أكبر تراجع لعائدات “ماكدونالدز” في ٣٠ عام

0 45

تراجع العائدات بنسبة ٣٠٪

انخفضت أسهم سلسلة المطاعم الأمريكية ماكدونالدز بنسبة ٢.٥٪ قبل افتتاح السوق يوم الأربعاء. ويأتي ذلك بعد تسجيلها أرباح محدودة للربع الثاني يوم الثلاثاء.

إذ سجلت مكدونالدز أرباحاً عن كل سهم بلغت ٠.٦٦ دولار في مقابل تقديرات بلغت ٠.٧٤ دولار. ومثلت هذه النتيجة أكبر تراجع في المكاسب منذ ثلاثين عاماً.

وتشير التقارير إلى أن الإيرادات بلغت ٣.٧٧ مليار دولار. ورغم أن هذه الإيرادات كانت أعلى قليلاً من توقعات الإيرادات التي قدرت بـ ٣.٦٨ مليار دولار، إلا انها انخفضت بنسبة ٣٠٪ عن الربع السابق. وهذا انعكاس لانخفاض الطلب على مدى هذه الفترة.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

وكانت أزمة كوفيد-١٩ هي العامل السلبي الرئيسي الذي أثر على الأرباح. وكان لزاماً على ماكدونالدز أن تغلق مؤقتاً كل متاجرها في مختلف أنحاء البلاد مع بلوغ تفشي الوباء ذروته، ولم تعيد فتح كل أفرعها بالكامل بعد.

وقد صرحت السلسلة أنه نتيجة لذلك سيتم إغلاق بعض الأفرع بشكل دائم. والواقع أن الشركة تخطط لإغلاق ما يقرب من ٢٠٠ فرع نهائياً بحلول نهاية العام.

وفي حديث رافق إصدار هذا البيان، قال “كريس كمبشنسكي” الرئيس التنفيذي لشركة ماكدونالدز:

“في العديد من الأسواق حول العالم، ولا سيما في الولايات المتحدة، يبدو أن وضع الصحة العامة يزداد سوءاً. ورغم هذا فأنا أعتقد أن الربع الثاني يمثل أدنى مستوى في أدائنا، كما تعلمت شركة ماكدونالدز كيف نكيف عملياتنا بحيث تتناسب مع هذه الظروف الجديدة.”

بدأت عملية إعادة الفتح جزئياً

وأشارت الشركة إلى أن إغلاق المطاعم خارج الولايات المتحدة كان بمثابة عبء كبير على المبيعات. ولكن على هذا فقد استعادت أكثر من ٩٠٪ من الأفرع عملياتها الجزئية على الأقل بحلول نهاية الربع.

وقال “كيفن أوزان” المدير المالي لشركة ماكدونالدز إنه من المتوقع أن تعود مبيعات الأفرع الأميركية إلى ما كانت عليه وأن تكون إيجابية بعض الشيء في يوليو. وقد انخفضت مبيعات الأفرع ذاتها بنسبة ١٩.٢٪ في أبريل ولكنها انخفضت بنسبة ٢.٣٪ فقط في يونيو.

وفيما يتعلق بقطاعات الطعام، أشار “أوزان” إلى أن وجبة الإفطار لا تزال تشكل الوجبة الأكثر تحدياً بالنسبة لمكدونالدز. غير أنه أشار إلى أن الشركة تواصل سرقة حصة السوق من المنافسين.

ومن حيث المبيعات العالمية لنفس المتجر، لاحظت شركة ماكدونالدز انخفاضاً بنسبة ٢٣.٩٪. وشهد قطاع السوق الذي تديره الشركة على المستوى الدولي، والذي يضم فرنسا والمملكة المتحدة، انخفاضاً تجاوز ٦٠٪ في أبريل. ثم أعقب ذلك انخفاض بلغ ١٨.٤٪ في يونيو.

اليابان تسجل نمواً

وفي شهر أبريل انخفض قطاع الأسواق الدولية المرخصة من الشركة، بما في ذلك البرازيل والصين، بنسبة ٣٢.٣٪. ثم أعقب ذلك هبوط بنسبة ٢٠٪ في شهر مايو، وهبوط بنسبة ٢٠.٣٪ في شهر يونيو.

ومع ذلك، فإن الدولة الوحيدة التي شهدت نتيجة إيجابية هي اليابان، والتي سجلت نمواً إيجابياً في مبيعات الربع الثاني.

ولقد أشارت ماكدونالدز أن الشركة تخطط لتصفية جزء من حصتها في ماكدونالدز باليابان بنسبة ٤٩٪ تدريجياً نتيجة للنجاح الذي شهدته في الأعوام الأخيرة.

ماكدونالدز صمدت عند مستوى المقاومة

وبغض النظر عن تراجع العائدات، تستمر أسهم ماكدونالدز في التداول داخل القناة الصاعدة طويلة المدى. حيث أن التحيز الإيجابي مدعوم فوق خط الاتجاه الهابط من أعلى مستويات ٢٠٢٠ السابقة. وفي الوقت الحالي، لا تزال المقاومة تحد من ارتفاع السعر عند مستوى ٢٠١.٩٨ حيث شكلت قمة مزدوجة. ولكن، بينما يستقر فوق مستوى الدعم ١٩٠.٤٦ يبقى التركيز منصب على المزيد من الارتفاع في المدى القريب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.