الأسهم الأمريكية لمكاسب قياسية، والملاذات تتراجع وسط تفاؤل تجاري!

0 1,155

بعد افتتاح “وول ستريت” بداية جلسات الأسبوع يوم الإثنين بالمنطقة الخضراء، استكملت المكاسب لجلسات اليوم الثلاثاء. وحجزت مؤشرات الأسهم الرئيسية الثلاثة مستويات قياسية وسط تفاؤل تجاري.

حيث شهد كلاً من المؤشرات الأمريكية مع “ستاندرد آند بورز 500” و “داو جونز” و “ناسداك 100” مكاسباً تجاوزت 3٪ في الشهر الجاري.

مؤشرات الأسهم الأمريكية تستكمل مكاسبها التاريخية بجلسات هذا الأسبوع مع التفاؤل بالمحادثات التجارية

قفزت مكاسب تلك المؤشرات في وقت سابق اليوم الثلاثاء لمستوى تاريخي جديد في أعقاب تقرير عن أحدث مكالمة هاتفية بين المفاوضين.

ناقش نائب رئيس مجلس الدولة الصيني “ليو هي” والممثل التجاري الأمريكي “روبرت لايتيزر” ووزير الخزانة الأمريكي “ستيفن منوشين” الشواغل الأساسية وفقاً للبيان الذي لم يقدم مزيداً من التفاصيل.

أيضاً قال مستشار الأمن القومي الأمريكي “روبرت أوبراين” يوم السبت الماضي إنه يمكن التوصل إلى اتفاق المرحلة الأولى بنهاية العام. وقالت الصين يوم الأحد إنها سترفع العقوبات على انتهاكات حقوق الملكية الفكرية.

كذلك تتجه الأسهم العالمية لشهر آخر من المكاسب وسط آمال أن تكون الصفقة التجارية للمرحلة الأولى على وشك الانتهاء.

هذا بعد ان ذكرت وزارة التجارة الصينية في بيان أن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على البقاء على اتصال بشأن النقاط المتبقية من أجل صفقة المرحلة الأولى خلال مكالمة هاتفية صباح الثلاثاء بتوقيت بكين.

ارتفعت الأسهم الآسيوية يوم الثلاثاء وسط تفاؤل بشأن المحادثات وموجة جديدة من نشاط الاندماج والاستحواذ.

حيث عاد مؤشر “شانغهاي 300” لمستويات أكتوبر خلال جلسات اليوم. واستكمل مؤشر “نيكاي 225” مكاسبه لليوم الثاني هذا الأسبوع. كما عزز مؤشر “MSCI” لمقياس الأسهم الآسيوية بالارتفاع نحو مستويات 20 فبراير.

أغلب الأسهم الآسيوية ترتفع مع التفاؤل بمواصلة المحادثات التجارية الجارية

ووسط هذا التفاؤل بالمحادثات التجارية، تراجعت الملاذات الآمنة حيث شهد الذهب تراجعاً بما يقارب 1٪ خلال جلسات الأسبوع الجاري.

كما تراجع الين الياباني نحو أدنى مستوياته في أسبوعين مقابل الدولار الأمريكي. وكان التقلب ضعيفاً في التداول الآسيوي اليوم وقبل عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة يوم الخميس ومع اقتراب عطلة نهاية الأسبوع.

ارتفع زوج الدولار مقابل الين بما يصل إلى 0.3٪ إلى 109.21. وهو أعلى مستوى منذ 12 نوفمبر قبل أن يقلص المكاسب إلى عند 108.94.

الدولار مقابل الين يرتفع نحو أعلى مستوى في أسبوعين بعد البيانات الإيجابية بالمحادثات التجارية

على صعيد آخر، يحاول التقلب في العملات الرئيسية لمدة أسبوع تشكيل قاع قصير الأجل وسط تفاؤل حذر بشأن التقدم في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

حيث ارتفع معدل تقلب الين مع تقدم المحادثات التجارية. وهذا بعد أن انخفض معدل تقلبات الين مقابل الدولار الأسبوعية إلى أدنى مستوى منذ عام 2014.

وكان هذا نظراً لكون بيئة التقلب منخفضة بشكل مستمر قبل عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة يوم الخميس.

معدل تقلبات الين الياباني على أساس أسبوع ترتفع من أقل مستوى منذ 6 سنوات مع التفاؤل بالمحادثات التجارية

بشكل عام

بدا رئيس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” في خطاب ألقاه صباح اليوم متفائلاً في قياس قدرة صانعي السياسة على تمديد التوسع الاقتصادي الأمريكي القياسي. وهذا يؤكد أن أسعار الفائدة ستبقى على حالها حتى نهاية 2019.

استمرت المحادثات حول المرحلة الأولى منذ الإعلان عنها لأول مرة في أكتوبر. وقدم الجانبان تنازلات مؤخراً بشأن قضايا مثل واردات الأغذية والملكية الفكرية والتكنولوجيا العملاقة “هواوي تكنولوجيز”.

فيما بدى كبير المفاوضين الصينيين الأسبوع الماضي متفائلاً بحذر بشأن إبرام اتفاق المرحلة الأولى، ولكن عدم وجود موعد نهائي وتعليقات من الرئيس “دونالد ترامب” وغيرها قد أدت إلى تكهنات بأن المحادثات قد تمتد إلى العام المقبل.

بينما هناك حوافز أكثر الآن من كلا الجانبين لإنجاز هذه الصفقة التجارية مقارنةً بموعد انهيار المحادثات التجارية في وقت سابق من هذا العام.

من بين هذه الحوافز تباطؤ الاقتصاد الصيني أكثر بكثير من التوقعات. وكذلك اقتراب “ترامب” من مواجهة حملته الانتخابية لعام 2020.

مع ذلك، إذا لم يتم تنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة قبل 15 ديسمبر فسيتعين على “ترامب” أن يختار ما إذا كان سينفذ تهديده السابق أم لا بفرض تعريفة بنسبة 15٪ على حوالي 160 مليار دولار على الواردات من الصين.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.