى سحق التداولات شديدة الانحدار التي ازدهرت بين أبريل ويونيو، وترك ذلك الدببة تبحث عن محفز لاستدعاء الوقت في نهاية المسيرة.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.