النفط يكافح المخاوف القائمة من موجة ثانية لفيروس كورونا!

0 221

يتعافى النفط بثبات من هزيمته في وقت سابق من العام مع ارتفاع الاستهلاك وخفض المنتجين الرئيسيين في العالم للإنتاج.

أظهر سوق النفط علامات على تشديد الإمدادات مع ارتفاع المقاييس الرئيسية لصحته، وهذا على الرغم من استمرار المخاوف بشأن عودة ظهور حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في الصين والولايات المتحدة.

يتعافى الطلب العالمي على النفط بوتيرة سريعة هذا الشهر مع انضمام أوروبا والولايات المتحدة إلى الارتفاع الأولي الذي تقوده الصين، وفقاً لإثنين من أكبر البيوت التجارية للسلع في العالم.

توقعات بارتفاع الطلب على النفط بالنصف الثاني من 2020 بعد انهيار مارس وإبريل بسبب فيروس كورونا

ارتفعت العقود الآجلة في لندن ونيويورك في حين تم تداول برنت لشهر أغسطس فوق عقد سبتمبر، وهي علامة على ندرة المعروض في السوق المادية في أوروبا.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفعت أسعار النفط في بحر الشمال وروسيا في الأيام الأخيرة، وفي حين تنخفض كمية النفط الخام المخزنة على السفن.

تحافظ أسعار النفط على مكاسبها هذا الأسبوع حيث حقق نفط خام مكاسب قدرة بنسبة 0.74.9٪ ليتداول أعلى مستوى 38 دولاراً للبرميل. وحقق نفط برنت مكاسباً أسبوعية بنسبة أكثر من 6٪ ليتداول قرب مستوى 40.90 دولاراً للبرميل.

نفط خام ونفط برنت ما زال يحافظان على تداولهم قرب أعلى مستوياتهم منذ تراجعات مارس

ضغوط قائمة بسبب موجة ثانية من الفيروس!

مع قيام الحكومات في جميع أنحاء العالم بتخفيف عمليات الإغلاق المفروضة لاحتواء تفشي فيروس كورونا يتزايد استهلاك البنزين والديزل.

مع ذلك، لا يزال الطلب على وقود الطائرات منخفضاً، ومخاوف من حدوث موجة ثانية من تفشي المرض تعيق التوقعات.

قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” يوم الأربعاء في آخر تقرير شهري لها إن بطئ استئناف الرحلات الجوية سيحد من استهلاك وقود الطائرات سيحد من ارتفاع معدل البطالة.

يراقب المستثمرون بقلق رؤية ما إذا كانت السلطات قادرة على الحد من تفشي المرض دون الاضطرار إلى اللجوء إلى التدابير التي أدت إلى توقف معظم الاقتصاد الصيني في وقت سابق من العام.

تعافى الطلب على الوقود في أكبر اقتصاد في آسيا بسرعة منذ ذلك الحين، والذي وفر دعماً حاسماً لأسعار النفط العالمية عندما كان الاستهلاك في بقية العالم في انخفاض.

لكن مخاطر الموجة الثانية من فيروس كورونا وتأثيرها على النفط انخفاضاً، تعود لتسلط الضوء على حركة المرور في بكين.

حيث انخفض حجم حركة المرور على طرق بكين بشكل حاد هذا الأسبوع حيث تحاول السلطات قمع تفشي إصابات فيروس كورونا جديد. وهذا يسلط الضوء على خطر الطلب على الطاقة إذا لم يكن بالإمكان السيطرة عليه.

قد تجاوز عدد الإصابات الجديدة من كورونا التي بدأت في سوق الجملة للخضار والفواكه 150 حالة.

كما أغلقت المدينة المدارس وفرضت قيوداً على المجمعات السكنية، وألغت الرحلات الجوية لاحتواء الوباء الذي انتشر بالفعل إلى أربعة محافظات أخرى على الأقل.

ارتفعت واردات الخام في الصين إلى مستوى قياسي في مايو وسط انتعاش الطلب بعد تراجع الفيروس في مايو

أوبك: بعض مصادر الطاقة تحت الضغط هذا العام!

قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول في أحدث تقرير شهري عن سوق النفط إنه سيكون هناك انتعاش تدريجي في الاقتصاد العالمي. إلا أنها لن تعوض الركود خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام.

أظهر تقرير صدر هذا الأسبوع أن معظم أعضاء “أوبك” في الشرق الأوسط مع المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة قدموا تقريباً كل قيود الإنتاج التي تم التعهد بها بموجب الاتفاقية الأخيرة.

حيث تراجع إجمالي إنتاج “أوبك” 6.3 مليون برميل يومياً الشهر الماضي إلى 24.195 مليون يومياً وفقاً للتقرير الذي أعدته أمانة المجموعة ومقرها فيينا.

إنتاج النفط الخام في مايو يتراجع لأقل مستوى منذ 18 عام لأعضاء منظمة “أوبك”

ففي اجتماع السعودية وروسيا وأعضاء آخرون في تحالف “أوبك+” عبر الإنترنت اليوم الخميس لمراجعة تأثير أكبر تخفيضات إنتاج تم الإعلان عنها الشهر الماضي.

قالت مصادر في المنظمة إن اللجنة الفنية لمنظمة “أوبك+” التي اجتمعت اليوم لم تقدم أي توصيات إضافية لإجراء تخفيضات أخرى في الإنتاج. ولكن تم التركيز بدلاً من ذلك على الأعضاء الذين يفشلون في الالتزام بالاتفاقية الحالية.

في حين يبدو أن العراق المتأخر عادة يخفض إنتاج النفط ليفي بحصة “أوبك+”. إلا أنه لم يحقق سوى نصف التخفيض المخصص له، حيث ضخ 4.165 مليون برميل يومياً، وفقاً للتقرير من المنظمة.

قال العراق إنه سيخفض صادرات النفط بنسبة 15٪ على الأقل هذا الشهر لتلبية سقف الإنتاج بموجب اتفاق “أوبك+” الذي أثار ارتفاعاً في أسعار النفط الخام.

وقلص العراق متوسط ​​الشحنات اليومية خلال النصف الأول من هذا الشهر بمقدار 82 ألف برميل إلى 3.49 مليون.

العراق يخفض بشكل كبير من إنتاج النفط في مايو ولكن ما زال اقل من الكميات المتفق عليها

كان لتخفيضات “أوبك+” بمقدار 9.7 مليون برميل في اليوم تأثيراً إيجابياً متواضعاً على أسعار النفط حتى الآن. وليس أقلها لأن كمية النفط الخام المخزنة في جميع أنحاء العالم لا تزال مفرطة إلى حد ما.

وهناك مخاوف متزايدة بما في ذلك داخل صناعة النفط من أن بعض هذا الطلب المفقود لن يعود في أي وقت قريب.

لكن “أوبك” حذرت في تقرير شهري من أن فائضاً في المعروض سيبقى في الأسواق في النصف الثاني من 2020.

هذا على الرغم من تحسن الطلب مع توقعها أن الإمدادات من خارج المجموعة ستكون أعلى مما كان يعتقد من قبل بنحو 300 ألف برميل يومياً.

أبقت المنظمة توقعاتها السنوية للطلب العالمي على النفط دون تغيير، وتوقعت أن ينخفض ​​الاستهلاك هذا العام بمقدار 9.1 مليون برميل يومياً.

بالرغم من التزام “أوبك” وحلفائها بما تعهدوا به من خفض الإمدادات، ومع تقليص منتجي النفط الصخري الأمريكي لإنتاجهم بالتزامن مع تحسن تدريجي في الطلب على الوقود.

يرى محلّلون أنه على الرغم من تراجع الأسعار فمن المرجح أن تظل في نطاق بين 35 دولاراً و40 دولاراً الذي جرى التداول عنده منذ بداية يونيو.

بينما ما زلنا نحن عند توقعاتنا إنه مع استقرار تداولات النفط الخام الأسبوعية أعلى مستوى 35 دولاراً للبرميل يعزز من استهداف الأسعار لمستوى 45 دولاراً للبرميل خلال الأسابيع القادمة.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.