النفط يصمد على ارتفاع مع انخفاض مخزونات البنزين

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 45

ارتفاع المخزونات نحو الأعلى

تمكنت أسعار النفط الخام من البقاء بالقرب من الارتفاعات الأخيرة المسجلة هذا الأسبوع. وهذا على الرغم من التقرير الأخير الصادر عن “إدارة معلومات الطاقة” والذي يسلط الضوء على مزيد من الارتفاع في مخزونات النفط الخام الأمريكي.

وقد أفادت “إدارة معلومات الطاقة” أنه خلال الأسبوع المنتهي في ٣ يوليو، زادت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار ٥.٧ مليون برميل أخرى. وتعد هذه نتيجة مختلفة إلى حد كبير عن انخفاض مقداره ٣.١ مليون برميل كانت تتطلع له الأسواق.

عودة الواردات إلى الارتفاع من جديد

وعلى الصعيد الإقليمي، فقد ارتفعت مستويات النفط الخام في منطقة ساحل الخليج إلى أقصى حد. حيث سجلت المستويات هناك ارتفاعات قياسية بلغت ٣٠٩ مليون، الأمر الذي أدى إلى خلق مخاوف جديدة بشأن سعة التخزين في الولايات المتحدة.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ويرجع قدر كبير من هذا التعزيز إلى زيادة جديدة في الواردات. إذ ارتفع صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام بمقدار ٢.١٣ مليون برميل يومياً الأسبوع الماضي. وارتفعت بذلك الواردات إلى ٥.٠١ مليون برميل، لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ صيف ٢٠١٩.

وفي ساحل الخليج على وجه التحديد، فقد قفزت الواردات بمعدل ١.٨ مليون برميل في اليوم لتصل إلى ٣.٢ مليون برميل يومياً، لتسجل أعلى مستوى لها منذ صيف عام ٢٠١٨.

تعافي الطلب على البنزين

ولكن على الرغم من أنباء عن زيادة كمية المخزونات الرئيسية، بقيت أسعار النفط مدعومة وسط أنباء عن انخفاض قوي في مخزونات البنزين الأمريكية.

حيث انخفضت مخزونات البنزين بمقدار ٤.٨ مليون برميل خلال الأسبوع. متجاوزة توقعات المحللين بانخفاض طفيف إلى حد كبير.

وعلى الرغم من تخفيف إجراءات الإغلاق خلال الأسابيع الأخيرة، بقيت مخزونات البنزين مرتفعة حتى تم الإبلاغ عن الانخفاض الأسبوع الماضي. ويعتبر هذا دليل مشجع على أن النشاط قد ارتفع مع عودة الأشخاص إلى العمل والبدء في التحرك من جديد.

وفصل الصيف عادة ما يشهد أعلى فترة طلب على البنزين، ويطلق عليه “موسم القيادة الصيفي”. ونأمل أن يساعد هذا التقرير الأخير في تهدئة المخاوف من أن يبقى الطلب على البنزين منخفضاً طيلة فصل الصيف.

ولكن على الرغم من انخفاض مخزونات البنزين، فإن مخزونات نواتج التقطير، والتي تشمل الديزل وزيت التدفئة، كانت أعلى خلال الأسبوع بمقدار ٣.١ مليون برميل.

وهذه الزيادة الأخيرة، والتي تتناقض بشكل صارخ مع الانخفاض المتوقع بمقدار ٧٥ ألف برميل، تأخذ إجمالي مستويات المخزون إلى ١٧٧.٣ مليون برميل، وهو أعلى مستوى لها منذ أوائل الثمانينيات.

تبقى معنويات المخاطرة هي الداعمة لأسعار النفط

لقد كانت أسعار النفط مدعومة على نطاق واسع طيلة الأسابيع الأخيرة. ويرجع هذا إلى المرونة التي شهدتها أسواق الأسهم.

ويبدو أن المتداولون ينظرون إلى ما هو أبعد من المخاوف المتعلقة بموجة ثانية من الفيروس في الوقت الحالي. إذ يبدو أنهم بدلاً من ذلك يركزون على التعافي المؤقت الذي يلي فترة الإغلاق.

وهم يتطلعون أيضاً إلى موجة التيسير التي اجتاحت البنوك المركزية في استجابة لتداعيات هذا الفيروس. وهو ما يعمل في الوقت الحالي على الإبقاء على أسعار النفط مدعومة.

مسيرة ارتفاع النفط تفقد طاقتها

لا يزال الارتفاع في أسعار النفط الخام راكداً بالقرب من مستوى التصحيح ٦١.٨٪ المرتبط بالانخفاض من أعلى المستويات المسجلة في ٢٠٢٠.

ولكن بينما يتماسك السعر فوق المستوى٣٣.١٧، فإن التركيز يبقي منصب على المزيد من الاتجاه الصاعد، والاختراق أعلى المستوى ٤٢.٤٣ في نهاية المطاف.

بيد أنه إذا ما انخفض السعر مرة أخرى إلى ما دون المستوى ٣٣.١٧، سيتحول التركيز إلى دعم أعمق يستهدف المستوى ٢٥.٦٥.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.