الجنيه الإسترليني يواجه تحديات السياسة وعودة محادثات البريكست!

0 57

يتجه الجنيه الإسترليني نحو فقدان مكاسبه للربع الثاني أمام الدولار، وتشير قائمة طويلة من المخاطر إلى مزيد من الاضطرابات في يونيو.

يبدو أن متداولي الجنيه الإسترليني يواجهون حالة من عدم اليقين المتزايد على جبهات متعددة الشهر المقبل.

هذا مع الموعد النهائي في نهاية يونيو لتمديد فترة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وإمكانية أسعار الفائدة السلبية في المملكة المتحدة والخروج المؤقت للاقتصاد من إغلاق جائحة فيروس كورونا.

يشير ذلك إلى أن السوق من المرجح أن ينكسر مع هدوء التداول المعتاد في هذا الوقت من العام، واحتمال تقلبات الارتفاع التي لم يسبق لها مثيل في يونيو منذ استفتاء خروج بريطانيا عام 2016.

حيث انخفض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار ما يقارب نسبة 1.8٪ مقابل الدولار هذا الشهر إلى حوالي 1.2280 حتى اليوم الأربعاء. وبذلك يكون قد شهد انخفاض في مايو للعام الحادي عشر على التوالي.

انخفض الجنيه مقابل الدولار واليورو مع اشتداد الضغط السياسي المحلي على رئيس الوزراء “بوريس جونسون”، ومع اقتراب الحكومة من الجولة التالية من محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تداول الجنيه الإسترليني بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

الجنيه الإسترليني يبقى في وضع دفاعي مقابل الدولار خلال تداولاته الشهرية

التحديات السياسية!

يتعرض رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” لضغوط شديدة لطرد كبير مستشاريه المثير للجدل “دومينيك كامينغز” بزعم أنه خرق قواعد الإغلاق. حيث ينقلب الرأي العام والسياسي ضدهما.

تتمثل التهمة الأساسية ضد “كامينغز” في أنه تجاهل أوامر الوقاية من فيروس كورونا التي أصدرتها حكومته بالبقاء في المنزل.

هذا عندما قاد أكثر من 250 ميلاً إلى ممتلكات والديه في شمال شرق إنجلترا للحصول على دعم رعاية الطفل لابنه البالغ من العمر 4 سنوات.

بينما رفض “كامينغز” الاستقالة أو الاعتذار على الرغم من الهجمات الوحشية التي وقعت نهاية الأسبوع ضده وعلى رئيس الوزراء من جميع الجهات.

ووسط ثورة متزايدة من كبار السياسيين في حزب المحافظين الحاكم، استقال وزير حكومي احتجاجاً على سلوك “كامينغز” خلال ذروة الوباء.

كما سيواجه “جونسون” ساعة ونصف من الاستجواب المستمر من كبار أعضاء البرلمان الذين يشكلون لجنة الاتصال المزعومة اليوم الأربعاء من الساعة 4 مساءاً بتوقيت لندن.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن تصنيف موافقة رئيس الوزراء انخفض 20 نقطة إلى المنطقة السلبية في أربعة أيام فقط منذ اندلاع الضجة، وتعتقد الأغلبية أن المساعد يجب أن يفقد وظيفته.

كما وجد استطلاع من صحيفة التايمز أن تقدم المحافظين على حزب العمال المعارض انخفض بنسبة 9٪ في الأسبوع.

حيث إذا فقد رئيس الوزراء مصداقيته بشأن هذه القضية فمن المؤكد أنه سيزيد من انتقاد تعامل الحكومة مع الأزمة المطمحة بأكملها، وقد يعرضه لمزيد من الانتقادات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

محادثات الخروج من الإتحاد الأوروبي!

تستأنف مفاوضات المملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي بشأن علاقتهما المستقبلية الأسبوع المقبل، ولكن الطاقة السياسية للكتلة الأوروبية تركز بشدة على أسوأ ركود منذ عقود.

تنتهي الفترة الانتقالية الحالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية العام مما يعني أن على بريطانيا والاتحاد الأوروبي حتى ذلك الحين صياغة اتفاقية تجارية جديدة لتجنب الرسوم الجمركية والحصص.

حيث إن الخيار الآخر هو تمديد الفترة المؤقتة، وآخر موعد للقيام بذلك هو 30 يونيو. وتستأنف المحادثات بين المفاوضين في 1 يونيو بعد أن أحرزت مناقشات هذا الشهر تقدماً طفيفاً.

من المرجح أن يرتفع تقلب الجنيه الإسترليني على هذا النحو وكذلك أي تحرك لتمديد الفترة الانتقالية، وإن لم يكن إلى أعلى المستويات التي شوهدت خلال ذروة الاضطراب مع جائحة فيروس كورونا في مارس.

توقعات بأن يشهد الجنيه الإسترليني في يونيو أكبر تقلبات منذ أزمة البريكست في 2016

إن عدم الرغبة في تمديد الفترة الانتقالية سيترك للمفاوضين مهمة طويلة وصعبة تتمثل في وضع اتفاقية تجارية في غضون شهور، وهي عملية تستغرق سنوات.

بالنظر إلى أن توترات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن ترتفع بالإضافة إلى الضغط السياسي على الحكومة بشأن تعاملها مع جائحة وباء كورونا.

فمن شبه المحتمل أن نشهد المزيد من التقلبات والضغط السلبي على الجنيه الإسترليني حتى يونيو.

تحديات أمام الجنيه الإسترليني!

يمكن لضوضاء السياسية الداخلية في المملكة المتحدة أن تزيد من تقلبات الجنيه الإسترليني. وقد يشهد الإسترليني أيضاً تقلبات واسعة النطاق حول اجتماع بنك إنجلترا في 18 يونيو.

إن تسعير أسواق المال بالفعل في توقعات أسعار الفائدة البريطانية دون الصفر بحلول نهاية العام. ولكن كان هناك تعليقات أخيرة من أعضاء لجنة السياسة النقدية تشير إلى أن البنك يستبعد هذا الاحتمال.

مما أرسل عوائد السندات البريطانية لمدة عامين إلى مستوى قياسي أدنى من 0٪ الأسبوع الماضي.

مع ذلك، الحركة المادية التالية للعملة إنها من المحتمل أن تنخفض، ومع ارتفاع مراكز البيع من المحتمل أن ترتد قبل استئناف المسار الهبوطي.

بائعو الجنيه الإسترليني مقابل الدولار يأخذون راحة وفقاً لتقلبات 3 أشهر بالرغم من توقعات تراجع في يونيو

على الصعيد الفني، يواجه الجنيه الإسترليني مقابل الدولار على المدى القصير ضغط تراجعي في حالة استمرار التداول ما دون مستوى 1.2360 على أساس يومي.

حيث يواجه زوج العملة مستوى دعم أولي عند 1.2280 متوسط متحرك 55 يوم. ودون هذا المستوى سيواجه الدعم الثاني عند 1.2162 قاع 22 مايو. أما مع اختراقه سيواجه الدعم الثالث عند 1.2076 قاع 18 مايو.

بينما في حالة عودة الزخم وارتفاعه، قد يواجه مقاومة أولية عند 1.2363 قمة جلسات الأمس. وباختراقها سيواجه المقاومة الثانية عند 1.2467 قمة 8 مايو. أما أعلى هذا المستوى سيواجه المقاومة الثالثة عند 1.2535.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.