ترقب تحفيز إضافي من البنك المركزي الأوروبي، و”اليورو” يستكمل المكاسب

0 35

حافظ الارتفاع العالمي في الأسهم على زخمه بجلسات اليوم الأربعاء، حيث أظهر المستثمرون مزيداً من التفاؤل بشأن الانتعاش الاقتصادي السريع منذ جائحة فيروس كورونا.

وأدت مكاسب التأمين وأسهم السيارات إلى ارتفاع المؤشرات الأوروبية “يورو ستوكس 600” ومؤشر “يورو ستوكس 50”. وفي حين ارتفعت العقود على جميع مؤشرات الأسهم الأمريكية الثلاثة أيضاً.

كما تقدمت الأسهم على مستوى العالم لمدة ثمانية أيام إلى أعلى مستوياتها مقابل الأرباح المقدرة منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

تداول زوج اليورو-دولار بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

حيث أعيد فتح المزيد من الشركات في جميع أنحاء العالم، وأظهرت مقاييس التصنيع أن الاقتصادات تستقر بعد عمليات الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

هذا على الرغم من وجود عدد كبير من المخاطر، بما في ذلك العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة والصين، والتي قد تعرض صفقة تجارية تم تحقيقها بشق الأنفس فضلاً عن الاحتجاجات العنيفة في معظم أنحاء أمريكا.

مؤشر الأسهم العالمية “MSCI” عند أعلى نسبة تقديرية منذ عام 2002

اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس!

يبدو من شبه المؤكد بأن البنك المركزي الأوروبي سيزيد من حجم برنامج الشراء الطارئ لمواجهة جائحة فيروس كورونا في الاجتماع القادم في 4 يونيو يوم الخميس.

وقد أنفق البنك المركزي الأوروبي حتى الآن أقل من ثلث برنامج شراء الطوارئ الوبائية الذي بلغ قيمته 750 مليار يورو والذي بدأه في مارس.

بينما لا يزال المستثمرون والاقتصاديون يتوقعون زيادة هذا الأسبوع. وتشير الوتيرة الحالية للشراء واحتياجات التمويل الحكومي إلى أنه يجب زيادتها إلى أكثر من تريليون دولار.

ويواجه صانعو السياسة في البنك المركزي الأوروبي الوضع الغريب هذا الأسبوع حيث من المتوقع على نطاق واسع أن يعلنوا عن المزيد من التحفيز النقدي قبل وقت طويل من نفاد الذخيرة. ويتوقع المحلّلون زيادة في برنامج شراء السندات بقيمة 500 مليار يورو.

معدل البنك المركزي الأوروبي لشراء الأصول في إطار برنامجه الطارئ الجديد لمكافحة آثار جاحة كورونا

أما مع الوتيرة الحالية يمكن للبنك المركزي الأوروبي الانتظار حتى اجتماعه في يوليو أو سبتمبر قبل الحكم على ما إذا كان البرنامج كبيراً بما يكفي لامتصاص الديون الصادرة عن الحكومات لمحاربة الركود.

كما سيتم تذكير واضعي السياسات بأن أوروبا بعيدة عن العودة إلى وضعها الطبيعي بحقيقة أن الاجتماع ومؤتمر رئيسة البنك “كريستين لاجارد” الصحفي سيكونان افتراضيين.

حيث تخفف البلدان عمليات الإغلاق مع إبقاء العديد من القيود في مكانها وتحذر مراراً وتكراراً من عودة ظهور موجة ثانية لوباء فيروس كورونا.

الاقتصاد الأوروبي يتنفس!

يخرج الاقتصاد الأوروبي ببطء من الركود القياسي الذي دمر الشركات والوظائف ويمكن أن يؤدي إلى عام من الانكماش مزدوج الرقم.

حيث ارتفع مقياس النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة في مايو إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر بعد أن سمح تخفيف قيود الإغلاق للشركات والمحلات باستئناف الأعمال.

كما تشير البيانات إلى أنه على الرغم من أن الأسوأ قد يكون قد انتهى إلا أن الانتعاش سيكون بطيئاً بشكل مؤلم.

وارتفع مؤشر النشاط الاقتصادي الذي نشر يوم الأربعاء إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر في مايو، ولكنه أظهر فقط انكماشاً في التباطؤ وليس التوقف.

مؤشرات النمو للاقتصاد الأوروبي ترتفع من أقل مستوى انكماش على الإطلاق منذ جائحة كورونا

كانت رئيسة البنك المركزي الأوروبي “كريستين لاجارد” قد قالت بالفعل إن الركود في منطقة اليورو هذا العام من المرجح أن يكون في مكان ما بين سيناريوهات البنك المركزي المتوسطة وأسوأ الحالات.

مما يشير إلى انكماش اقتصادي يقارب بنحو 10٪، وسيتم دعم ذلك من خلال التوقعات الجديدة في مؤتمرها الصحفي يوم الخميس.

بينما تعمل الحكومات في جميع أنحاء منطقة اليورو على خطط التحفيز المالي لاستئناف النمو لتكمل الدعم النقدي غير المسبوق للبنك المركزي الأوروبي.

بينما تضيف المفوضية الأوروبية 750 مليار يورو في شكل منح وقروض مع تأثر الدول الأكثر تضرراً من الوباء بمساعدة معينة.

علاوة على ذلك، لا يزال يتعين على صندوق الاتحاد الأوروبي للتعافي الذي أعلن عنه بإعتباره إنجازاً تاريخياً.

ويجب أن توافق عليه جميع الدول الأعضاء الـ 27 ويمكن تخفيفه حتى الآن حتى عندما تصبح سارية المفعول، ولن يبدأ إصدار الأموال حتى العام المقبل.

“اليورو”

يتمتع اليورو بأطول مكاسب يومية متتالية له منذ أكثر من ست سنوات مدعوماً بالتفاؤل بشأن خطط التحفيز الطارئة وتراجع الطلب على الدولار.

حيث ساعدت الآمال في التوصل إلى اتفاق بشأن السندات الصادرة بالاشتراك بين أعضاء الاتحاد الأوروبي لتمويل خطط التحفيز الخاصة بالكتلة الأوروبية بصعود العملة الموحدة إلى أعلى مستوى لها منذ مارس.

لكن يمكن أن تشكل أي مفاجآت من البنك المركزي الأوروبي في اجتماع السياسة النقدية يوم غداً الخميس تهديداً لتلك المكاسب.

اليورو يحقق أفضل مكاسب متتالية مقابل الدولار منذ ديسمبر 2013

أما على الصعيد الفني، يرتفع مؤشر القوة النسبية لمدة تسعة أيام إلى المستويات التي شوهدت ثلاث مرات فقط منذ أغسطس 2015 وتكتسب مخاطر التصحيح قوة دفع.

قد أغلق اليورو يوم الثلاثاء فوق 1.1167 تصحيح فيبوناتشي بنسبة 61.8٪ منذ تراجعات مارس، وفي حين يبدو أن أي إغلاق فوق 1.1237 سيغير قواعد اللعبة على المدى المتوسط.

يواجه زوج عملة اليورو مقابل الدولار على المدى القصير مقاومة أولية عند 1.1237 قمة 16 مارس، وباختراقها قد يستهدف مستوى 1.1308 متوسط متحرك 55 يوم.

بينما إذا عاد وفقد الزخم ليتراجع دون مستوى 1.1190 قد يواجه دعم أولي عند 1.1163 قمة 30 مارس، وباختراقه سيواجه الدعم الثاني عند 1.1115 قاع جلسات أمس الثلاثاء.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.